قصه الغلاف / العدد 1962

كندة حنا: هذا سر سعادتي الزوجية ولا خلاف بيني وبين رشا شربتجي

دمشق – خلدون عليا // تصوير | Styled by Sarah Keyrouz photography: Rodolph Designers: Basil Soda, Hass Idriss, Nour Najem Shoes: Louboutin Location: Liza Beirut Make up: Sharbel Hasbany Hair: Rawad el Khoury

شقت طريقها نحو النجومية بهدوء وتأن بعيداً عن الصعود السريع غير المبني على أسس وقواعد واضحة. واستطاعت أن تنوع بحضورها بين مختلف صنوف الدراما لتقدم نفسها ممثلة متنوعة وذات حضور مختلف. برعت في الموسم الماضي بالدراما التاريخية عبر شخصية صعبة نالت رضا الجمهور. أما على الصعيد الشخصي فهي أم متفانية وربة منزل متميزة. الفنانة السورية كندة حنا نجمة غلاف «سيدتي» تحدثت بكثير من الصراحة والوضوح عن حياتها الفنية وأسرتها وغيرها من المواضيع عبر الحوار الآتي...

 

بداية، كيف تلقيت أصداء مسلسل «هارون الرشيد» بشكل عام وشخصية العباسة بشكل خاص؟

الأصداء كانت جميلة سواء من الأصدقاء الذين يحبونني أو الجمهور الذي قدّم وجهة نظره بدون تحيّز.

هذا النوع من الأدوار يتطلب تحضيرات كبيرة لجهة المرجعيات التاريخية وغيرها من التفاصيل كيف تعاملت مع الموضوع؟

تماماً، ولذلك استغرقنا وقتاً طويلاً جداً بالتحضير، زملائي الفنانون وأنا كنّا نقضي أغلب الأوقات خارج التصوير بالتدريب سواء على الأداء أو على اللهجة وصولاً لجميع التفاصيل.

هل أزعجك عدم تفكير الشركة المنتجة بك لأداء الشخصية منذ البداية إلا بعد انسحاب ميساء مغربي؟

الشركة المنتجة تواصلت معي منذ بداية توزيع الأدوار وطلبوا مني قراءة النص بشكل كامل، حيث أنهم كانوا يرونني بشخصيتين في المسلسل. وبعد اعتذار الفنانة ميساء المغربي طرحوا عليّ الخيارين وأحدهما كان شخصية العباسة. فاخترت العباسة لأنها شخصية قوية ومن الصعب إرضاؤها فهي صاحبة مبدأ وابنة عائلة وفارسة فأحسست بأنها تشبهني بشكل كبير.

 

العمل تلقى انتقادات واسعة لجهة المرجعية التاريخية والأخطاء الكبيرة التي وقع بها، فما رأيك وما هي الأسباب؟

الانتقادات تعني النجاح. وفي الكثير من الأحيان تكون مجرد صياغة جمل لوجهات نظر أصحابها، وبرأيي يجب أن نستمع إلى هذه الانتقادات وأن نأخذ بعين الاعتبار إن كانت بنّاءة وهادفة وما عدا ذلك فلا أحد يستطيع تغيير الأمور فلا يوجد عمل لا يتعرض لانتقادات. وبرأيي، التعامل مع مثل هذه الأمور يتم من خلال احترام آراء الآخرين.

أحافظ على هدوئي

نشاهدك في الكواليس هادئة وتنشرين السعادة بين الزملاء، هل أنت دائماً سعيدة ولماذا؟

السعادة هدف مهم جداً وأنا أعمل من أجل أن أكون سعيدة، ولكن هذا لا يعني أني أشعر بالسعادة دائماً وفي كل الأوقات. ولكن، بشكل عام، أحافظ على هدوئي وأعطي نفسي مجالاً ووقتاً كي أفهم ماذا يحصل من حولي. وهذا يساعدني كثيراً بأن أظهر بصورة جميلة وسعيدة، والنقطة الأهم أني دائماً أحاول أن أكون إيجابية ومخلصة تجاه زملائي لأني عانيت كثيراً في بداية الطريق من تصرفات مزعجة لكثير من الأشخاص، وقطعت وعداً على نفسي بأني مهما تغيّرت أن

أحافظ على احترامي ومحبتي لزملائي ولا أحد يستطيع تغيير مبادئي لأني لا أهدف أن أكون شبيهة أحد، أتعلَّم من أخطائي وأعترف بها وهذا يساعدني في اختيار مبادئي وبناء شخصيتي.

