لايف ستايل /سياحة وسفر

العاصمة البلغارية صوفيا: تكبر لكن لا تشيخ أبداً

تعتبر صوفيا من أقدم العواصم الأوروبية، وتشكّل النقطة الرئيسة، بدون شك، لزيارة بلغاريا. تحتضن مجموعةً كبيرة من الصروح الثقافية الجذّابة. ولعلّ ما سيشعر به السائح، هو حقيقة شعار المدينة المدوّن على شاراتها وهو: «تكبر، لكن لا تشيخ أبداً»!

يسود المناخ القاري هذه العاصمة، ويسجّل تفاوتاً كبيراً في درجات الحرارة خلال النهار، وبين عام وآخر. وفي الواقع، تقع هذه المدينة عند الحدود بين فصول الشتاء السيبيرية التي تشهدها بلاد الشرق، وبين اعتدال فصول الشتاء المتوسطية. وبصورة عامّة، يسجّل متوسّط درجات الحرارة السنوي 9,7 درجات مئوية ومتوسّط هطول الأمطار السنوي حوالي 572 ملليمتراً.

يعتبر يناير (كانون الثاني) وفبراير (شباط) الأكثر جفافاً، مع متوسّط أمطار يتراوح بين 27 و33 ملليمتراً، فيما يوليو (تموز) وأغسطس (آب) هما الأكثر حرارة، مع متوسّط درجات حرارة يتراوح بين 19,4 و20 درجة مئوية. وتتساقط أكبر كميّة من الأمطار عادةً، خلال مايو (أيار) ويونيو (حزيران)، ولعلّ يناير (كانون الثاني) هو الشهر الأكثر برودة، مع متوسّط درجات حرارة يساوي -1,6 درجة مئوية.

 

أبرز النشاطات

- إذا كنتم من هواة الطبيعة، فيمكنكم زيارة متنزّه «بيران» Pirin الوطني الواقع جنوب غرب مدينة «بانسكا» Banska، في الجزء الأكثر عرضاً في سلسلة جبال «بيران» Pirin. وفي داخله، تقع إحدى أقدم المحميات الطبيعية في بلغاريا، ويقال إن هذا المكان هو أحد بقايا الحقبة الجليدية التي عرفتها أوروبا. ولعلّ أبرز الأشياء المثيرة للإهتمام في هذه المحميّة هي الشجرة القديمة والتي يناهز عمرها 1300 سنة.

- رحلة إلى بحيرة «بانتشريفو» Pantcharevo الواقعة في المنطقة الرئاسية، داخل قرية في جنوب شرق صوفيا، تحمل الإسم نفسه. وهنا، يمكنكم مشاهدة العديد من الآثار الرومانية، فضلاً عن ممارسة النشاطات المائية المختلفة.

- لهواة رياضة المشي، تشكّل الرحلة إلى صرح دراغالفتزي Dragalevtzi الواقع قرب مدينة صوفيا على أقدام جبل «فيتوشا» Vitosha، متعة حقيقية!

- للتسكّع في أسواق صوفيا نكهة خاصّة خصوصاً في ساعات الصباح الأولى. وفي هذا الإطار، ننصحكم بزيارة سوق «هاليت» Halite الواقع باتجاه بولفار ماريا لويزا Maria Luisa، حيث تمّ ترميم طبقاته الثلاث. أما سوق «زنسكي بازار» Zhenski Pazar الواقع إلى اليسار، لدى الخروج من بولفار ماريا لويزا فهو يجمع بين المنتوجات الغذائية والبضائع المختلفة متدنّية الأسعار.

- في حال صادفت رحلتكم إلى بلغاريا في فصل الصيف، ننصحكم بالتوجّه إلى ساحل البحر الأسود حيث تشكّل محطّات حمّامات البحر للريفييرا البلغارية مكاناً مثالياً.

هنا، يمكنكم العوم بأمان، لأن عمق البحر قليل حتى مسافة 150 كيلومتراً من الشاطئ، فيما المناطق الخطرة مشار إليها بوضوح. أما بالنسبة للإقامة، فالخيارات واسعة من الفنادق الصغيرة إلى الأجنحة و«الشاليهات» وأماكن التخييم.

