عروس سيدتي /الحب والرومانسية

أيجب أن نحاول تغيير شريك الحياة؟

علاقات عاطفية
علاقات زوجية
عادات رومانسية
حب ورومانسية
رومانسية
تفاهم بين الزوجين

عندما نتحدث عن التغيير في العلاقات - أو تغيير شركائنا - تكون الأمور أكثر تعقيدًا. في المراحل المبكّرة من العلاقة ، غالبًا ما تكون أفضل نسخة من نفسك ، وتريد فقط من الشريك المحتمل أن يراك في أفضل الحالات. لنسأل أنفسنا هل يمكن للناس أن يتغيروا؟ وفي العلاقة العاطفية ، هل تريد تغيير شريك حياتِك؟

التغيير معقد
في حين أنّ جزءًا من الناس لا يتغيرون على الإطلاق ،هناك أجزاء منا يمكن أن تتغير. أسلوبنا وشعرنا وهواياتنا ووظائفنا كلها قابلة للتغيير بسهولة. حتى بعض الأجزاء الأساسية منا يمكن أن تتحول. نشاهد بعض الأشخاص الذين هدأ طموحهم نظرًا لتقدمهم في السن ، أيضًا بعض الأشخاص الذين أصبحوا أكثر ثباتًا في معتقداتهم. ومع ذلك ، فإنّ جوهر من أنت لن يتغيّر كثيرًا. أصدقائي الأنانيون لا يزالون أنانيين إلى حد ما ، ولا يزال أصدقائي المندفعون، مندفعين إلى حد كبير - قد يكون ذلك عبر أشكال مختلفة ، لكن جوهرهم موجود.


اللعب بالنار
لكن مع أصدقائنا ، فإننا نميل إلى أن نكون أكثر قبولًا لمن هم - حتى لو شعرنا بالإحباط أحيانًا. ولكن مع شركائنا فإنّ العلاقة الحميمة التي تجمعنا، تجعلنا نشعر وكأن لنا الحق لنحاول إجراء تغيير. لكن هذه لعبة خطيرة. إذا كنتِ تريدين أن يترك شريككِ التدخين لأنكِ قلقة بشأن صحته، أو أن يفعل المزيد ما يجعله سعيدًا - فهذه غرائز سيتفهمها كثير من الناس. لكنّ الرغبة في تغيير طريقة اللبس أو الأفلام التي يحبونها، أو أجزاء من شخصيتهم لمجرد جعلها تتناسب مع القالب الذي تفضلينه – فهذه المنطقة الخادعة.
لماذا تريدين التغيير؟
إذا كنتِ تشعرين بالحاجة إلى تغيير شريك حياتِك ، سواء كان تغييرًا أساسيًّا أم صغيرًا ، فعليك أن تسأل نفسك سؤالًا واحدًا: لماذا؟ هل هو مصدر قلق حقيقي لشريكك، ما لم تكن هناك مخاطر صحية موضوعية ، سواء كانت صحة نفسية أو جسدية ، فغالبًا ما يكون هناك شيء آخر في بالِك.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X