أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

معظم السعوديين عاجزين عن تنظيم وقت أبنائهم مع الإنترنت

سلطت دراسة عالمية حديثة أجرتها كاسبرسكي، الضوء علي النتائج في السعودية، أنه في محاولة لتعزيز التنظيم الذاتي للأنشطة الممارسة عبر الإنترنت، يبدي 60% من أولياء الأمور السعوديين ثقتهم في معرفة أطفالهم ما عليهم القيام به، ومع ذلك يعترف 79% من هؤلاء بأنهم يقضون وقتًا أطول من اللازم على الإنترنت، في حين يشعر ثلاثة أرباعهم تقريبًا (82%) بأن استخدام الإنترنت والأجهزة المحمولة بشكل عام يعيق الحياة الأسرية.

ومما لا شكّ في أن الأنشطة الرقمية يمكن أن تسبّب الإدمان للأطفال وتشتت انتباههم عن العالم الواقعي. لكن أكثر من نصف أولياء الأمور يثقون في أطفالهم عندما يتعلق الأمر بالوقت المخصّص للإنترنت. على أن الأمر الأكثر إثارة للاهتمام هو أن هذه الممارسة أكثر شيوعًا بين الآباء. ويبدو أن الآباء يتركون لأطفالهم القرار بشأن أوقات الاستراحة (64%)، مقارنة بأقل من نصف الأمهات (55%).

لكن الأمر لا يقتصر على الثقة في مواعيد التوقف عن النشاط الرقمي على الإنترنت؛ فنحو 41% من أولياء الأمور لا يشعرون بالحاجة إلى التحكّم في أنشطة أطفالهم الإلكترونية أو استخدامهم للإنترنت، وقد تكون هذه استراتيجية محفوفة بالمخاطر؛ فعلى الرغم من إلمام الأطفال بالتطبيقات والتنقل عبر الإنترنت، فإن المخاطر الرقمية لا تبعد أحيانًا سوى نقرة واحدة.

وبجانب هذا النهج تجاه نشاط أطفالهم على الإنترنت، يُظهر الاستطلاع أيضًا أن أولياء الأمور لا يقيّدون عاداتهم الخاصة بالهواتف المحمولة أو مقدار الوقت الذي يقضونه على الإنترنت؛ إذ أقرّ 79% منهم بأنهم مدمنون إلى حد ما على الإنترنت. وعلاوة على ذلك، أقرّ 80% منهم بأنهم استخدموا أجهزة متصلة بالإنترنت أو الأجهزة المحمولة أمام أطفالهم في المنزل، وأن نصفهم (60%) سمحوا بأن يقاطع نشاطهم على الإنترنت محادثاتهم مع أطفالهم.

وتوصي الدراسة، باتخاذ الخطوات التالية لمساعدة الأطفال على تخصيص أوقاتهم بشكل مناسب عبر الإنترنت:


• إظهار ولي الأمر الاهتمام بأطفاله بإيقافه نشاطه على الإنترنت للحظات عندما يحتاج أطفاله إليه.
• تجنّب التعجّل في وضع حدّ للطفل عند الشعور بأنه يقضي الكثير من الوقت على الإنترنت، والمبادرة إلى مناقشة الأمر معه بهدوء، لتجنب إثارة أية ردود فعل سلبية قد تُلحق به الضرر على المدى الطويل.
• تخصيص أنشطة حياتية أكثر تنوعًا وجاذبية للطفل في وقت فراغه، لتشجيعهم على قضاء بعض الوقت بعيدًا عن الأجهزة، وذلك مثل تجربة رياضة جديدة أو القيام بمزيد من الأنشطة العائلية.
• مناقشة القواعد الأساسية لاستخدام وسائل التواصل الاجتماعي وأدوات التواصل الأخرى، حتى لا تُؤثر على الدراسة أو التفاعل مع الأصدقاء في العالم الواقعي.
• وضع قواعد لجميع أفراد العائلة، فلا يشعر الأطفال بالظلم في استخدامهم للإنترنت. وقد لا يشمل ذلك منع الهواتف على مائدة الطعام أو فرض حظر على استخدام الأجهزة قبيل النوم.
• يتضمن الإصدار العائلي من الحلّ Kaspersky Security Cloud برمجية Kaspersky Safe Kids التي تساعد على حماية بيانات أفراد العائلة، بالإضافة إلى حماية الأطفال انفسهم على الإنترنت وفي العالم الواقعي.

مواضيع ممكن أن تعجبك

X