أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

مرض "طفولي" ينهي حياة مسنة بعد 9 عقود

مرض "طفولي" ينهي حياة مسنة
جدري الماء ينهي حياة مسنة بعد 9 عقود

أصبحت سيدة بريطانية تبلغ من العمر 97 عاماً أكبر المصابين بجدري الماء عمراً على الإطلاق.

وكانت السيدة العجوز ، قد أصيبت بالمرض في مرحلة الطفولة، قبل الإصابة به مرة أخرى بعد 9 عقود.

وزارت السيدة المسنة قسم المتابعة والتقييم في المستشفى، بعد أن أصبحت قلقة بشأن حالتها التي استمرت 4 أيام. وقالت لأطبائها كيف بدأ الطفح الجلدي بالظهور على قدميها، قبل أن ينتشر إلى فخذيها وصدرها وبطنها.

وقام الأطباء في مستشفى الأميرة الملكية بعلاج السيدة، التي توفيت بسبب المضاعفات، حيث قالوا إنها كبيرة جداً في العمر للإصابة بجدري الماء، وعلى حد علمنا "أصبحت السيدة المريضة الأكبر عمراً بين المصابين بجدري الماء".

وعلى الرغم من تحسن حالتها، إلا أنها توفيت جراء نوبة قلبية بعد 16 يوماً من دخولها المستشفى.

وقالت  منظمة الصحة الوطنية أنه من "النادر جداً" أن يصاب شخص ما بجدري الماء مرتين، لأن معظم البالغين عرضة لتطور مرض الحزام الناري، عند إعادة تنشيط الفيروس الساكن.

وكانت المرأة التي عاشت وحدها، قد أصيبت بحمى ونوبات من القيء. وكشف الدكتور أنالان نافار اثنام، الذي أبلغ عن الحالة في المجلة الطبية، عن كيفية تشخيص حالتها في البداية بفقر الفقاع (وهو مجموعة من أمراض المناعة الذاتية النادرة).

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X