مدونات سيدتي /خواطري

أجمل هدية

لك الحب يا أجمل ملاك. لك الحب يا كل العطاء. أمشي في دروب الحياة وتأخذني المسافات وأعود إليك طفلاً صغيراً ما زال يرتوي من حنانك المعطاء. كل يوم أعيشه، يمنحني العمر فرصة لأكتشف كم أنت عظيمة في بساطتك، وكم هي الحياة كريمة لوجودك في حياتي. تعلمت منك أن الحب هو الذي يسود. وأن نتغاضى عن الإساءات، وننظر للخير في كل الوجوه. القيم لا تدرس، ولكنها تغرس. وأنا غرسة صغيرة في حقل عطائك.

هناك أشخاص يتعبوننا بعطائهم. وبإدمانهم للإيثار. يشعروننا بتأنيب الضمير. كلما حاولنا أن نردّ العطاء شعرنا بضآلة ما لدينا أمام هذا المحيط الكبير. يا ليتنا نملك القدرة أن نرى الحياة بأعينهم. أطيب لحظة في حياتي حينما أقبّل يديك، وأجمل هروب حينما أترك العالم لأرتمي في حضنك الحنون.

نعتقد أننا نكبر ونتعلم. وأننا أصبحنا ندرك ونعرف. وأقف أمامك تلميذاً مستجداً يتعلم في جامعتك الكبيرة. ترجعين الأشياء إلى أصولها. وتتحول كل النظريات المعقدة إلى حقائق بسيطة. العطاء هو مفتاح السعادة. الكلمة الطيبة هي بوابة الحب. بادر بالخير، وتجاوز عن الإساءة. اعط مبررات للآخرين، وتغافل عما يضايقك، وجّه نظرك للأشياء الجميلة فنحن نحدد شكل الأشياء بالطريقة التي ننظر بها. كم كنت أحتاج أن أنضج أكثر حتى أفهم ما كنت دائما تقولين.

ياليت العمر يهدى لأمنحك العمر كله. وياليت الصحة تمنح لتكون لك، فهذا أقل ما تستحقين. كلما تقلبت الحياة واختلفت عليَ، عدت إلى كلماتك لأتغذى منها، لتعود الحياة ترتدي وجهها الجميل. لو لم يمنحني الله إلا وجودك في حياتي، لكفاني أن أكون أكثر الناس سعادة في هذا الكون.

اليوم الثامن:

...من نعم الله التي لا تحصى

أن كل إنسان امتداد لامرأة هي الأم..

أضف تعليقا

مقالات اخرى للكاتب

X