فن ومشاهير /مقابلات

أسماء أبو اليزيد: بعد «هوجان» خفت من كراهية الناس لي ولو أنشأت مطعماً سيغلق بعد شهرين

أسماء أبو اليزيد
أسماء أبو اليزيد
أسماء أبو اليزيد
أسماء أبو اليزيد
أسماء أبو اليزيد
أسماء أبو اليزيد
أسماء أبو اليزيد
أسماء أبو اليزيد

أسماء أبو اليزيد كانت من ضمن أبرز الوجوه الصاعدة في رمضان الماضي، حيث جسدت بطولتي «هوجان» و«زودياك».

اختارها المخرج شريف عرفة في «الممر» لملامحها المصرية الخالصة وبراعتها في إتقان أدوارها. تسعى دائماً لتغيير جلدها فأتقنت الغناء سالفاً في «ليالي أوجيني»، وتعلمت الهيروغليفية من أجل مسلسل «زودياك».

حاورتها «سيدتي» فصارحتنا بأن قلبها مازال ينبض في انتظار من يسكنه وفياً.

شاركت في رمضان الماضي في بطولة مسلسلي «هوجان» و«زودياك»، كيف ترين هذا النجاح؟
 

أسماء أبو اليزيد
أسماء أبو اليزيد

الحمد لله أني شاركت في عملين مهمين هذا العام بداية في «هوجان» مع محمد إمام، و«زودياك» مع مجموعة كبيرة من الفنانين الشباب، حيث شكّلا بصمة تضاف إلى مشواري الفني؛ لأني كل عام أسعى للتميز والتغيير في أداء الشخصية التي أجسدها، لأنني أملّ التكرار، وأهم ما يشغلني في الشخصية هو الصعوبة؛ لأنه كلما كانت الشخصية صعبة أقبل تحدي تجسيدها.

هل خفت من تجسيد شخصية شعبية جديدة عليك رغم أنك العام الماضي أبدعت في دور الفتاة الأرستقراطية؟

كان ذلك بمثابة تحدٍ لي؛ لأنها من المرات القليلة التي أجسد فيها شخصية كشخصية «مهجة» في «هوجان»؛ لأنها بالإضافة إلى أنّ لها تفاصيل خاصة في طريقة تحدثها ونظراتها وجرأتها الزائدة، وأنها تعيش في منطقة شعبية، وكل ذلك كان جديداً عليّ، فإن «مهجة» شخصية استغلالية ومحبة للمال والسلطة والتحكم، وكل هذه التفاصيل اشتغلت عليها جيداً إلى أن أتقنتها.

ما أكثر ما خفت منه في شخصية مُهجَة في «هوجان»؟

خفت من كراهية الناس لي؛ لأنه ينطبق عليها المثل الشعبي: «شبع من بعد جوع»، ولكن الحمد لله جاءتني ردود فعل مشجعة من الكثير من أصدقائي وعائلتي، حتى الناس في الشارع عندما كانوا يرونني ينادونني «مش أنت مهجة بتاعة هوجان»، وساعتها كنت أضحك وأبادلهم الضحكات.

وما أغرب تعليق جاءك من الجمهور؟

استوقفني شاب في مقتبل العشرين وقال لي: «أنت كرهت صنف الرجال ليه؟»، فانفجرت من الضحك.

بعد مشاركتك مع محمد إمام وكريم محمود عبدالعزيز، ما تطلعاتك للعام القادم؟

محمد إمام من أفضل النجوم الذين عملت معهم، بالإضافة إلى كريم، فهو موهوب، وكنت أتمنى مشاركة والده الراحل محمود عبد العزيز، حيث ينطبق عليهما المثل المصري: «ابن الوز عوام». وأتطلع العام القادم إلى أن أُقَدِّم أعمالاً درامية جديدة تكون مختلفة وأُخرِجُ فيها أفضل ما لدي من مواهب، وخاصة المخرجة كاملة أبو ذكري.

المخرجة شيرين عادل قالت إنّ العمل مع أسماء أبو اليزيد كان فيه «كيمياء» خاصة؟

أشكر المخرجة شيرين عادل على ما قالته في حقي، وتلك شهادة ووسام أضعه على صدري لأنها من المخرجين الذين يهتمون بالتفاصيل كثيراً، وهي من رسمت شكل الممثلين وطريقة لبسهم وأدائهم، وأشكرها على توجيهي في المسلسل وإخراجي بالصورة التي ظهرت عليها.

