فن ومشاهير /مشاهير العالم

فشل بيع فستان ارتدته الأميرة ديانا وهي تراقص جون ترافولتا

بيع آخر مرة ب200 ألف جنيه إسترليني لكنه اليوم لم يجلب سعراً مرتفعاً
فستان الأميرة ديانا في دار مزادات كيري تيلور
فستان الأميرة ديانا المخملي في الوسط
الأميرة ديانا بفستانها المخملي ترقص مع ترافولتا وخلفهما الرئيس ريغان وزوجته
شعر جون ترافولتا بالتوتر لرقصه مع الأميرة ديانا

معظم فساتين الأميرة البريطانية الراحلة ديانا تحظى باهتمام وتقدير معنوي ومادي في المزادات العالمية، ولم يفشل بيع أي فستان لها في السابق، لكن أحدث وأشهر فساتينها التي ارتدته خلال رقصة لها مع جون ترافولتا في البيت الأبيض خلال عشاء رسمي بعهد الرئيس الأمريكي الأسبق رونالد ريغان وزوجته نانسي ريغان، لم ينجح بيعه في مزاد بسعر جيد.

ووفق وكالة «رويترز»، فشل مزاد يوم الإثنين في بيع فستان مخملي باللون الأزرق الداكن، كانت الأميرة الراحلة ديانا ترتديه عندما رقصت مع الممثل جون ترافولتا، خلال حفل عشاء بالبيت الأبيض عام 1985، بينما بيع ثوبان آخران لها بأعلى من التقديرات لسعريهما.

والفستان عاري الأكتاف، وضيق ويتسع عند الركبتين ومن تصميم فيكتور أدلستاين، وهو أحد أشهر فساتين الأميرة ديانا التي توفيت عام 1997.

وعُرض الفستان للبيع في دار مزادات كيري تيلور في لندن ضمن عرض بعنوان «شغف الموضة» وتراوحت تقديرات سعره بين 250 ألفاً و300 ألف جنيه إسترليني (320750 و385000 دولار)، لكنه أخفق في تحقيق هذا السعر.

وقبل عرض الفستان، قالت كيري تيلور صاحبة المزاد لرويترز: «هناك اهتمام كبير في بريطانيا واهتمام كبير أيضا في أمريكا بالطبع؛ لأن هذا هو فستان ديانا الذي لا يُنسى في أمريكا». وأضافت أن الفستان اشتراه في عام 2013 «رجل رومانسي كان يريد إسعاد زوجته» مقابل 200 ألف جنيه إسترليني.

وتابعت: «لكنه ظل محبوساً في خزانة أغلب الوقت منذ ذلك الحين وهما الآن كزوجين يريدان أن يعود مرة أخرى إلى الساحة العامة».

وقال ترافولتا في مقابلة مع موقع (ياهو إنترتينمنت) الأسبوع الماضي إنه كان متوتراً وهو يراقص ديانا.

وأضاف ترافولتا الذي قدم خلال مسيرته أفلاماً شهيرة مثل (جريس) و(ساترداي نايت فيفر) «فكرت أنه علي العودة لأيام الدراسة لتعلم الرقص في الحفلات لأظهر أن بإمكاني قيادتها في الرقص».

وأضاف «لم أكن أدري إلى أن وصلت إلى هناك أنني من المفترض أن أرقص معها».

وبيع ثوبان آخران لديانا كانا معروضين في المزاد ذاته؛ أحدهما مقابل 48 ألف جنيه إسترليني رغم أن تقديرات سعره تراوحت بين 20 و30 ألفاً، والثاني مقابل 28 ألف جنيه إسترليني وكانت تقديرات سعره تراوحت بين أربعة وستة آلاف جنيه فقط.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X