اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

الشيخ محمد بن راشد يتوج أبطال "تحدي القراءة"

الشيخ محمد مع المشاركين
اشيخ محمد يكرم الفائزة بجائزة تحدي القراءة
الشيخ محمد يكرم الفائزة بجائزة المشرف المتميز
من الحفل
4 صور

توج الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الفائزين بتحدي القراءة العربي في دورته الثانية، وذلك على مسرح أوبرا دبي، يوم الإثنين 18/أكتوبر 2017، وقد فازت بجائزة المدرسة المتميزة والتي بلغت قيمتها مليون دولار، مدرسة الإيمان من البحرين، أما جائزة المشرف المتميز فقد كانت من نصيب د. حورية الظل من المغرب.

أما جائزة تحدي القراءة الخاصة بالطلاب فقد حصدتها الفلسطينية عفاف شريف في المركز الأول، وجاء في المركز الثاني شريف سيد من مصر وحلت حفصة الضنحاني من الإمارات في المركز الثالث، أما السعودية شذا الطويرقي فقد جاءت في المركز الرابع.

إلى العالم
كما تم تكريم الطلبة من أوائل التحدي على مستوى بلدانهم، وذلك بمجموع جوائز وصلت إلى 3 ملايين دولار.
وفي نهاية الحفل توجه الشيخ محمد بن راشد في كلمة قصيرة للجمهور بقوله: كلنا سعداء بأن وصلنا إلى 7 ملايين طالب وطالبة، وأطلب من المسؤولين أن يفسحوا المجال لأن تشمل الجائزة كل بلدان العالم حتى نستقبل كل الأخوان العرب في هذه المسابقة.

41 ألف مدرسة
الجدير بالذكر أن المنافسة تمت بين أكثر من سبعة ملايين و400 ألف طالب وطالبة، من 41 ألف مدرسة شاركت في التحدي، في 25 دولة عربية، لتصل إلى النهائيات 6 مدارس فقط، وهي مدارس الحصاد التربوي من الأردن، ومدرسة الإمارات الوطنية من الإمارات، ومدرسة عرابة الأساسية للبنات من فلسطين، ومدرسة ثانوية عبدالحميد دار عبيد سيدي علي في الجزائر، ومدرسة الإيمان الخاصة للبنات في البحرين، ومدرسة حسن أبوبكر الرسمية للغات من مصر، ووصل عدد الطلاب الفائزين في المرحلة قبل النهائية 16 طالباً.
وقد اختتمت في وقت سابق التصفيات النهائية للطلبة الأوائل على بلدانهم، وبعد أن خضعوا لاختبارات شفهية وخطية، أمام لجنة التحكيم على مدى يومين، بما يتطابق مع معايير مسابقة تجدي القراءة في نسخته الثانية، لاختيار 3 طلبة يتنافسون على لقب "بطل التحدي".

150 ألف دولار للبطل
وتبلغ جائزة بطل التحدي للطلاب 150 ألف دولار، في حين تحصد المدرسة الفائزة بالتحدي مبلغ مليون دولار، توزع بواقع 100 ألف دولار للمدير الذي أسهم في وصول مدرسته إلى هذا المستوى، و100 ألف للمشرف المتميز، الذي حثّ طلاب المدرسة على المشاركة في «تحدي القراءة العربي»، و800 ألف تخصص للمدرسة، بالإضافة إلى الكثير من الجوائز التي توزع على الطلبة الـ10 الأوائل على دولهم في التحدي، والمشرفين وفرق التحدي..
وكان الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، قد أطلق «تحدي القراءة العربي» في دورته الأولى في العام 2015، بغرض تشجيع مليون طالب على قراءة 50 مليون كتاب خلال عام، لكن نتائج التحدي فاقت التوقعات، مع إقبال أكثر من 3.5 مليون طالب على قراءة 150 مليون كتاب خلال عام. وكان الطالب محمد عبدالله جلود من الجزائر، قد فاز بـ«تحدي القراءة العربي» في دورته الأولى، فيما نالت مدرسة «طلائع الأمل الثانوية للبنات» في فلسطين، جائزة «المدرسة المتميزة».