 

لا تفوتوا زيارة

- صرح ألكسندر نفسكي Alexandre Nevski: يجاور جامعة صوفيا، نفّذه 13 حرفياً بلغاريا و32 حرفياً روسياً عملوا على نحت الخشب وحفر الحجر ورسم الأيقونات والجداريات. قببه مغطّاة بطبقة رقيقة من الذهب، وقد تمّ ترميمها بالكامل العام 2003. ويحتضن القبو مجموعةً نادرةً من الأيقونات.

- محيط صرح «نفسكي» Nevski: يقع في جوار هذا الصرح المهيب، «المعرض الوطني للفنون الأجنبية» وجامعة صوفيا والنصب التذكاري. وتتوسّط سوق للتذكارات الساحة الكبيرة أمام الصرح. وفي الجهة الأخرى من هذه الساحة، تعرض سيدات بعض المطرّزات اليدوية الجميلة.

- صرح «بويونا» Boyana الديني: يقع على أقدام جبل «فيتوشا» Vitosha، وهو مسجّل على لائحة «اليونسكو» كإرث عالمي للإنسانية. يعود تاريخ بنائه إلى نهاية القرن العاشر وبداية القرن الحادي عشر، ثم أضيفت إليه تعديلات كثيرة. ويتّخذ أهميته من الجداريات والتي تعدّ الآثار الأولى لعصر النهضة في أوروبا.

- نصب ستيفان ستامبولوف Stefan Stambolov: شيّد في العام 1995 تخليداً لذكرى رئيس الوزراء البلغاري في القرن التاسع عشر ستيفان ستامبولوف والذي برز اسمه في حركة التحرير الوطنية ضد الإمبراطورية العثمانية قبل العام 1878.

يقع هذا النصب على مسافة عشرات الكيلومترات من الطريق التي اغتيل عليها هذا السياسي، في داخل حديقة عامة يطلق عليها إسم «الحديقة الصغيرة» والتي تحتضن مقهى «كريستال» الشهير الذي برز اسمه في الحقبة الإشتراكية.

- المتحف الأثري: يصنّف المبنى الذي يحتضن هذا المتحف على أنه الأقدم في صوفيا، إذ بدأ تشييده العام 1454 ولم ينته قبل 1494 في عهد محمود باشا. ولقد شكّل هذا الصرح جامعاً يدعى «المسجد الكبير» وأحيط بعدد من الأبنية المختلفة (مدرسة ونزل وسبيل...). ويقدّم أربع صالات، تشمل: صالة ما قبل التاريخ وصالة الكنوز والصالة الرئيسة وصالة القرون الوسطى. وهو يمتلك أغنى مجموعة على شبه جزيرة البلقان.

- القصر الوطني للثقافة: يشكّل أحد رموز مدينة صوفيا وأكبر مركز للمعارض والمؤتمرات في بلغاريا. صمّمه مهندسون يابانيون مع بداية الثمانينيات، علماً أنه فريد في بنائه، إذ يخلو من الأعمدة في وسطه، ممّا يجعل صالاته واسعة وفسيحة. يستقطب عدداً كبيراً من النشاطات الثقافية والسياسية.

- المسرح الوطني Ivan Vazov: يمتاز بلون مبناه الأحمر، يحوطه عدد من المصارف وفندق فخم. يحمل إسم أكبر كتّاب بلغاريا «إيفان فازوف»، وقد بني العام 1907، ويشكّل اليوم حلم كل ممثّل بلغاري. وتقع، في مقابله، حديقة عامة رائعة، تنفصل عنه بساحة تحتضن مقهى تحلو فيه الجلسات.

- قصر «تزار» Tsar: يحتضن المعرض الوطني للفن والذي يعتبر أكبر معرض للفنون في المدينة. ويضمّ عدداً من الأعمال التي نفّذها فنّانون بلغاريون، بالإضافة إلى المتحف الإتنوغرافي البلغاري. بني العام 1873، وشكّل مقرّ إقامة حاكم المنطقة خلال حقبة الإحتلال العثماني، وكان يضمّ مكاتب إدارية. وفي الطابق الأرضي منه، كان يقع مركز الشرطة الوطنية. أما اليوم فهو مطليّ باللون الأصفر، وتمنحه المنحوتات العملاقة مظهراً مختلفاً.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X