فن ومشاهير /مشاهير العالم

الأمير هاري يتمنى أن يُرزق بفتاة

الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل
الأمير وزوجته
الأمير هاري

منذ أن تم الإعلان رسميًّا عن حمل دوقة ساسكس ميغان ماركل Meghan Markle بطفلها الأول من الأمير هاري Harry ، تزامنًا مع بدء جولتهما الرسمية في سيدني، والثنائي أصبحا يتصدرا عناوين الصحف والمجلات بشكل يومي.
وقد ذكرت إحدى المجلات البريطانية مؤخرًا، أنّ الأمير هاري يرغب في أن يكون طفله الأول فتاة، وذلك بعد أن استطاعت عدسات الكاميرا التقاط حوار قصير بين أحد الأشخاص الذين يهتفون لاستقبالهما، وظهر الشخص مُهنِّئًا هاري بمولوده المقبل قائلًا: "أتمنى أن تكون فتاة"، ليردّ عليه هاري: "وأنا أيضًا".
شاهدوا الفيديو:

يشار إلى أنه ما إن أعلن القصر الملكي البريطاني رسميًّا نبأ حمل دوقة ساسكس ميغان ماركل، حتى ضجت وسائل التواصل الاجتماعي بالتعليقات المباركة لهما، في الوقت الذي تناولت فيه وسائل إعلام عالمية، تفاصيل عن الطفل الذي سيكون في المرتبة السابعة في خلافه العرش الملكي، وأبرز ما تم الحديث عنه هو ما كشفته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، عن أنّ الطفل المنتظر لن يتم منحه لقب أمير أو أميرة، ما لم تتدخل ملكة بريطانيا من أجل تغيير القواعد.
ووفقًا للقواعد الملكية البريطانية، بحسب الصحيفة، فإنّ ألقاب أمير وأميرة تُنسب حصرًا لأطفال الابن البكر، أي أمير ويلز عند الولادة.

كيت ميدلتون وميغان ماركل تنافس على لقب الأكثر أناقة


لذلك، فإنّ أيّ طفل سيولد لدوق ودوقة ساسكس، سيحمل لقب سيد أو سيدة (مونتباتينر - ويندسور)، ولكن في حال رغبت الملكة، فإنّ بإمكانها تغيير ذلك بإصدار براءة تمليك جديدة، مثلما تم في عام 2012، عند ولادة الابن الأكبر لأمير ويلز.
كما أنّ الدوقة ميغان لم تحصل على لقب الأميرة، تمامًا مثل كيت ميدلتون Kate Middleton دوقة كامبريدج، لأنهما لا يحملان "الدم الملكي"، وفقًا لموقع "بيزنس إنسايدر".
يُذكر أنّ الإعلان الرسمي عن حمل دوقة ساسكس، جاء بعد وصولها برفقة هاري إلى أستراليا في أول جولة رسمية خارجية يقومان بها منذ زواجهما في مايو الماضي.
وهذه هي الجولة الثانية في أستراليا، التي يقوم بها الجيل الأصغر في العائلة المالكة بعد الزيارة التي قام بها الأمير وليام وزوجته كيت، وابنهما الأكبر جورج في 2014.

طفل ميغان ماركل المنتظر لن يحصل على لقب الأمير أو الأميرة... اليكم السبب!

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X