أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

ابتكار جديد يقضي على مرض السرطان

يتلقى العلاج الكيمياوي
الخلايا السرطانية
الطبيب الباحث

اكتشف العلماء من جامعة كارديف نوعاً من الخلايا القاتلة المكتشفة حديثاً؛ ما أثار احتمال إيجاد علاج عالمي للسرطان.


وبحسب موقع «ميرور» اقترح الباحثون في جامعة كارديف، وهي جامعة أبحاث تأسست عام 1883 وتقع في كارديف، ويلز؛ فإن الخلايا المعروفة علمياً باسمT-cells الجديدة تمنح الأمل في وجود علاج واحد يناسب جميع مرضى السرطان.


تُعد علاجات خلايا T-cells للسرطان القائمة على إزالة الخلايا المناعية وتعديلها وإعادتها إلى دم المريض للبحث عن الخلايا السرطانية وتدميرها، هي أحدث نموذج في علاجات السرطان.


ويُعتبر النموذج الأكثر استخداماً يُعرف باسم CAR-T، وهو مخصص لكل مريض. ومع ذلك، فإنه يستهدف فقط عدداً محدوداً من أنواع السرطان، ولم ينجح في علاج الأورام الصلبة التي تشكل غالبية أنواع السرطان.


لكن العلماء اكتشفوا الآن أن خلايا T-cells المجهزة بنوع جديد من مستقبلات الخلايا المعروف باسم TCR تتعرف إلى معظم أنواع السرطان البشرية وتقتلها، بينما تتجاهل الخلايا السليمة حيث تتعرف إلى جزيء موجود على سطح مجموعة واسعة من الخلايا السرطانية والخلايا الطبيعية، وهي قادرة على التمييز بين الخلايا السليمة والخلايا السرطانية؛ ما يؤدي إلى قتل هذه الأخيرة فقط.


وقال البروفسور «أندرو سيويل»، المؤلف الرئيسي للدراسة في كلية الطب بجامعة كارديف: «نأمل أن يوفر لنا علاج TCR الجديد هذا طريقاً مختلفاً لاستهداف مجموعة واسعة من السرطانات وتدميرها في جميع الأفراد. يُعد استهداف السرطان عبر خلايا T-cells بمنزلة واجهة جديدة ومثيرة؛ فهي تثير احتمال علاج واحد يناسب جميع مرضى السرطان، وهو نوع واحد يمكن أن يكون قادراً على تدمير العديد من الأنواع المختلفة، بينما لم يكن أحد يعتقد أن هذا ممكن في السابق».


تقوم خلايا T-cells بمسح سطح الخلايا الأخرى للعثور على الحالات الشاذة والقضاء على الخلايا السرطانية، لكنها تتجاهل الخلايا التي تحتوي فقط على البروتينات الطبيعية.


فى المختبر، تبين أن خلايا T-cells الجديدة تقتل سرطان الرئة، والجلد، والدم، والقولون، والثدي، والعظام، والبروستاتا، والمبيض، وسرطان الكلى وسرطان عنق الرحم، مع تجاهل الخلايا السليمة.


ولاختبار القدرة العلاجية لهذه الخلايا في جسم الإنسان، قام الباحثون بحقن خلايا T-cells في الفئران الحاملة لسرطان الإنسان ومع نظام المناعة البشري؛ ما أظهر عملية إزالة السرطان المشجعة، في نموذج حيواني مماثل للإنسان.


وقال البروفسور «عون جالمور»، من قسم العدوى والمناعة في الجامعة، وعلم مناعة السرطان في مركز أبحاث السرطان في ويلز: «إذا صمد هذا الاكتشاف الجديد التحويلي، فسيضع الأساس لطب خلايا T-cells الشاملة، ويخفف من آثاره والتكاليف الهائلة المرتبطة بتحديد وتوليد وتصنيع خلايا T-cells الشخصية. هذا مثير حقاً! وقد يكون خطوة كبيرة للأمام للوصول إلى العلاج المناعي للسرطان».
 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X