هل أداء قصي خولي شخصية هارون أسعدك، وهل تجدين أن هناك تفاهماً بينكما على صعيد التمثيل؟

أسعدني جداً واشتقت إليه كصديق، قُصي نجم خلوق جداً ومهذب ومريح بالعمل يحب الآخرين ويشعر بالجميع، وكممثلة أحب مهنتي لا أتمنى أكثر من ذلك. وعندما تم اختيار شخصية «العباسة» وأننا سنكون شريكين في العمل أرسلت له رسالة وقلت له إني أنتظر ذلك بفارغ الصبر.

/

 

كندة و«باب الحارة»

هل سنراك في الأجزاء الجديدة من «باب الحارة»؟

لا أعلم، إذ لم يطرح الموضوع إلى الآن.

في الجزء الماضي، سمعنا عن خلافات بينك وبين صنّاع العمل وتداولت أخبار انسحابك من المسلسل، فهل يمكن أن نعرف التفاصيل؟

لا ليس صحيحاً، ولم تحصل أي خلافات.

هل افتقدت للثنائية مع وائل شرف بعد انسحابه وهل تتمنين عودته في الأجزاء الجديدة؟

بالتأكيد. فهناك «هارموني» (تجانس) جميل جداً بالعمل مع وائل وأنا استمتعت بذلك في الجزء السابع من المسلسل.

العمل يلقى انتقادات كبيرة جداً والبعض يرى أنك دخلت المسلسل في لحظات ضعفه، فما رأيك؟

الانتقادات دليل النجاح، ولابد من احترام وجهات النظر.

هل وجود زوجك كمخرج هو الذي دفعك للاستمرار في الأجزاء الأخيرة من المسلسل؟

في الأجزاء الأولى من المسلسل، رشحوا لي شخصيات مختلفة في العمل إلا أني لم أر نفسي بها. وعندما وافقت على أداء شخصية سارة في الجزء السابع لم يكن زوجي ناجي طعمي مخرجًا للعمل، بل كان المخرج عزام فوق العادة الذي أكنّ له كل الاحترام والتقدير. وعندما أرسل لي النص الأستاذ عزام وتحدثنا أحببت الشخصية كثيراً لكونها جديدة وغير مطروحة من قبل وتهدف لأن تكون صورة للتعايش بين الطوائف والثقافات المختلفة، لم أتردد فوافقت واتفقت مع المخرج عزام على أن نقوم بتجربة قبل بدء التصوير. وبالفعل، كانت تجربة ناجحة، وتعلمت منها وساعدتني أكثر بأن أتعرف على اتجاهات الشخصية ومساراتها وأن أحضر نفسي لأداء الشخصية (سارة). وحققنا نجاحاً جميلاً أفتخر به. أما زوجي المخرج ناجي طعمي فقد كان مخرجاً للجزأين الثامن والتاسع من العمل ومشاركتي كانت قبل توليه مقاليد إخراج المسلسل.

 

أعمال أعجبتني

ماذا تابعت من أعمال في رمضان الماضي، وما الذي نال إعجابك؟

تابعت مسلسليّ «هارون الرشيد» و«الهيبة».

كونك تابعت «الهيبة»، ما رأيك بالعمل وهل تقبلين المشاركة به إن عرض عليك ذلك؟

نعم، إذا كان هناك دور مناسب لي فبالطبع أتشرف بذلك. حتى لو لم أعمل معهم فإني أفخر بهم وسعيدة جداً للسيدة منى واصف والنجم تيم حسن والمخرج سامر برقاوي وكل طاقم العمل.

هل لديك مثل أعلى في الدراما وتتمنين الوصول إلى ما وصلت إليه؟

السيدة منى واصف والسيدة سمر سامي.

على الصعيد العائلي، نراك ربة منزل متفانية، كيف تجدين الوقت الكافي بالتزامن مع التصوير؟

بصراحة، الأمر يعود بالدرجة الأولى إلى تنسيق الوقت وتنظيمه وترتيب الأولويات والتحضير لأمور متوقعة قبل حدوثها.

 

بارعة بالطبخ

أنت بارعة بصناعة بعض المأكولات كما يقول زوجك في أكثر من مناسبة، هل تخبريننا عنها ومن علّمك الطبخ؟

عندما كنت حاملاً بابني فارس «توحمت» على الطبخ. وأمي هي من ساعدتني بذلك. فهي طباخة جيدة جداً وصاحبة نفس طيب بصناعة المأكولات. وسأوجه لها تحية عبر مجلة «سيدتي» وأقول لها إنها علمتني كل شي جميل وأنها الدنيا لأن الدنيا هي أم.

