أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

يولد قبل أوانه بـ16 أسبوعًا، ويستعيد الحياة

"نوح" بعد تمام تعافيه
"نوح" بين والديه
"نوح"، وأول يوم يرتدي فيه ملابس
"نوح" بعد ولادته

طفل بريطاني يولد قبل أوانه بـ16 أسبوعًا، قيل لوالديه ضرورة توديعه في أية لحظة، لكن الأقدار لا تأتي دائمًا حسب توقعات الأطباء، وهو حاليًا يتعافى.
وبحسب موقع "ميرور" فقد عانى "نوح" بعد ولادته في الأسبوع الـ24، من أزمات قلبية، أكثر من 20 عملية نقل دم، خضع لعملية جراحية في القلب، فشل كلوي حاد، خمسة ثقوب في أسفل الظهر، نزيف في المخ، وتجاوز أكثر من ثماني إصابات في حياته الصغيرة، البالغة 127 يومًا.
بدأت محنة "بول" (39 عامًا) وزوجته "إيما" (27 عامًا)، عندما بدأت تنزف في يوليو من هذا العام، وهرعت "إيما" إلى المستشفى، وقيل لها إنها ستضطر إلى الولادة قبل 16 أسبوعًا من موعدها الطبيعي، في وقت مبكر.
حاول الأطباء في مستشفى النساء في ليفربول تأخير الولادة، لكنهم سرعان ما أدركوا أن الولادة مبكرًا، كان هو الخيار الوحيد، وبعد أن أنجبت "إيما"، اعتقدوا أن الأمور ستكون على ما يرام، لكن قام الأطباء بنقل "نوح" إلى العناية المركزة، ووضعه في حضّانة، لكن الأمل كان ضعيفًا جدًا في بقائه حيًا، وكان من المتوقع أن يودعا ابنهما في أي وقت، لكن تجاوز "نوح" توقعات الأطباء ونجا من أول ليلة له؛ فبعد ولادته بقي "نوح" في المستشفى لمدة 111 يومًا.
وبعد معاناة "نوح" ضد الصعاب، سُمِح أخيرًا له بالخروج من العناية المركزة في 1 نوفمبر، وهو التاريخ الذي كان من المقرر أن يولد فيه، وعاد إلى منزله على أنبوب من الأكسجين، مع الحذر الشديد من نزلات البرد؛ لأنه يعاني من مرض في الرئة، يتوقع الأطباء أن يتم الشفاء منه مع تقدمه في العمر.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X