فن ومشاهير /مشاهير العرب

ما هو القاسم المشترك بين بطلة (الدمعة الحمراء) علا فارس وبطلة (سمرقند) ركين سعد؟

استفتاء النجوم
ركين اثناء تأدية احد المشاهد بمسلسل سمرقند
ركين سعيد
علا الفارس
علا الفارس

الدراما الأردنية ما زالت في طور النقاهة لأنها ما زالت أسيرة اللون البدوي المفضل للقنوات الخليجية أكثر من اللون الإجتماعي العاجز عن إقناع القنوات العربية بشراءه بسعر منصف لهذا لا ينتج منذ سنوات سوى أعمال بدوية لأنها الأكثر طلباً ، والمضمونة التسويق عربياً،وفي رمضان 2016 جازفت شركة (o3 برودكشن) للإنتاج التابعة لمجموعة قنوات mbc ومنحت دور البطولة الأول للإعلامية الأردنية الجميلة علا فارس في مسلسلها البدوي السعودي الأردني المشترك (الدمعة الحمراء) إخراج حسام حجاوي لتضخ دماء جديدة في الدراما الأردنية بعد دخول معظم الفنانات الأردنيات المعروفات مرحلة الأربعين فلا يمكن أن تقنع أياً منهن الجمهور بدور العاشقة العشرينية أو الفارسة الشجاعة الرومانسية،وقوبل اختيار علا فارس بطلة لهذا المسلسل باستحسان الجمهور العربي وأصدقائها الإعلاميين لما تتمتع به من كاريزما وطلة طبيعية أخاذة،ولكن عندما تم عرض مسلسلها (الدمعة الحمراء) على شاشة قناة mbc1 في منتصف الليل وهو وقت ذروة استراتيجي بعد صلاة التراويح،وقت تسعى إليه كل نجمة صف أول ،وثقة إدارة mbc بموهبتها وراء منحها ما لم تطلب،لرغبة mbc كعادتها في تقديم ما يعجز غيرها على المجازفة في تقديمه، ألا وهو تقديم ممثلة جديدة جميلة جريئة وموهوبة للدراما الأردنية والعربية،وفاجأت علا فارس الممثلة الصاعدة الجميع بأدائها الطبيعي العفوي الواقعي،وطلتها البسيطة،وابتسامتها الساحرة،وجمالها العربي المنتمي بكل عناصره للبيئة البدوية،فبدت الأكثر توائماً من أي ممثلة أخرى محترفة لدور إبنة الشيخ العاشقة الفارسة شيماء،وتألقت بعمق في الحلقة الأخيرة بمشاهد إحتضارها وموتها التي أرعشت قلوبنا حزناً عليها عندما ماتت شوقاً وحباً بمحبوبها الوافي الذي قتل ليموت إلى جانبها في الصحراء،ويجمعهما الموت بعد أن فرقتهما الحياة والأعراف العشائرية.

للاشتراك في استفتاء "سيدتي" لمسلسلات وبرامج رمضان 2016  وربح جوائز قيمة، اضغط هنا

ميساء مغربي ومسلسل سمر قند
وفي مسلسل (سمرقند) التاريخي للمخرج إياد الخزوز الذي عرض في عدة قنوات عربية قوية،وتوقع النقاد أن تكون المنافسة حادة وساخنة بين بطلاته الثلاث الرئيسات المحترفات: السورية يارا صبري بدور الملكة زبيدة،و المغربية ميساء مغربي بدور الملكة توركان،و الجزائرية أمل بوشوشة بدور الجارية والوصيفة نرمين زوجة الشاعر الوسيم عمر الخيام، برزت نجمة أردنية شابة لم تكن بالحسبان،ولم يفكر فيها أحد لا من الجمهور ولا من النقاد قبل عرض المسلسل،تلك النجمة الشابة كانت الممثلة الواعدة الأكاديمية الدارسة للتمثيل والتعبير الجسدي في لندن ركين سعد التي أدت دور الأميرة أتون إبنة الملكة توركان(ميساء مغربي) الهاربة من خالها الملك و من مشروع تزويجها من إبن أخيه الأحمق فتقع في أسر النخاسين وعذاب سياطهم ونيرانهم،أدت ركين سعد باقتدار وإحساس عفوي طبيعي دور الأميرة الجارية المتمسكة بعنفوانها حتى بعد دمغها بختم العبودية،وتحاول الفرار مجدداً متحدية آلام جسدها المحطم وقدمها المكسورة حتى تصل إلى قصر والدتها الملكة توركان،ولا تهنأ طويلاً بعيشها حتى بعد انتقامها من كل نخاس بمملكة أبيها حيث تقع ضحية المرض وتموت شابة على سريرها.
وركين سعد لم تحظى بثناء الآلاف من الأردنيين المتابعين لها في السوشيال ميديا فحسب بل حظيت أيضاً بثناء إياد الخزوز مخرج (سمرقند)،وثناء بطله الأول (عابد فهد) الذي أثنى على أدائها بحوار صحفي خاص مع (سيدتي) سينشر قريباً،كما أثنت عليها والدتها الدرامية ميساء مغربي الشهيرة بالملكة توركان،وكانت ركين سعد مفاجأة (سمرقند) الحقيقية،وخطوتها الأولى نحو النجومية التي تستحقها.


وجمع علا فارس وركين سعد قاسم مشترك إلا وهو الموهبة والإجتهاد العميق في تجسيد كافة أبعاد الشخصية اللتان تؤديانها أمام الكاميرا،فسحرا ملايين المشاهدين بأدائهما البكر الطازج ،ووجد الجمهور بأدائهما الدافيء،وطلتهما الحية بالنظرة والمعنى ملاذه الآمن من أداء الممثلات المحترفات النمطي التقليدي والبارد الخال من الدفء أو الحياة.
والأثنتان رشحتا بقوة من قبل عدد كبير من المشاهدين في السوشيال ميديا للقب أفضل ممثلة أردنية مناصفةً بينهما.
لكن للجمهور العربي وحده حق،و قرار ترشيحهما معاً أو ترشيح إحداهما دون الأخرى أو ترشيح ممثلة أردنية أخرى للقب أفضل ممثلة أردنية في استبيان (سيدتي) السنوي لعام 2016،الذي ما زال فاتحاً أبوابه للترشيحات بكافة الفئات الدرامية المعروفة ،ومن بينها: فئة أفضل ممثلة أردنية.

شاركي معنا في الاستفتاء واملئي الاستمارة بالأسفل؛ لكي تربحي معنا جوائز قيمة!

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X