أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

المبتكر الأول للعبة مومو القاتلة أتلفها ويؤكد أنها ماتت وولّت لعنتها على الأطفال

قناع مومو يباع بإيباي بـ 45 دولاراً أمريكياً
مبتكر لعبة مومو القاتلة يؤكد أنها ماتت وولّت لعنتها

بعد توالي التحذيرات الرسمية والدينية منها في الدول الأوروبية والإسلامية حتى في مصر والأردن ودول الخليج العربي وبريطانيا والولايات المتحدة الأميركية؛ حيث اشتبه أن لعبة مومو القبيحة التي تتسلل عبر تطبيق «بيبا بيج» للأطفال عبر «واتسآب» وعبر «يوتيوب الأطفال» وراء مائة حالة وفاة بين الأطفال حول العالم، حيث ترسل للأطفال صوراً مخيفة، وتحديات قاتلة ترعبهم وتحثهم على إيذاء أنفسهم، وإن لم يفعلوا ستقتلهم، ويقف وراءها شخص سادي، أعلن مبتكر «مومو المرعبة» القضاء على الدمية التي كانت مصدراً لانتشار تحد يشجع الأطفال على الانتحار أو يهددهم بالقتل عبر التصيد الإلكتروني لهم، قائلاً إنه «لا داعي للخوف الآن».


ونقلت صحيفة «صن» البريطانية عن الياباني كيسوكي آيزو (43 عاماً) قوله «إن مومو ماتت»، مضيفاً «لم تعد موجودة، لقد أتلفتها بعد أن بدأت تتلف بمرور الزمن عليها، لم أكن أهدف إلى استمراريتها أبداً» حسب صحيفة «صن» البريطانية وموقع «سكاي نيوز». لكن أحد الهاكرز المرضى نفسياً استغل لعبته في ابتكار تحد قاتل يهدف لإيذاء الأطفال مستغلاً وجه دمية الفنان الياباني «كيسوكي آيزو».


طمأن الأهالي


وأكد للصحيفة البريطانية أنه «على الأهالي أن يطمئنوا الآن. مومو ماتت، وهي غير موجودة، ولعنتها ولّت». وعبر عن أسفه جراء استغلال دميته بهذه الصورة، وأكد أنه تألم لاستغلالها في الإساءة للأطفال.


وابتكر الياباني الدمية التي تسمى في الأصل «الطائر الأم» عام 2016. وكشف عنها في معرض فني شارك به في العاصمة «طوكيو».


واستوحى الصورة، ذات العيون الجاحظة والابتسامة المخيفة من «أفلام الرعب»، بهدف إخافة الناس، علما بأنها في الأصل لتمثال عار لامرأة نصفها السفلي طائر.


انتشار مرعب للعبة مومو في دول العالم


وانتشر «تحدي مومو» على نحو لافت خلال العام الماضي مستلهما فكرته من اللعبة المخيفة، وتقوم فكرته على دعوة الأطفال إلى القيام بأمور مؤذية بعد تلقيهم لرسائل في تطبيق التراسل الفوري «واتسآب».


ويجري التحدي من خلال إرسال رسالة عبر «واتسآب» من هاتف يعود إلى «مومو»، الذي يستخدم صورة وجه مرعب في ملفه الشخصي، ويرسل بعد ذلك سلسلة من التحديات والتهديدات تنتهي بالطلب من اللاعب الطفل الانتحار.


ويرسل حساب «مومو» صوراً عنيفة إلى الضحايا عبر واتساب، ويهددهم إذا رفضوا اتباع أوامر اللعبة.


قناع «مومو» يباع بإيباي


واستغل أحد التجار هوس تحدي لعبة «مومو» القبيحة القاتلة، وصنع قناع اًمتقناً لوجهها ويبيعه حالياً عبر موقع «إيباي» بـ45 دولاراً أميركياً، وروج له بأنه مناسب لعيد الهالوين ورأس السنة وأعياد الميلاد.


ودعت بعض الجهات الأهالي بعدم شرائه ومنع أطفالهم من اقتنائه للحد من خطر وخوف الأطفال من لعبة مومو، فقد يجذب القناع الأطفال إلى محاولة التعرف على لعبة مومو وقبول تحدياتها الخطرة بعد غسلها لأدمغة الأطفال الصغار.


موجة تحذير هائلة في الفيسبوك من مومو


وانتشرت موجة تحذير هائلة في صفحات موقع التواصل الاجتماعي آل «فيسبوك» من قبل أمهات عربيات تحذر الآباء والأمهات من ترك أجهزة الآيباد والكومبيوتر المحمول والإنترنت المفتوح لأطفالهن بلا رقابة عائلية خشية وقوعهن فريسة لعبة مومو القاتلة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X