أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

اكتشاف عدسة لاصقة في عين سيدة بريطانية.. بعد فقدانها بـ 28 عاماً!

عدسة لاصقة

بعد 28 سنة من فقدان امرأة عدساتها اللاصقة، تمكن أطباء بالمملكة المتحدة من استعادتها خلال عملية جراحية.



وكانت المرأة قد اعتقدت عن طريق الخطأ أن العدسة سقطت، واتضح أنها كانت عالقة في عينها طوال الوقت دون أن تدرك، وفق تقرير جاء في موقع Medical Daily يحمل عنوان "سبب غير متوقع لتورُّم جفن العين وتدلّيه: انتقال عدسة لاصقة صلبة نفاذة للغاز منذ 28 عاماً".



الإمرأة البريطانية تبلغ من العمر 42 عاماً، قررت الذهاب إلى طبيب عيون لتعرِف سبب تورم عينها اليسرى والألم فيها. على الرغم من أن جفنها كان متدلِّياً قليلاً باستمرار، فإن الأعراض المذكورة أعلاه لم تظهر إلا في الآونة الأخيرة.



أجرى الأطباء فحصاً بالرنين المغناطيسي، ولاحظوا وجود كتلة بحجم حبة البازلاء تقع تحت حاجبها الأيسر، يبدو أنها نمت على مدى فترة 6 أشهر. الطريقة الوحيدة لإزالة الكتلة كانت من خلال الجراحة، ولكن خلال هذا الإجراء، وجد الجراحون عدسات لاصقة عالقة داخل الأنسجة.



تذكرت أُمُّ المريضة حادثة وقعت قبل 28 عاماً، ويُعتقد الآن أنها سبب المشكلة.



المريضة التي كانت تبلغ من العمر 14 عاماً في ذلك الوقت، كانت تلعب تنس الريشة قبل أن تصاب في عينها. لم تتمكن من العثور على عدساتها اللاصقة بعد ذلك؛ وحينها اعتقدت أنها خرجت من عينها أثناء الإصابة. بدا ذلك معقولاً؛ لأنها كانت تستعمل نوعاً معيناً يُعرف باسم العدسة الصلبة النفاذة للغاز RGP بخلاف العدسات اللاصقة الليّنة الأكثر شيوعاً اليوم.



وكتب الباحثون في التقرير: "يمكننا أن نستنتج أن العدسة انتقلت إلى الجفن العلوي الأيسر للمريضة أثناء الصدمة واستقرت بالمكان نفسه خلال السنوات الـ28 الماضية".



وفي حين أن المريضة تعافت منذ العملية الجراحية، لم يُعرف سبب عدم شعورها بالعدسة الموجودة في عينها فترة طويلة. ويعتقد الخبراء أن هذا من الأمور النادرة للغاية؛ لأن عيوننا مصممة لمنع مثل هذه الأشياء الغريبة من أن تعلق دون علمنا.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X