أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

غرفة جدة75 عاماً من الانجازات العملاقة

غرفة جدة75 عاماً من الإنجازات العملاقة

تقف انجازات الغرفة التجارية الصناعية في جدة، شاهدة على تميزها على مدى السنوات الماضية، فمنذ تأسيسها قبل 75 عاماً، تسعى بجد وراء تحقيق أهدافها بدقة، ولا تزال تعمل لأجل المزيد من الأعمال المتقنة التي ترضي منتسبيها وترقى بها إلى مصاف العالمية.

ولأن شهادة التميز تمنح وفقاً للعمل المتقن، أنشأت الغرفة التجارية الصناعية في جدة، برنامج التصديق الإلكتروني للتأشيرات الصادرة من وزارة الخارجية، وذلك عبر موقع التصديق الإلكتروني www.jcea.org.sa، في إطار استراتيجيتها التي تواكب رؤية المملكة 2030 للتحول الرقمي وتطوير الخدمات ورعاية مصالح منتسبيها من مجتمع الأعمال والتسهيل عليهم.

ويوفر المشروع الإلكتروني خدمة أعضاء غرفة من المكاتب مباشرة دون الرجوع إلى الغرفة سواء من داخل أو خارج المملكة العربية السعودية، توفيراً للوقت والمجهود، كما أنشأت الغرفة العديد من المراكز التابعة لها لتوفير احتياجات قطاع الأعمال، ودعم المنشآت الصغيرة، ومن هذه المراكز: مركز السيدة خديجة بنت خويلد، مركز جدة للقانون والتوفيق، مركز الأوقاف والمسؤولية الاجتماعية، مركز تنمية المنشآت الصغيرة والناشئة، مركز تنمية الأعمال، وذلك تأكيدًا على تحقيق أهداف الغرفة من تطوير وتنمية وتقديم الخدمات وكل هذا يصب في صالح الوطن.

يضاف إلى إنجازات غرفة جدة، عقدها لمؤتمر جدة الاقتصادي في عام 2000م، والذي أصبح من أشد المنافسين لمؤتمر دافوس الاقتصادي العالمي، وجذب السياسيون العالميون ورجال الاقتصاد والسياسة من دول أوروبية وآسيوية، إضافة إلى المستثمرين من جميع أنحاء العالم.


وتعتبر الغرفة مشروعاً خدمياً يتيح التواصل والربط بين أعضاء الغرفة والمجتمع التجاري الصناعي بأكمله سواء كان من رجال أعمال سعوديين أو مستثمرين أجانب أو جهات حكومية ممثلة للشعب، وذلك تنفيذاً للخطة الإستراتيجية الخاصة بها.


ومن أهم أهداف الغرفة هو دعم قطاع الأعمال أملاً في تحقيق التفوق والتنمية الاقتصادية دائماً، ودعم الاستثمار في مجالات التقنيات والتنمية وتوفير الخدمات لتحسين مستوى المعيشة بالمجتمع، وتدعيم أخلاقيات العمل وبالتالي انعكاسه إيجابيًّا على قطاع الأعمال، والعمل على تنمية وتطوير الجهاز التنفيذي سعياً لرفع كفاءته، وتقديم الخدمات لأعضاء الغرفة والعمل على تطويرها، وتوضيح أهمية الغرفة والغرض من وجودها.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X