أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

3 توائم متطابقة حولهم عالم مجنون إلى فئران تجارب

التوائم الثلاث معاً
الشقيقين مع صديقهم دومنيتز
شافران وكيلمان اليوم

كيف قد تكون ردة فعلك، إن علمت أنك طوال حياتك كنت عبارة عن تجربة علمية، وأن لا شيء –تقريبًا- مما عشته كان حقيقيًا، فلا أنت أنت، ولا من عشت معهم والداك وأخوتك، وأيضاً أن لك عائلة آخرى لا تعلم عنها شيئًا، تماماً كما في بعض الأفلام التي نعدّها خيالية.

قصة حقيقية لثلاثة توائم متطابقة

ما ذكرناه سابقًا ليس خيالًا سينمائي، بل قصة حقيقية حصلت لثلاثة توائم متطابقة من الولايات المتحدة الأمريكية، هم "روبرت شافران"، "إدي غالان" و"ديفيد كيلمان"، الذين أصبحوا مؤخرًا أبطال فيلم وثائقي يحكي قصتهم عنوانه "ثلاثة غرباء متطابقين"، والذي فاز بجائزة لجنة التحكيم في مهرجان "ساندانس" السينمائي في كانون الثاني/ يناير الماضي، ويحكي قصة حياة التوائم الثلاث الذين اكتشفوا في عمر 19 عامًا، أنهم 3 توائم متطابقة فصلوا عند الولادة، وتبنتهم عائلات مختلفة بالعام 1961، وكل هذا في سبيل تجربة علمية.

وصاحب هذه الفكرة الجنونية، هو عالم النفس الأمريكي "بيتر نويبارو"، الذي كان يرصد حياة التوائم الثلاث، بهدف إجراء دراسة حول مدى تأثير الطبيعة البيولوجية على الأشخاص، ومدى تأثير التنشئة، لمعرفة كيف سيؤثر وضع الأشقاء في بيئات مختلفة على شخصياتهم مستقبلاً، بحسب ما ذكرته صحيفة الـ"إندبندنت".

مصادفة غريبة

وكان التقاء االتوائم الثلاثة، بمحض المصادفة الغريبة، إذ وعلى الرغم من أن حياتهم كانت لا تتقاطع على الإطلاق، إلا أن أقدارهم تقاطعت عندما تفاجأ أحدهم وهو "روبرت شافران" بترحيب حار في يومه الأول بكلية "سوليفان" في نيويورك، من شاب يدعى "مايكل دومنيتز"، الذي بعد أن رأى ردة فعل "شافران"، أردك أن من يرحب به ويبادله التحية ليس صديقه المقرب "إدي غالان"، إنما شخص آخر يشبه إلى حدٍ كبير.

وخلال الفيلم الوثائقي "ثلاثة غرباء متطابقين"، يصف "دومنيتز"، أنه صُدم حين أدرك أن من أمامه ليس "غالان"، حيث سأل "شافران" حينها إن كان ولد بتاريخ 12 تموز 1961، فأجابه الأخير بـ"نعم"، ومباشرة أخبره "دومنيتز" باعتقاده أن له شقيق توأم.

ضجة في وسائل الإعلام

وبالفعل التقى الشقيقين "شافران" و"غالان"، وحين ضجت قصتهما في وسائل الإعلام، تلقى الإثنان اتصالًا من شقيقهم الثالث "كيلمان"، الذي أخبرهما باعتقاده أنه توأمهما الثالث، وبعد بحث ثلاثتهم عن الحقيقة، اكتشفوا أن والدتهم الحقيقية حملت بهم خلال دراستها الجامعية، وعندما علمت بحملها قررت أنجابهم وعرضهم للتبني، وتفرقت بهم السُبل منذ ذلك الوقت.

والمفجع بهذه القصة، اكتشافهم بأنهم ليسوا الوحيدين الذين كانوا ضحية هذه الدراسة التي أجراها "نويبارو"، وأن هناك العديد غيرهم من التوائم الذين تم فصلهم عن عائلاتهم الحقيقية، وعُرضوا للتبني على عائلات أخرى، دون إخبار العائلات الجديدة بهذه الدراسة، حيث كان فريق من العلماء يتابع تطورات حياة هؤلاء، ثم جرى بعد ذلك تقييم لمراحل نموهم من قبل الباحثين المسؤولين عن التجربة.

بحث عن الحقيقة
وتابع الأشقاء في بحثهم عن الحقيقة، وعلى الرغم من أن "غالان" لم يحتمل صدمة ما حدث، وأقدم على الإنتحار وهو بعمر الـ33 عامًاً، إلى أن شقيقاه "كيلمان وشافران"، يطالبان حتى يومنا هذا من المجلس اليهودي، الكشف عن الوثائق الرسمية الخاصة بهذه الدراسة العلمية، وباعتذار رسمي لهم، بالإضافة إلى تعويض مالي عمّا حدث.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X