اختبارات سيدتي

هل شخصيتك مهيأة للصراحة؟‏

الصراحة من الصفات الثقيلة على صاحبها ومتلقيها، والإنسان الذي يكبت في نفسه ولا يحدث أحداً يتعرض لضغوط نفسية وجسدية واجتماعية كثيرة. بالمصارحة تتعرفين على نوايا الآخرين؛ كيف يفكرون؟ وماذا يخططون؟ وبالمصارحة والمناقشة تصبح الأسرة أكثر استقراراً عن الأسرة الهادئة، التي يضع أفرادها القيود والضوابط في حديثهم.
حتى تصبح صراحتك سهلة ومقبولة، وشخصيتك مهيأة لها.. يضع الاختبار مجموعة من الخطوات والعلامات تكشف لك مساحة تمتعك بها من عدمها.

1.
صراحتك في تقويم شخص ترتكزأساساً على التمييز بين توضيح الخطأ وجرح الإنسان نفسه!
نعم
غالبا
الصراحة لا تفيد
أحياناً
2.
هل تفضلين انتقاء الكلمات والالتزام بالموضوعية مع تجنب الغموض حالة مصارحتك لشخص ما؟
أؤيدك
غالباً
صعب
أحياناً
3.
هل تختارين الأسلوب الهادئ المباشر عند المصارحة، مع صوت خال من الغضب، ومن دون إشارات باليد؟
نعم
غالباً
تبعاً للشخص
أحياناً
4.
هل تتدرجين في مصارحة الشخص بعيوبه، وتفضلين تجزيئها مع اختيار الوقت المناسب؟
أوافق
غالباً
ليس دائماً
أحياناً
5.
تفضلين الانفراد بالزوج أو العزلة بالصديق أو الصديقة حالة المصارحة؛ حتى لا يحدث شرخ في العلاقة؟
نعم
غالباً
صعب
أحياناً
6.
هل تمهدين بعرض الإيجابيات وهي أولى خطوات المصارحة بالأخطاء؟
نعم
غالباً
ولماذا؟
أحياناً
7.
تفضلين المصارحة عند مشاهدة العيوب أو الأخطاء بدلاً من تأجيلها لوقت بعينه؟
نعم
غالباً
تبعاً للخطأ
أحياناً
8.
هل تدركين أن الصراحة خطوة أكيدة لشعورك بآلام زوجك؟
أوافق
غالباً
الصراحة لا تفيد
أحياناً
9.
للأهل والأصدقاء أسرارهم الخاصة التي يجب الحرص عليها وعدم التصريح بها بين الزوجين.
حقيقة
غالباً
أسعى لهذا
أحياناً
10.
الصراحة الجنسية بين الزوجين تساعد على التفاهم واستمرار الحب بينهما، وعدم حدوث المشاكل والخلافات..
حقيقة
غالباً
لا
أحياناً

اختياراتك هي:

A: 0
B: 0
C: 0
D: 0
E: 0
التالي السابق رجاءا، يجب أن تختار إجابتك

نتيجة إجاباتك هي ...

معظم إجاباتك A: 

شخصيتك مهيأة للصراحة أنت تؤمنين بمبدأ الصراحة، وأمامها رغبة أكيدة في التخلي عن بعض العادات، والإقدام على خطوات تبدو ثقيلة على النفس، لا يتحلى بها إلا صاحب الشخصية القوية الواثقة، الراغبة في تعاطي الحياة بشكل واضح صريح، بعيداً عن المخاطر النفسية والجسدية والاجتماعية بسبب الغموض والتكتم. كلمة: الصراحة راحة نفسية كبيرة لحياتك الزوجية والاجتماعية، تحميك من التوتر والضغوط العصبية، ولكن احترسي؛ لكل صراحة حدود وضوابط.

معظم إجاباتك B: 

يغلب عليك الصراحة شخصيتك تغلب عليها الصراحة، تفرقين بين المصارحة بالخطأ؛ رغبة في التقويم والإصلاح، وبين التجريح والإهانة للشخص ذاته، لك أسلوبك من انتقاء للكلمات والتحدث بهدوء وصوت واضح دون غضب أو عصبية، ولا تلقين بجملك الناقدة الصريحة دفعة واحدة، بل تتدرجين، لكنك تتخوفين من الالتزام بالصراحة المطلقة في كل الأوقات ومع كل الشخصيات. كلمة: الشخصية صريحة أو غير صريحة، لا توجد شخصية وسط بين الحالتين، المصارحة أمر نابع منك وحدك دون الارتكاز على أي أسباب أخرى محيطة.

معظم إجاباتك C: 

الصراحة غير مفيدة إشارات قلمك تقول إنك لا ترحبين بالمصارحة أسلوباً أو شخصية، ترفضينها ولا توافقين على التعامل معها، وإن حدث فإنك تصرحين بالخطأ، ومعه تجرحين الشخص ذاته، تتعصبين وتستخدمين كلمات جارحة، صوتك يعلوه الغضب، وإشارات يدك المنفعلة تنطق بالكثير. أنت في النهاية تنشدين السلامة بعيداً عن عواقب المصارحة. كلمة: تقويم الشخص والتصريح بخطئه ليس الهدف الوحيد من الصراحة، بل هو وسيلة للدفاع عن النفس أمام أي خطأ يوجه إليها، لهذا أخاف عليك من التحول إلى شخصية مجاملة أو منافقة؛ لتسير المركب دون عواصف.

معظم إجاباتك D: 

صراحة تبعاً لـ... الصراحة من الصفات التي تضفي جمالاً وقوة واحتراماً على حاملها، والصديق الصريح خير من الصديق المتكتم، والأزواج الواضحون في تعاملاتهم خير من هؤلاء الذين يدارون ويوارون آلامهم، ويكبتون مشاعرهم تجاه بعضهم البعض، وأنت تتصارحين مع الغير تبعاً لحجم خطئه، وربما حسب الشخصية التي أمامك، وهذا هو الخطأ الأكبر. كلمة: صراحتك ليست صفة أصيلة لديك، بقدر ما هي مجرد أسلوب تتبعينه مع الأقل مكانة منك، أو الأدنى اجتماعياً أو مادياً فقط، والأمر يختلف تماماً مع غيرهم

معظم إجاباتك E: 

X