اختبارات سيدتي

هل ترحبين بالزواج المختلط؟

القاهرة: خيرية هنداوي
لغة الأرقام تؤكد أن 55% من الشباب يرحب بالزواج المختلط. والبعض يسعى- فعلياً- للسفر إلى الخارج انبهاراً بالحياة الغربية، وتحقيقاً لحلم الارتباط بأجنبية، ووراء هذه الظاهرة المنتشرة في غالبية البلدان العربية هناك سببان؛ أولهما ارتفاع تكاليف الزواج، وعدم توفر فرص العمل، وفريق ثانٍ يراه انفتاحاً على الحياة ومواكبة للعصر!
ولأن هذه الأجنبية قد تكون زوجة لابنك، أو أخيك، أو عمك... جاء الاختبار؛ ليوضح لك سلبيات وإيجابيات الزواج المختلط، مما يتيح لك فرصة اكتشاف موقفك؛ ترحبين به أم ترفضينه! الأمر يتوقف على المصلحة، أم ترين أن التوفيق هو الأساس؟
 

1.
55 بالمئة من الشباب يرى أن الزواج بأجنبية ميسر وبسيط، وخال من الطقوس التقليدية، التي يتبعها المجتمع العربي.
نعم
أعترض
إلى حد كبير
غالباً
2.
تفشي البطالة، وقلة فرص العمل، والرغبة في تحسين الأحوال الاجتماعية أسباب للارتباط بأجنبية.
نعم
خطأ
إلى حد كبير
غالباً
3.
اختلاف الثقافة والآراء وأسلوب المعيشة والمشاكل الأسرية تكثر مع الزواج بأجنبية.
أعترض
نعم
إلى حد ما
لا
4.
الوضع السياسي الحالي، والكساد الاقتصادي لا يؤهلان الشباب للزواج وتكوين أسرة.
نعم
خطأ
إلى حد كبير
تبعاً للتفاهم
5.
الاقتران بأجنبية يفقد الشاب العربي جزءاً من معتقداته الدينية والاجتماعية والخلقية، ومع الإنجاب يبدأ الصراع الديني والفكري بين الزوجين.
أعترض
إلى حد كبير
لا
تبعاً للشخصية
6.
الزواج المختلط حلم لمشاهدة بلاد أجنبية، وانبهار بالحياة الغربية. فضلاً عن توافر فرص العمل وأخذ الجنسية.
نعم
إلى حد كبير
يا مرحباً
غالباً
7.
الفتاة الأجنبية جذابة، منفتحة على العصر، متواضعة غير متكلفة... والثقافة المختلفة تحمل دوماً أشياء جديدة.
نعم
خطأ
إلى حد كبير
تبعاً للانسجام
8.
التفاهم والانسجام في الأسرة يؤثر في بناء شخصية الأبناء الاجتماعية والنفسية، ويبني الثقة بالنفس، ويعلمهم الشجاعة والإقدام بعيداً عن الشروخ النفسية.
نعم
غالباً
إلى حد كبير
أوافق
9.
الزواج المختلط يجنب الشاب نفقات الزواج الباهظة، رغم أنه يزيد من نسبة العنوسة لفتيات البلد.
فرصة
هو خيانة
إلى حد كبير
هو نصيب
10.
الزواج الفاشل هو الذي يُبنى عبر مصالح شخصية نفعية، ومع إنسانة تخالف شريكها العادات والتقاليد والمثل والأخلاقيات.
إلى حد ما
نعم
أين الذكاء؟
أين الحب؟

اختياراتك هي:

A: 0
B: 0
C: 0
D: 0
E: 0
التالي السابق رجاءا، يجب أن تختار إجابتك

نتيجة إجاباتك هي ...

معظم إجاباتك A: 

أنت ترحبين! إجاباتك تشير إلى انجذابك الشديد لظاهرة الزواج المختلط المنتشرة بين الشباب؛ ترينه الأسهل، الأبسط، زواج دون تكاليف باهظة، من غير تعقيدات اجتماعية، وهو الحل الأمثل للمشاكل المادية، ومعه ينطلق الشاب لمعايشة حضارة مختلفة، فضلاً عن فرص العمل والحصول على الجنسية التي تيسر له الكثير، مع شريكة أجنبية جذابة الشكل واعية ومتفتحة الذهن. نصيحة: ليست كل أجنبية مبهرة، هناك ميزة الاشتراك في العادات والتقاليد مع ابنة البلد الواحدة.

معظم إجاباتك B: 

أنت ترفضينه! إجاباتك تعلن اعتراضك على فكرة الزواج المختلط، فأنت لا توافقين على أنه فرصة للشاب من الممكن أن يحسن به أحواله الاقتصادية والاجتماعية، تؤمنين بأن اختلافات الثقافات والديانات أرض خصبة للمشاكل، وتشريد ذهن الأبناء، تعتبرينه حجر عثرة أمام الزواج من بنات البلد. نصيحة: هناك حالات ناجحة من الزواج المختلط تبنى على الحب والتفاهم، وتقديم التنازلات للصالح العام.. بعيداً عن المنفعة المادية.

معظم إجاباتك C: 

توافقين بشرط! يبدو من إجاباتك أنك ترحبين بزواج ابنك- أخيك، عمك، خالك- بأجنبية وربما العيش ببلدها، لكن بشرط واحد وهو تحقيق المصلحة الشخصية له مثل: قلة تكلفة الزواج، الهروب من التمسك بعادات وتقاليد المجتمع. أشبه بهجرة مقنعة، غافلة عن تفاصيل كثيرة أولها وآخرها أنه اقتلاع للشاب من جذوره العربية والدينية والاجتماعية. نصيحة: الزواج الذي يبنى على المنفعة والنظرة المادية يعتبر فاشلاً، فما بالك بزواج واستقرار في غير البلد والتعامل مع ثقافة مختلفة؟!

معظم إجاباتك D: 

شرطك التفاهم علاماتك تضع الانسجام، والتفاهم، والتوافق الإنساني بين الزوجين ركيزة أساسية لنجاح الزواج بعامة -أجنبية أو عربية-؛ إن مالت القلوب وتفاهمت العقول، وامتلك الطرفان ثقافة احترام الاختلاف، وتمكن الزوجان من وضع خطوط ثابتة للتعامل مع بعضهما البعض، وطريقة للتعايش والتزاور مع الأهل، وحدود للعلاقات الاجتماعية والدينية سارت المركب بسلام وآمان. نصيحة: التفاهم والانجذاب الشخصي بين الزوجين يفرق كثيراً عن التعامل مع أسلوب معيشة وعلاقات مختلفة... لذا الاتفاق الموحد على تربية الأبناء هو المعركة الفاصلة.

معظم إجاباتك E: 

X