فن ومشاهير /أخبار المشاهير

بالفيديو.. لماذا وافق سعد الفرج على العودة إلى المسرح بعد غياب؟

يعود الفنان القدير سعد الفرج إلى المسرح الجماهيري خلال عيد الأضحى المقبل من خلال مسرحية "الطمبور"، وهي عمل كوميدي اجتماعي هادف، من إنتاج "اندبندنس" للانتاج الفني والاعلامي (بندر السعيد - معصومة عبدالكريم ).

وستعرض المسرحية اعتباراً من أول أيام عيد الأضحى على مسرح "كيفان"، والعمل فكرة بندر طلال السعيد، ومساعد مخرج علي بولند، وتأليف وإخراج عبد العزيز صبر، ومدير الانتاج خالد شاهر، ومن بطولة النجوم سعد الفرج، وسمير القلاف، وخالد البريكي، وبشير غنيم، وملاك، وعبير أحمد، ومروة محمد، وعبدالله بهمن، وغدير صفر، وناصر الدوب، وسامي مهاوش على أن يفتح شباك التذاكر أمام الجمهور مطلع أيلول/سبتمبر المقبل.

وحول هذه التجربة، قال الفرج في تصريح صحافي لـ"سيدتي نت": "سوف نبذل قصارى جهدنا لتقديم العمل بصورة تليق بالأسماء المشاركة فيه، وحضوري في هذا العمل جاء لسببين رئيسيين الأول إنني عندما أقف على المسرح أشعر أنني عدت إلى شبابي وغيابي عن المسرح طوال هذه السنوات شعرت أنني عجزت، أما العامل الثاني هو الإستفادة والتعلم من الشباب حيث اقترب منهم لأطلع على جوانب هامة في شخصياتهم تساعدني في عملي من حيث تفكيرهم وطموحهم وأسلوبهم، لذا أستقي منهم هذه الصفات وأتمنى أن نوفق و نعود بالنفع على الجمهور من خلال طرح مسرحي راقي وهادف".

وأضاف الفرج: "عندما توقفت عن المسرح كنت أبحث عن عودة من خلال عمل خلفه أشخاص حريصين على ما أهتم به، فوجدت أن من يقف وراء "الطمبور" هم أشخاص يعشقون المسرح، وعندما قرأت النص لأربع مرات وتحاورت مع الكاتب والمخرج ولدت لدي ثقة في هذا الانسان، وتدارك قائلاً: "أحترم الكلمة المكتوبة وأسلم نفسي للمخرج سواء كان تلفزيونياً أو مسرحياً أو إذاعياً، وبترشيح من أشخاص أثق في آرائهم وبإيماني الشخصي أسلّم نفسي للمخرج عبد العزيز صبر، وإذا كانت لدي ملاحظات سوف أناقشها بيني وبينه".

واستطرد: "مفردات النص جميلة شعرت بالجمل الكويتية المميزة والتي نادراً ما تجدها في النصوص الحالية وليس فيها مط أو تطويل، وتحترم عقلية المشاهد الذي يتابع العمل ، كل تلك المعطيات شجعتني للمشاركة في المسرحية وأعتز بهذا العمل ومن يقف وراءه".

وأعرب الفرج عن حماسه للشخصية التي كتبها المؤلف والمخرج الصبر وقال: "شعرت بتناغم كبير بيني وبين الشخصية المركبة والتي تنطوي على أبعاد متناقضة"، لافتاً إلى أن البعد السياسي موجود في المسرحية، موضحاً أن هناك أموراً طرأت على الساحة مثل قضية داعش والتفجيرات الإرهابية، لذا أصبح الانسان يتحسس ما السبب وراء ما نشاهده من تطورات ومشاكل، لذا أصبح هذا هاجس كل إنسان يعيش في حقبتنا، وتابع: "كما تتطرق المسرحية إلى الاوضاع السياسية التي سبق وأن قدمناها في مسرحيات "حامي الديار" وهذا سيفوه وغيرها من الأعمال، علماً أن لدينا وجهة نظر سوف تصل للجمهور منها، الوحدة الوطنية والعديد من التطورات المحلية والعربية".

تابعوا أيضاً:

أخبار المشاهير على مواقع التواصل الإجتماعي عبر صفحة مشاهير أونلاين

ولمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X