زيجات الوسط الفني دائماً ما تتصف بعدم الاستقرار فهل تخبريننا عن سر السعادة في حياتك الزوجية مع المخرج ناجي طعمي؟

هناك مجموعة من العوامل ولكن بالأساس نحترم خصوصياتنا وأولوياتنا ونحاول أن ندعم خيارات بعضنا البعض أغلب الأحيان.

الدراما المشتركة

لمَ لا نراك في الدراما المشتركة، هل أنت ضدها؟

لا، على العكس، لكن لم تأتِ فرصة مناسبة للظهور في الدراما المشتركة.

هل تعتقدين أن هذا الوقت هو زمن الممثلات اللبنانيات وأنهن أخذن فرصة الممثلات السوريات وما السبب؟

لا، ليس صحيحاً. فالشركات المنتجة للأعمال الدرامية والقنوات هي شركات لبنانية وهذا حقهم الطبيعي بأن يختاروا الممثلات أو الممثلين من بلدهم. وفي نفس الوقت، أنا أراها فرصة جميلة للشباب والنجوم السوريين الذين يقومون ببطولة الكثير من هذه المسلسلات. أتمنى أن تصبح الأمور جيدة في سورية بعد الحرب ليتمكن أصحاب رؤوس الأموال استثمار أموالهم في المجالين الفني والثقافي. فأنا أعتبر مقاطعة الكثير من الأعمال السورية ضريبة الحرب. وهذه مسألة وقت لإعادة بناء الأشياء بشكل صحيح.

 

كيف هي علاقتك بأولادك وهل تتابعين حياتهم بنفسك أم تستعينين بمربية؟

نعم، أستعين بمربية. وأولادي هم كل شيء جميل وثمين في حياتي.

إذا عرض عليك جزء جديد من مسلسل «صبايا» هل تعودين للعمل أم أنه أصبح من الماضي؟

لقد اعتذرت عن الجزء الخامس لأن المسلسل ابتعد كثيراً عن الفكاهة والعفوية التي اعتدنا عليها في دمشق. «صبايا» عمل خفيف يسلط الضوء على العفوية وحب الحياة. وعندما فقد النص هذه المكونات فضّلت الانسحاب ولا أتوقع صناعة أجزاء تجعلني أشارك به لأن الحياة تغيرت. وكل شيء تغير فهو شيء جميل أحتفظ به وجعلني جاهزة لأقوم بأدوار جديدة.

 

من هنّ صديقاتك المقربات في الوسط الفني؟

أغلب الفنانات صديقات لي ونجتمع من حين إلى آخر، كوني مشغولة بالعائلة وممارسة هواياتي.

هل ترين أن العلاقات في الوسط الفني قائمة على المصالح أكثر من كونها صداقة حقيقية؟

أعتقد أن أغلب العلاقات بالحياة قائمة على المصالح. الصداقة لا تقوم على أساس الأشياء بل نبنيها مع من نحب ونتفاهم. فالمحطات التي يمر بها الأصدقاء هي التي تبني الصداقة أو تُفشِلها. وهذا يتطلب وعياً وفهماً من كلا الطرفين لأن كل شخص له أسلوب ويجب أن نحترمه كي يحترمنا. ولذلك، أقول إن المصالح شيء والأصدقاء شيء آخر ونحن من نختار.

كنت عنصراً رئيسياً في أعمال المخرجة رشا شربتجي ولكن لم نعد نراك في أعمالها، فهل من خلاف بينكما؟

رشا حبيبتي وأختي ومبدعتنا التي نفتخر بها، وبالتأكيد لا يوجد خلاف وغير مسموح أن أختلف معها، ولذلك نحن نقدر علاقتنا وصداقتنا أكثر من أي شيء آخر. واليوم، الأعمال الدرامية تعتمد على العلاقات والمعارف. ثمة مفارق طرق في الحياة. وكأصدقاء يجب أن نتفهم ظروف بعضنا أولاً، وكلانا (رشا وأنا) نعرف ما يناسبنا وهذا ما يكلل صداقتنا بالنجاح.

 

أجريت عمليات تجميل

هل خضعت لعمليات تجميل؟

نعم، أجريت عمليات تجميل لأنفي وأسناني.

ما هي هواياتك المفضلة خلال أوقات الفراغ؟

الرياضة وركوب الخيل.

استمتعت بالعمل مع هؤلاء النجوم

من من النجوم ترغبين بتشكيل ثنائي معه؟

تيم حسن، قصي خولي، أحمد الأحمد، معتصم النهار، يوسف الخال وهؤلاء كلهم كانت لي تجارب معهم واستمتعت بالعمل معهم.

X