أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

للانتقام فقط.. مريض يسرب أسماء 14 ألف مصاب بالإيدز

للانتقام فقط قام مريض بتسريب أسماء 14 ألف مصاب بالإيدز وعناوينهم

رغم تطور الوعي الاجتماعي بحقوق مرضى الإيدز، ومن بينها الحفاظ على سرية المريض في المراكز العلاجية؛ حفاظاً على وضعه الاجتماعي في محيطه الخاص الصغير، فقد نجح مريض باختراق جدار السرية، وتسريب أسماء 14 ألف مصاب أميركي بالإيدز لإشباع رغبته بالانتقام فقط.
فقام مريض أمريكي بسرقة معلومات شخصية لـ14.2 ألف مصاب بالإيدز، ومن ثم نشرها جميعاً على الإنترنت، بما في ذلك أسماء شركائهم.
وسرق المريض الأمريكي، المصاب هو أيضاً بالإيدز، البيانات الشخصية من سجلات وزارة الصحة في سنغافورة، وذلك بعد أن سجن الرجل في البلاد لأكثر من سنتين؛ لارتكابه جرائم مختلفة وفقاً لموقع «روسيا اليوم».
وعلى ما يبدو، قام الأخير بنشر البيانات «انتقاماً» من السلطات السنغافورية، في حين تضمنت القوائم المسربة أسماء المرضى وعناوين سكنهم وعملهم، هوياتهم الشخصية، أرقام هواتفهم الشخصية، وكذلك أسماء شركائهم العاطفيين.
وأعلنت وزارة الصحة السنغافورية أن المواطن الأمريكي، ميخي فاريرا بروشيز، حصل على المعلومات السرية من خلال شريكه السنغافوري، لير تيك سيانغ، الذي يعمل طبيباً في الوزارة.
كما أضافت الوزارة أن البيانات الشخصية سرقت قبل عام 2016، لكن بروشيز لم يقم بنشرها إلا بعد إبعاده عن سنغافورة، بعد أن أمضى 28 شهراً في السجن، لتورطه بجرائم احتيال وجرائم مخدرات.
وتحاول السلطات اليوم ملاحقة بروشيز والقبض عليه، في حين طلبت سنغافورة رسمياً من نظرائها الغربيين المساعدة في القبض عليه، بينما يخضع شريكه، الطبيب السنغافوري، لحكم بالسجن لـ24 شهراً.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X