أسماء أبو اليزيد
أسماء أبو اليزيد

«زودياك» ظُلِمَ

قال نقاد إن «زودياك» ظُلم بعرضه في الماراثون الرمضاني، ولم يكن مؤهلاً للعرض خلاله. ما تعليقك؟


في البداية، أنا أشكر القائمين على العمل بأنهم أسندوا إليّ بطولة المسلسل؛ إذ أعتبره أول بطولة حقيقية لي، وفخورة بمشاركة النجوم الشباب في عمل مهم كـ«زودياك». أما في ما يخص محتوى المسلسل ودوري فيه، فإنّه كان من المفترض عرض المسلسل قبل رمضان، حيث أقيمت له احتفالية خاصة مع شركة «فيو» والمنتج محمد حفظي، وتم عرض حلقة منه في عرض خاص، ولكن تمّ تأجيله على منصة «فيو»، وفوجئت بتعاقد قناتي «صدى البلد» و«النهار» على شرائه ودخوله الماراثون الرمضاني. وهذا الخبر أسعدني ولكني كنت متخوفة من عرضه في رمضان بسبب جرعة الرعب والمحتوى القوي الذي يقدمه، ولكنّ ردود الأفعال كانت مشجعة. ومن ناحية أخرى، كنت أتمنى عرضه خارج رمضان حتى يُشاهَد بكثافة، بالإضافة إلى أنّ طبيعة رمضان تحتاج دراما من نوع خاص. وأخيراً لأنّ عدد الحلقات 15 حلقة، ولكن لقيمة العمل وقوته عُرِضَ في رمضان وحاز على نسبة مشاهدة جيدة.

بتصدركِ أفيش المسلسل، هل أثار ذلك غيرة فريق العمل؟

هذه وجهة نظر الشركة المنتجة، كما لم يعترض أحد على ذلك، ولكني لاحظت أنّ الشركة المُنتِجَة أصدرت بوسترات أخرى لكل نجم تفادياً لهذه الحساسيات بين النجوم.

قدمتِ شخصيتي يُمنى والفتاة الفرعونية ماكينا في «زودياك» اللتين قام عليهما المسلسل كله، كيف قدمت شخصيتين مختلفتين في عمل واحد؟

شخصية يُمنى هادئة وبسيطة تعرضت للظلم ولم يكن لها يد فيما حدث من غدر أقرب الأشخاص إليها في العمل مقابل المال، حيث إنها تمثل الطيبة المصرية والخير، وهذا الظلم جعل روح ماكينا الفتاة الفرعونية تسكنها وتدافع عنها ضد ظلم عبدة الكاهن مانيسو؛ لأنها الوحيدة القادرة على إيقاف شره بالبحث عن القلادة الفرعونية لإيقاف أي أمل لعودة ظهوره والبعث للحياة مرة أخرى. فأداء شخصيتين منفصلتين كان صعباً عليّ من حيث الأداء وتقمص الشخصية بالإضافة إلى التكلم بالهيروغليفية في مشاهد حوارية كثيرة مما استدعى تعلمي اللغة الهيروغليفية القديمة ليكون أداء مقنعاً للمشاهد؛ كل هذه الصعوبات ساعدني المخرج محمود كامل على تجاوزها، مما جعل العمل يظهر في صورته النهائية.

ما أبرز التعليقات على «زودياك»؟

أبرز التعليقات جاءتني من محبي الكاتب الراحل أحمد خالد توفيق مؤلف المجموعة القصصية «حظك اليوم»، حيث إن أغلب الشباب والفتيات كانوا ما بين 18 والـ35، اتصلوا بي ليهنئوني على دوري في المسلسل، وفرحتهم برؤية أعمال «العراب» خالد توفيق تتجسد أمامهم.

لمَ تم إنتاج مسلسل «زودياك» في 15 حلقة وليس 30 بعد إعلان دخوله الماراثون الرمضاني؟

المفاجأة أن «زودياك» كان من المفترض أن يعرض في 12 حلقة وليس 15، بالإضافة إلى أن هناك مسلسلات أخرى عرضت في رمضان كانت مكونة من 10 حلقات كـ«بدل الحدوتة 3» حيث يتم عرض 3 مسلسلات في شهر واحد. وهناك مسلسلات لا تلتزم بشرط الـ30 حلقة لأن أغلبها يلجأ للمط والتطويل، وأخيراً المسلسل لم يكن من المفترض عرضه في رمضان، وعند دخوله لم يتغير القرار من الشركة المنتجة بزيادة الحلقات بل بدخوله كما هو دون تغيير.

فيلم «الممر»

شاركت في فيلم «الممر» مع أحمد عز والمخرج شريف عرفة. أخبرينا عن تفاصيل مشاركتك به؟


أنا محظوظة بتواجدي في عمل وطني وفيلم حربي يحكي عن بطولات الجيش المصري في حرب الاستنزاف كفيلم «الممر»، والذي جسدت فيه دور فتاة سيناوية تدعى فرحة تحمي أحمد عز من الموت أو الأسر في الفيلم بعد نكسة 67، وتساعد الجيش المصري وأفراد كتيبته في حرب الاستنزاف وتنقل لهم المعلومات عن الجيش الإسرائيلي. فالعمل مع شريف عرفة كان حلماً وتحقق وأتمنى أن أكرر تواجدي في عمل بقوة كفيلم «الممر» مع كوكبة من ألمع النجوم كإياد نصار، وأحمد رزق، ومحمد فراج وغيرهم. ومن أكثر الصعوبات التي واجهتنا أننا كنا نصور 18 ساعة في السويس ثم نعود في اليوم التالي؛ لأنه لم تكن هناك أماكن مجهزة للمبيت مما سبّب لنا إرهاقاً كبيراً.

