أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

غيرت اسمها وتخفت في النقاب للهروب من سداد 35 مليون جنيه

نقود
مسرح الجريمة
نقود

لا شك أن الطمع هو الخيط الذي يستغله النصاب للإيقاع بضحاياه؛ ما يرسخ مقولة «طالما فيه طماع النصاب بخير»، فكلما لعب النصاب على زيادة هامش الربح رغم أنها بعيدة عن الواقع كان ذلك طعماً يبتلعه الضحايا بسهولة تامة من أجل البحث عن الثراء السريع قبل أن يستفيقوا على كابوس سرقة أموالهم.

آخر وقائع النصب كشفته أجهزة الأمن وألقت القبض على سيدة وزوجها استوليا على 35 مليون جنيه و500 ألف دولار أمريكي من عدد من المواطنين بغرض توظيفها في مجال الاستثمار العقاري.

«فلوسك في أمان ونسبة الأرباح 35 في المية، إحنا شغالين في مشاريع مضمونة ومكسبها كتير» تلك الكلمات كانت بمنزلة رسالة طمأنة من سيدة ثلاثينية «م. ك» وزوجها لضحاياهما حتى نجحا في جمع مبالغ كبيرة، وبعدها امتنعا عن سداد الأرباح، وهربت الزوجة من مكان سكنها في النزهة، وتوجهت إلى منطقة التجمع الخامس، واستأجرت شقة، وتخفت في النقاء، وانتحلت اسماً مستعاراً للهروب من ملاحقات الشرطة لها على مدار 25 يوماً حتى أُلقي القبض عليها بعد أن نجحت المباحث في القبض على زوجها داخل شقة مستأجرة في مصر الجديدة.

قررت النيابة العامة حبس الزوجين على ذمة التحقيقات بتهمة النصب والاستيلاء، وكلفت المباحث بإعداد تحرياتها في الواقعة.

أسفرت التحريات عن أن عدداً من الضحايا لم يتقدموا ببلاغات ضد المتهمة وزوجها أملاً في الحصول على أموالهم بالطرق الودية، وتبين من تحريات المباحث قيام المتهمة بترك محل إقامتها والتخفي بزي النقاب واستئجار شقة بمنطقة التجمع الأول بالقاهرة الجديدة، وانتحال اسم مُستعار خشية ضبطها، وبتكثيف التحريات تم رصد مكان وجودها، وبإعداد الأكمنة اللازمة أمكن ضبطها خلال وجودها بالشقة، وبمواجهتها أقرت بارتكاب الواقعة بالاشتراك مع زوجها.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X