أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

طفل أمريكي بعمر 5 أعوام يحصد شهرة بسبب مرضه

الطفل سعيد بقهره للمرض الخبيث الخطير
اهتمت به كافة وسائل الإعلام الأمريكية والعالمية
الطفل سلاتر يحتفل مع الأطباء والممرضات والأصدقاء بشفائه الكامل
مكث سلاتر 425 يومًا في المستشفى للعلاج

آلاف المرضى البالغين هزمهم المرض الخبيث بسهولة وصمت بعد تسلله الصامت إلى أعضائهم حتى أوصلهم إلى مرحلة متأخرة لا نجاة ولا أمل فيها، لتردد الناس لغاية اليوم من إجراء فحص سنوي أو نصف سنوي روتيني وقائي من مرض السرطان، حيث أكدت دراسات طبية عديدة أن الفحص المبكر لا بد وأن يؤدي إلى الشفاء المبكر، وبما أن البالغين يقعون فريسة المرض ويهزمون به، لابد أن الخطر أكبر على الأطفال الصغار، لكن هناك طفل صغير في الخامسة من عمره، حقق شهرة أمريكية وعالمية لأنه هزم المرض وتغلب عليه.

فبعد صراع مع مرض السرطان لأكثر من عام، احتفلت الممرضات والطاقم الطبي في مشفى أمريكي بشفاء طفل عمره 5 سنوات، تمكن من التغلب على المرض الخبيث.

تم تشخيص الطفل سلاتر بوشمان بمرض السرطان من الدرجة الرابعة، مع وجود خطورة مرتفعة للإصابة بورم الخلايا العصبية، حينما كان في الرابعة من عمره.

 

ظل في المستشفى 425 يومًا

وبعد قضاء 425 يومًا في المشفى للعلاج، نجح الأطباء في شفائه من المرض، وسوف يعود أدراجه إلى المنزل أخيرًا، حيث أعربت عائلته، وأخوه الأكبر على وجه الخصوص عن سعادتهم بعودته إلى المنزل سالمًا معافى، حسب ما ذكر موقع «روسيا اليوم»، ووكالات أمريكية.

أما طاقم المستشفى فقد احتفل على طريقته بالطفل سلاتر، وراحوا يداعبونه بالتراشق بقصاصات الأوراق وسط سعادة غامرة بشفائه.
وأعطى الطفل سلاتر بشفائه واهتمام وسائل الإعلام به، الأمل بشفاء الآلاف من المرضى، إذا تحلوا مثل سلاتر بالأمل والقوة والقدر الكبير من التفاؤل.
 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X