أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

لصوص يُعيدون قلادة إلى صاحبتها بعد توسلها لهم عبر "فيسبوك"

الأم صابرينا التي نشرت النداء
القلادة

تسلّلت مجموعة من اللصوص ليلاً إلى منزل أسرة تقطن شمال بلجيكا، واستولوا على كلّ ما خفّ وزنه وغلا ثمنه كقطع الذّهب كلّها وأشياء أخرى متنوّعة.

ولمّا عاد أصحاب البيت تفطنوا حال دخولهم منزلهم إلى تعرّضه للسّرقة وأخذوا في إحصاء ما حمله اللّصوص معهم وأدركوا بسرعة أنّ كلّ الذّهب قد اختفى.

حزن الجميع لكلّ ما سرقه اللّصوص من البيت، ولكن حزن الأم كان أكبر وأعمق، فقد استحوذ الجناة على قلادة تعزّ عليها كثيرًا لارتباطها بذكرى وفاة ابنتها الصّغرى التي توفيت عام 2002 إثر مرض طارئ لم يمهلها طويلاً، والقلادة تحمل صورة الطّفلة منحوتة عليها.

ولفرط حرقة الأم وألمها وحزنها على فقدانها القلادة فكّرت في التوجّه بنداء استعطاف الى اللصوص تتوسّل إليهم إعادتها إليها، ونشرت النّداء على حسابها الشّخصي على "الفيسبوك" وشرحت في مدونة تفاصيل قصة تلك القلادة.

تأثّر كلّ من طالع "صرخة" الأم الملتاعة وتعاطف الآلاف معها وتقاسموا نداءها إلى أن بلغ صداه إلى اللّصوص أنفسهم ويبدو أنّهم رفقوا بحالها وأحسّوا بلوعتها وحرقتها فقرروا إرجاع القلادة لها ـ وفق ما نقلته جريدة "لاديباش" الفرنسيّة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X