ولماذا تم عرض الفيلم تحديداً يوم 5 يونيو، وهو توقيت هزيمة 67 نفسه؟

أعتقد لأن شركة الإنتاج والقائمين على العمل يريدون أن يوصلوا رسالة بأن النصر يولد من الانكسار والمعاناة، بالإضافة إلى أن الضربة مهما بلغت قوتها لابد للشخص أن يواصل المسير ولا يتوقف وإلا سيموت.

هل تعتقدين أن الأفلام الوطنية تستطيع أن تنافس الأفلام التجارية في الإيرادات؟

بالطبع نعم، لأن فيلم «الممر» تمت صناعته بشكل مميز وتوافرت فيه عناصر التشويق التي تجعله ينافس أفلاماً كـ«كازابلانكا» وغيره ويحصد أعلى الإيرادات، لأنه أول فيلم حربي بعد أكثر من 15 سنة غياب على الأفلام الحربية، ولكن بتقنيات عالية وعناصر إنتاج ضخمة، بالإضافة إلى أنه يحكي عن فترة مهمة من تاريخ مصر، ويربط الشباب بوطنهم ويعيد لهم الثقة في أن عليهم المحاولة مثلما فعل أبطال الحرب والسلام في 73.

أسماء أبو اليزيد
أسماء أبو اليزيد


قلبي لم يدق بعد

متى يدق الحب باب قلبك؟


(تبتسم)، «لسه شوية»، حيث أتمنى من حبيبي الذي لم أره بعدُ؛ أن يكون طموحاً ورجلاً يتحمل المسؤولية، ويستطيع احتوائي وتقدير طبيعة عملي، وحنوناً عليّ وصادقاً معي وساعتها سأكون الداعمة له.

مشروع تودين إنشاءه بجانب مجال التمثيل.

أود أن تكون لي شركة خاصة بديكورات وتصميم الأفراح أو المناسبات.

كدت أغرق

هل فكرت في إنشاء مطعم وجبات سريعة؟


لو افتتحت مطعماً فسأكون أول زبائنه، وسآكل الأكل كله وأغلقه بعد شهرين فقط (ثم تضحك)، لأني أحب الأكل جداً، بالإضافة إلى أني سأستضيف أصدقائي، وساعتها سأخسر لأنهم لن يدفعوا ثمن الوجبات.

هل تجيدين الطهي؟

أحب الأكل المصري وأجيد إعداد المحشي بأنواعه كورق العنب والكوسا والباذنجان، والمعكرونة بالبشاميل.

ما أحب البلاد التي قمت بزيارتها؟

ألمانيا وقد قدمت فيها العديد من المسرحيات خاصة برلين، والإمارات، وتونس، والجزائر، وذلك بالتعاون مع مهرجان المسرح العربي.

ما أكثر ما لفت انتباهك في هذه البلاد؟

لفت انتباهي في ألمانيا، برلين فهي مدينة صاخبة، أما مدينة كاسيل فشديدة الهدوء وتتميز بالمعالم الطبيعية والمساحات الخضراء الممتدة والبيوت التراثية ذات النظام المعماري المميز لألمانيا ما قبل الحرب العالمية. أما أهل تونس فيشبهون المصريين في طباعهم. وشدني في شعب الجزائر طباعهم العربية وثقافتهم الفرنسية الواضحة.

هل تعرضت لمواقف خطرة؟

حدث بالفعل، فقد قررت أن أمارس رياضة التزلج على الماء ولم أكن أجيد السباحة، وقد انقلب بي لوح التزلج وأخذوا يبحثون عني وكدت أغرق لولا تدخل الغطاسين.

ألوانك المفضلة.

الأزرق بدرجاته جميعها، والأسود.

آخر مرة خضعت لجلسات العناية بالبشرة؟

منذ شهر، حيث أحافظ عليها وهي ضرورية باستمرار.

ما نصائحك لشعر قوي وناعم؟

العناية به واستخدام زيوت طبيعية لجعله قوياً غير متقصف، بالإضافة إلى استخدام شامبو بالعسل والمانجو ووصفات طبيعية أكثر لأغذيه وأجعله ناعماً باستمرار.

مطربون تعشقين أصواتهم.

أصالة، وعمرو دياب، شيرين عبد الوهاب، كارمن سليمان، ومحمد منير.

رسائل لأشخاص لهم بصمات في حياتك؟

والدي ووالدتي أقول لهما شكراً على وجودهما في حياتي. أما المخرج تامر محسن والمنتج أحمد مدحت صادق، والمخرج شادي الدالي وشريف عرفة فأقول لهم شكراً على دعمكم لي.

شخص تعلق قلبك به؟

لا أستطيع أن أفصح لك عن اسمه، ولكن يكفي أن أوجه له رسالة: «أنت أهم شخص في حياتي، وربنا يعطيك على قدر جمال قلبك، وتحقق كل ما تتمناه».

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X