أسرة ومجتمع /شخصية اليوم

فايا وريحان السوريتان اللتان جعلتا العالم يبكي

ليس هناك شيء أروع من الجمال حين ينطق جمالاً، هكذا هي فايا يونان، السورية الجميلة المغتربة التي ابتعدت عن وطنها الأم وعاشت في السويد في رفاهية الغرب وحداثة الحياة.


درست فايا الاقتصاد في بريطانيا، واندمجت مع الغرب والأجانب، إلا أن هويتها العربية ولغتها العربية الفصحى لم تتأثرا قيد أنملة، أما حسّ العروبة بداخلها فظل مستيقظاً طيلة سنوات غربتها لا يعرف النوم، كما استطاعت مع أختها ريحان، التي تكبرها بعام واحد، تقديم عمل فني أيقظ قلوب العالم بأسره ولفت أنظاره للجرح العربي الدامي، فقد كونت فايا مع أختها ريحان ظاهرة ميديا اجتماعية جديدة وجميلة في العمل الفني «لبلادي».

فايا الموهوبة
تتميز فايا، التي سرقت قلوب الوطن العربي، بصوتها العذب الدافئ وبإطلالتها، مما قرب الجمهور إليها، ولم تعتمد فايا يوماً على جمالها بقدر اعتمادها على موهبتها، حيث قامت بالتدريب عليها وتطويرها؛ من خلال متابعة الأعمال الشعرية العربية لكبار الشعراء العرب، وكذلك متابعة الفنانين الكبار، مثل: أم كلثوم، فيروز، وديع الصافي.

«لبلادي»
أرادت فايا من خلال الفيديو، الذي نال أصداء كبيرة في الوطن العربي بالتعاون مع أختها ريحان، تقديم رسالة واضحة؛ مفادها أن الذي يعيش الغربة يعيش أيضاً الألم، بل ويعيشه مضاعفاً، لذلك فقد وصفت وسائل الإعلام العالمية عملهما «لبلادي» بالانتفاضة، حيث تظهر ريحان وفايا في مشهد واحد، تتناوبان على سرد كلّ ما تتعرَّض له سوريا ولبنان وفلسطين والعراق من إرهاب.
تروي ريحان الأحداث بطريقة إخباريّة، ثمّ تبدأ فايا بالغناء بصوتها الشجي، مستذكرة أغاني السيدة فيروز لكلّ بلد يشار إليه في النصّ، فحضرت «قرأت مجدك»، و«بغداد»، و«لبيروت»، و«زهرة المدائن»، ليختم العمل بنشيد «موطني» الذي يجمع الدول العربيّة كافة ويتحدّث باسمها.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X