مدونات سيدتي /خواطري

الشعب جاي على باله ياكل كوارع!

 

قال لي صديق على طريقة «جاي على بالك تاكل كوارع النهارده»
جاء على بالي أن آكل كوارع فنية...
فأردت أن أسمع أغنية حب إيه ولكن بصوت محمد سعد اللمبي
فاكتشفت أن الشعب العربي من الخليج إلى المحيط جاي على باله ياكل كوارع 
لأن عدد مشاهدات حب إيه صو صو صو في اليوتيوب أكثر من 9 ملايين مشاهدة بينما مشاهدات حب إيه أم كلثوم لم تتجاوز المليون 
فقلت له: فين المشكلة الشعب يسمع الأغنية من أجل كتاكيت صوصوصو 
وليس من أجل حب إيه...
فالشعب كله يصوصو يا عزيزي!
وإذا أردت أن تعرف إلى أي حد هذه المرحلة فقيرة لا تحتاج إلى فريق من المستشارين لكي يقولوا لك لماذا هي فقيرة، كل ما تحتاجه هو أن تنظر حولك للتعرف إلى أي حد هذه المرحلة فقيرة بكل ما فيها، فقيرة بعطائها.. فقيرة برموزها.. ومبدعيها، فقيرة بفنانيها وكتابها وشعرائها.. فقيرة بجمالها.. وغنية بقبحها.. وقبح كتابها وشعرائها وفنانيها.. 
فإذا أردت أن تعرف كم هي جميلة هذه المرحلة؟!.. وكم هي مبدعة؟ وكم هي غنية بمبدعيها؟!
انظر لأعمال مبدعيها وكتابها وشعرائها، فكل الذي استطاعت أن تعطينا إياه هذه المرحلة هو أن أعطتنا محمد هنيدي بديلاً عن عادل إمام.. وياسر العظمة بديلاً عن دريد لحام.. وكاظم الساهر بديلاً لعبدالحليم حافظ ومنى زكي بديلة لسعاد حسني، وأحمد السقا بديلاً لنور الشريف، وشعبان عبدالرحيم بديلاً لأحمد عدوية، وكأن عدوية كان جميلاً ليأتينا من هو أجمل منه!! ومحمد نجم بديلاً لمحمد صبحي وأمينة فاخت بديلاً لأم كلثوم وسيد قشطة بديلاً ليونس شلبي وليلى غفران بديلة لشادية ووردة وهشام سليم بديلاً لرشدي أباظة، 
ولو أردنا المقارنة، فالقائمة سوف تطول، فالكاتب السيئ يكون بديلاً للكاتب الجيد، والشاعر القبيح بديلاً للشاعر الجميل، وفنان المقاولات بديلاً عن قيمة الفنان، وأصحاب القامات القصيرة بديلاً لأصحاب القامات المديدة والمليئة بعبق التجارب والمراحل من غنى هو غنى أصحابها لا غنى تجاربهم، فهم أفقر الناس بالتجربة وتجاربهم هي أفقر التجارب التي تعكس فقر أصحابها وفقرنا نحن بكل ما له علاقة بالفن والموسيقى والشعر، فكل مرحلة هي مرآة صادقة لجيلها، فإذا كانت الصورة بشعة إلى هذا الحد
فليس لأن المرآة غير جميلة، ولكن لأننا بشعون إلى هذا الحد، 
وإذا أردنا أن نرى صورتنا جميلة علينا أن نجمل صورتنا البشعة
لا أن نكسر المرآة الصادقة!!

شعلانيات:

*الإحساس بالجمال 
هو الشيء الوحيد الذي يجعلنا نتجاوز كثيراً 
من مواطن القبح المنتشرة في الحياة!
*لا أحد يستمع هذه الأيّام، 
هُم فقط ينتظرون دورهم للحديث!
*لا يحتاج الإنسان إلى شوارع نظيفة
ليكون محترماً
ولكن الشوارع تحتاج إلى أناس محترمين لتكون نظيفة.

أضف تعليقا

مقالات اخرى للكاتب

X