فن ومشاهير /نجوم الغلاف

كيفانج تاتليتوغ:كنت أكتب الشعر في الماضي

يتحدث النجم التركي المعروف بمهند في هذا الجزء عن دوره في الفيلم الجديد، وعن الجهد الذي بذله للتحضير للدور، كما يكشف كيف فقد 20 كيلوغراما من وزنه وغريها من التفاصيل الخاص بالعمل . إليكم نص اللقاء
ما هي تفاصيل دورك في الفيلم؟
أنا أؤدّي دور شاعر شاب، اسمه مظـفر طـيب أوسـلو. كان شاعراً موهوباً للغاية، وصديق رشـدي أونـور، الذي يؤدّي دوره الفنان مـيـرت فــرات، والذي يتنافس معي على كسب قلب سوزان، أو سوزي، من خلال الشعر، ويتميّز الشاعران بأن كلاً منهما يحمل عاطفة جياشة، وممتلئ بالطاقة والشغف، لذلك ستكون المنافسة شديدة بينهما.
كيف تعلّمت إلقاء الشعر في الفيلم؟
لقد حفظته غيباً، وأقنعت نفسي أنه ضمن سيناريو الفيلم، ويجب أن أحفظه مثل أي نص آخر، وبما أنني شخص يتمتّع بإحساس مرهف، شعرت بكلمات ومعاني القصائد، فقد كانت مليئة بالشغف والإحساس، بالإضافة إلى أنني كنت أكتب الشعر في الماضي.
ألا يجرفك الحنين إلى العودة لكتابة الشعر مرة أخرى، بعد كل الأحاسيس التي واجهتها خلال الفيلم كما ذكرت؟
أكيد، خاصة أنني أحب أيضاً قراءة الشعر، وعندما كان يكتب يلماز أردوغان السيناريو بعد إجراء أبحاث حول هذين الشاعرين، كنت حزيناً جداً كوني كنت أكتب الشعر ولم يكن لديّ أدنى معرفة عن قصة هذين الشاعرين الحقيقية، فقد أعجبتني جملة في الفيلم تقول «لا يهمّ أننا سنموت يوماً ما، بل أننا أحياء اليوم».
لقد فقدت الكثير من وزنك لتأدية دورك في الفيلم. كيف تمكّنت من فقدان 20 كيلو غراماً؟
كنت أمارس الرياضة كثيراً، وابتعدت عن تناول الوجبات الدسمة، بالإضافة إلى أنني اتبعت نظاماً غذائياً خاصاً، وقد تطلّب هذا الأمر مني وقتاً طويلاً لأتمكّن من تحقيق ذلك، فكان الشاعر الذي أؤدّي دوره رجلاً نحيلاً، ويصاب بمرض السل، ولذلك اضطررت لفقدان بعض الوزن.
هل تعرّضت إلى وعكة صحية إثر فقدان وزنك؟
في البداية، كان يتطلّب دوري في مسلسل «عودة مهند» فقدان وزني، ففقدت 24 كيلو غراماً، ثم فقدت 10 كيلو غرامات إضافية لأداء دوري في فيلم «حبيبتي». على أي حال، لم أواجه أي مشاكل صحية، لأنني فقدت الوزن بشكل تدريجي وصحي.
كيف وجدت بلجيم بيجلين في موقع التصوير؟
إنها ممثلة رائعة، وتتمتّع بشخصية لطيفة ومليئة بالطاقة. كان جميع العاملين في هذا الفيلم رائعين، والعمل معهم ممتعاً للغاية، وكأننا أسرة واحدة تعيش في منزل واحد، كانت تمرّ بنا الحياة بشكل طبيعي، أي أننا كنا نضحك ونتضايق ونمثّل. ولا أحبّ أن أنسى الحديث عن ميرت فيرات أيضاً، فهو ممثل إيجابي ومتواضع، وهو الأمر الذي يجعل العمل معه ممتعاً للغاية، وكذلك الحال لبقية الممثلين، كانوا كلهم رائعين.

لمزيد من التفاصيل تابعوا" سيدتي نت"

مواضيع ممكن أن تعجبك

المزيد من نجوم الغلاف

X