لايف ستايل /سياحة وسفر

«كوينز تاون» النيوزيلندية: عاصمة عالمية للمغامرات

تشكّل «كوينز تاون» واحةً حقيقيةً لمحبّي الطبيعة، فهي تعتبر أحد الأماكن الأكثر مغامرةً في العالم، إذ تشرف على مناظر رائعة وتسمح بممارسة عدد هائل من النشاطات الرياضية في الهواء الطلق، ما يجعل منها مكاناً فريداً من نوعه. تستقطب، في كل عام، أعداداً كبيرةً من السيّاح القادمين من أنحاء العالم كافة، فتعالوا معنا لاكتشاف هذا السحر.

تعرف «كوينز تاون» من قبل هواة المغامرات الرياضية (التجذيف، المظلّة الهوائية، القفز بواسطة الحبال، القوارب الآلية...). وخلال فصل الشتاء، يزور هذه المدينة عدد كبير من المتزلّجين للتمتّع بهذه الرياضة في الجبال المهمة التي لا تبعد كثيراً عنها، خصوصاً على منحدرات أربعة مجالات بارزة، هي: «كورونت بــيـــك» Coronet Peak، «ذا ريماركابلز» The Remarkables، «كاردرونا» Cardrona و«تربل كون» Treble Cone.

وهي تشتهر بكونها إحدى عواصم فن الطعام في نيوزيلندة، وتقع بالقرب منها كروم العنب.

 

مناخها...

تتمتّع بمناخ ألبي (نسبة الى جبال الألب)، إذ تبدو السماء زرقاء صافية في فصل الشتاء والثلوج حاضرة دوماً على المرتفعات. أما فصل الصيف فيحمل أياماً طويلةً حارّة، مع درجات حرارة قد تبلغ 30 درجة مئوية.

 

أبرز النشاطات

يمكن ممارسة نشاطات لا تعدّ ولا تحصى في هذه المدينة السياحية الساحرة، أبرزها:

- الإبحار على متن السفينة البخارية TSS Earnslaw والتي يناهز عمرها المائة عام، لرحلة ممتعة في بحيرة «واكاتيبو» Wakatipu.

- رحلة بيئية إلى منتزه «فيوردلاند» الوطني Fiordland National Park وشبه جزيرة «أوتاغو» Otago، التي تعتبر منطقةً محميةً مفتوحةً أمام الزوّار، حيث يمكنهم التواجد عن قرب مع البطاريق وصغارها ذات اللون الأزرق، بالإضافة إلى الفقمات ذات الفراء والبطارسة (الطيور البحرية الكبيرة)...

- زيارة إحدى مزارع «والتر بيك هاي كنتري ستايشن»Walter Peak High Country  لركوب الخيل والتمتّع بالمناظر الجميلة.

- صعود «التلفريك» Bob’s Peak الذي يعتبر أحد رموز مدينة «كوينز تاون»، فهو يصل إلى ارتفاع 450 متراً، على طول 730 متراً، ويمنح رؤى بانورامية مدهشة على جبال «ذا ريماركابل» The Remarkables وبحيرة «واكاتيبو» Wakatipu والمدينة بأكملها.

- إذا كنتم تهوون المغامرات، يمكن الهبوط بالمظلّة أو القيام برياضة التجذيف أو ركوب الطائرة أو القفز بواسطة السلك المطّاطي...       

- زيارة لاكتشاف أحد مناجم الذهب الموجودة في المدينة.

- خلال فصل الشتاء، يمكن ممارسة رياضة التزلّج وجميع أنواع الرياضات الأخرى الخاصة بالثلوج من تزحلق وركوب المزلاج.

-  نزهة إلى منتزه خاص بطيور «الكيوي»، للتعرّف على حياتها وأشكالها المدهشة!

- ممارسة رياضة «الغولف» أو «الميني غولف»، صيد الأسماك، التعرّف على الحياة البحرية، النزهات البرّية...

- وبما أن الحياة الليلية في «كوينز تاون» جذّابة للغاية، ننصحكم باكتشاف أماكن السهر وأجواء الفرح التي تعمّ أرجاءها، كما قد يكون لتناول الطعام في أحد مطاعم «كوينز تاون» نكهة خاصة للغاية، نظراً للمطبخ المتميّز التي تتمتّع به هذه المدينة.

 

لاتفوتوا زيارة

- «ميلفورد ساوند» Milford Sound: زقاق بحري يقع في الجنوب الغربي لجزيرة الجنوب في نيوزيلندة، على الساحل الغربي الذي ينفتح على بحر «تاسمان» Tasman. يختبئ ضمن منتزه «فيوردلاند» الوطني، وهو مدوّن مع مجموعة من المنتزهات النيوزيلندية الأخرى، على لائحة الإرث العالمي للإنسانية. إنه مكان رائع، تحوط به الجبال ذات المنحدرات المكسوّة بالغابات الخضراء، أما المياه فتأهلها الدلافين، الفقمات والحيتان. وللتعرّف على الحياة البحرية، يمكنكم استخدام منظار لهذه الغاية، مهمّته تعريف الجمهور على النباتات والحيوانات البحرية داخل المياه، خصوصاً الشعب المرجانية السوداء الموجودة بكثرة.

ويستقبل «ميلفورد ساوند» في كلّ عام حوالي 500 ألف سائح، ما يجعله أحد الأماكن الأكثر زيارةً في نيوزيلندة، رغم صعوبات الدخول إليه ومدّة السفر من المناطق المأهولة بالسكان في جزيرة الجنوب. ويقصده السيّاح للإستمتاع بالمناظر الطبيعية الساحرة والقيام برحلات بواسطة المركب أو بواسطة الخفاف (الزورق الضيّق الخفيف الذي يسيّر بمجذاف واحد) على مياه الزقاق وللتنزّه سيراً على الأقدام، لكنّهم يمكثون عادةً في الزقاق لأقل من يوم، ما يجعل الخدمات السياحية ضئيلة.

- «واناكا» Wanaka: مدينة صغيرة فاتنة ومثالية، تقع على ضفاف بحيرة تحمل اسمها، على بعد خطوتين من محطّات التزلّج. تتمتّع بسحر خاص يجعل جميع المتنزّهين سعداء، خصوصاً مع تعدّد الطرق الخاصة بالمشي. وتعتبر بحيرة «واناكا» التي تغطّي مساحة 192 كيلومتراً مربعاً رابع أكبر بحيرة في نيوزيلندة، ويصل عمقها إلى 300 متر، تقريباً. يقصدها السيّاح كثيراً في فصل الصيف بهدف السباحة، صيد الأسماك وركوب الأشرعة. وإلى جنوب هذه البحيرة، سوف تجدون مجموعة من الجزر الصغيرة، ك «رابيت» Rabbit و«ستيفنسنز» Stevensons و«هرويش» Harwich. أما الضفة الجنوبية، فتسمح بتمركز مدينتين صغيرتين، هما: Wanaka «واناكا» و«ألبرت تاون» Albert Town .

- «أرّو تاون» Arrowtown: قرية مناجم الذهب التي تحتضن اليوم مجموعة من المحال التجارية ومتحفاً هاماً للذهب، بالإضافة إلى كنيسة صغيرة مشيّدة من الخشب الأبيض. وفي هذه القرية، يمكنكم القيام بجولة في المضيقات الرفيعة، بواسطة Shotover jet، شريطة أن تكونوا من هواة المغامرة، وذلك لمشاهدة المنقّبين عن الذهب وهم يتقاذفون الصخور بحثاً عن الكنز الموعود!


مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X