فن ومشاهير /أخبار المشاهير

هكذا عقّب الملحن طلال باغر على طلبات الفنان محمد بخش التي نشرها في "سيدتي نت"

طلال باغر والمهندس خلف المكسر يتابعان الغناء
عبادي الجوهر بين ابن شقيقه محمد والملحن طلال باغر
طلال باغر وقت التلحين
طلال باغر يعزف وطلال سلامه يتابعه
طلال باغر
يتسلم درعه طلال باغر يتسلم درعه من صالح المغيليث وهاني أبو راس
طلال باغر يشرح لمحمد الزيلعي قبل الغناء
وحيد جميل وعبادي ومحمد الخلاوي وحوار ضاحك مع طلال باغر

أكّد الملحن طلال باغر أنّ طلبات الممثل محمد بخش من هيئة الترفيه التي نُشرت أمس من خلال خبر في "سيدتي نت"، هي طلبات مشروعة، ويشاركه الرأي، وقال :"هذه مطالب لكل الفنانين، بالفعل، نحن في حاجة إلى معاهد وأكاديميات لتأسيس مرحلة جديدة، سواء في الموسيقى والدراما والمسرح، أو كوادر إخراج وتصوير، وغيرها من متطلبات الدراما والمسرح والفن بشكل عام. ولا شك أنّ متطلبات الفنون الموسيقية من معاهد وأكاديميات لتخريج كوادر متعلمة ومؤهلة أكاديميًّا، هي مطالبنا كموسيقيين منذ زمن، وأعتقد أنه قد حانت الفرصة لتحقيق ذلك، بخاصة أننا نعيش مرحلة ذهبية في التغيير نحو المستقبل.

أما بالنسبة لموضوع اهتمام الترفيه بالموسيقى والغناء، فأعتقد أنه منطقي جدًّا، وأقصد أن تبدأ هيئة الترفيه بالفن الغنائي، لأنها أسرع خطوة يمكن تنفيذها لتحقيق الانفراج النهضوي الحالية. وللأمانة، هيئة الترفيه، بحسب معلوماتي ومتابعتي لحدث لا أستطيع الإفصاح عنه الآن، تعمل بحيث لا يكون هناك احتكار على أسماء بعينها. والآن بدأنا التحرّك بشكل جيد، وسوف يكون وفق الضوابط، لكننا ننتظر الموافقة النهائية. سألناه:

* نحتاج إلى بعض التوضيح حول هذا التحرّك.
- يوجد تحرك نشط لتنفيذ كيان فني رسمي دائم، يحفظ الحقوق ويتيح الفرصة للجميع للاستفادة منه، من الطلبات التي طلبها الفنان محمد بخش. ونحن حصلنا على الضوء الأخضر الرسمي، لكن كما قلت، لا أستطيع الإفصاح عنه، عملًا بمقولة "داري على شمعتك تقيد".

* هناك الكثير من المطربين الشباب يتمنون غناء ألحانك، ماذا عن جديدك؟
- لقد اختلفت الظروف كثيرًا، فالحياة عبارة عن مراحل، والفن مر بمرحلة تسيّد ونفوذ المادة، صحيح أنها موجودة ومهمة، لكن في الفترة السابقة أصبح هناك متنفذون فنيًّا سيطروا على الساحة، وابتعادي هو قصريّ، فلا يوجد فنان لا يحب أن يعمل، لكن أصبح كل شيء مختلفًا الآن. والرغبة موجودة لديّ، لكن مع من أشتغل إذا أصبح حتى الشاعر مختلفًا، ولم يعد هناك حفظ للحقوق المادية في ظل عدم وجود شركات إنتاج، ما عدا شركة واحدة سيطرت على إنتاج الفن الغنائي. في الماضي كان لدينا عشرات الشركات، وفي كل شركة، نجوم، وكنت أعمل مع جميع الشركات، مثل "الخيول، وفرسان، والأوتار الذهبية، ودوزان" وغيرها الكثير. وبالتالي تضاءلت فرصة العمل لدى العديد من الملحنين. أين صالح الهملان، وخالد العليان، ومحمد المغيص، وغيرهم. لقد أصبح هناك الآن بعض الملحنين القادرين ماديًّا، لهم سطوتهم على الفن الغنائي. اليوم يُعتبر الملحن المقتدر ماديًّا هو الملحن والمنتج. تصوّر مطرب جاءته أغنية منفذّة موسيقيًّا ومعها مبلغ من المال، فكيف سيغني لطلال باغر أو غيره؟ لكن أرجع وأقول إنّ المرحلة المقبلة ستشهد تطوّرًا في هذا المجال، بخاصة بعد الانتهاء من الكيان الذي تكلمت عنه سابقًا.

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X