أسرة ومجتمع /مجتمع أون لاين

في أمريكا.. تغريدة طفل تنقذ محل والده للحلويات من الإفلاس

بيعت كمية حلويات دونات كلها
تغريدة الطفل القصيرة على تويتر أنقذت محل والده من الإفلاس
تأثرًا بتغريدة الطفل تدفق الزبائن لشراء الحلويات من المحل
بيعت معظم الحلويات في المحل
الحلويات قبل نفاذها
نجا المحل من الإفلاس بفضل تغريدة ابن صاحبه
أفراد وعائلات يتوافدون على المحل يوميًا بعد التغريدة
محل الدونات في ميسوري بتكساس

اليوم أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي ملاذًا للصغار والكبار للنجاة من الإفلاس أو للعثور على من يساعدهم في حل مشاكلهم المالية والصحية، حيث لا يتأخر رواد التواصل الاجتماعي من تقديم العون لمن يطلبه ولو بتغريدة قصيرة يرسلها في فضاء التواصل الاجتماعي الأزرق كما فعل طفل أمريكي مؤخراً.

وتسببت تغريدة قصيرة من صبي أمريكي على موقع «تويتر»، في إنقاذ محل والده من الإفلاس.
كتب الصبي تغريدة قصيرة على «تويتر» يناشد فيها الزبائن أن يأتوا لمساعدة والده الذي فتح محلاً لبيع الكعك المحلي «الدونات»، وفقًا لموقع «سبوتنيك».
وكتب الصبي في التغريدة «والدي حزين جدًا؛ لأنه لا أحد يأتي لمحله لشراء «الدونات».
أثارت التغريدة ردود فعل بسرعة مذهلة، وتدفق الزبائن على المطعم في مدينة ميسوري بولاية تكساس، وتم بيع جميع قطع الدونات.
تغريدة شكر تجلب المزيد من الزبائن
ونشر الصبي باي في اليوم التالي، تغريدة جديدة قال فيها «أريد أن أخبر الجميع بأن والدي باع كل ما لديه من قطع الدونات والكعكات الأخرى… أنتم أناس رائعون وأقدم شكري وامتناني لكل شخص جاء وقدم الدعم لوالدي».
وأثارت التغريدة الجديدة نفس رد الفعل الذي حققته الأولى، إذ أرسل مديرها في المدينة موظفيه لشراء جميع قطع الدونات من المحل، أمس الإثنين.
وما ساعد على نشر تغريدات الطفل، نشر تغريدته في حسابات ومواقع عدة، تعاطفًا مع الطفل وعائلته.
وبالطبع بفضل حسن استغلال الطفل لتأثير مواقع التواصل الاجتماعي، حقق مبيعات هائلة لوالده، وضمن له زبائن كثر في المستقبل.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X