جمال /عناية بالبشرة

علاج تصبغات الوجه بالليزر

علاج تصبغات الوجه بالليزر
تقنية الليزر
أضرار تقنية الليزر
إزالة التصبغات بالليزر
أهمية الليزر في علاج تصبغات الوجه
التخلص من تصبغات الوجه بالليزر

لقد أصبح استخدام الليزر في علاج تصبغات الوجه الأكثر رواجاً وانتشاراً بين النساء مقارنةً بالتقنيات الحديثة الأخرى المتعلقة بالعناية بالبشرة، لا سيما أن الليزر يوفر نتائج فعالة تدوم طويلاً، حيث يزيل تصبغات البشرة بشكل كلي ليجعل البشرة مضيئة ومشرقة. فإذا كنت تفكرين في اللجوء الى تقنية الليزر للتخلص من تصبغات الوجه، سنقدم لك في هذا المقال، كل ما يجب أن تعرفيه عن علاج تصبغات الوجه بالليزر.


ما هي تقنية الليزر؟

تقنية الليزر
تقنية الليزر


تقنية الليزر هي عبارة عن تضخيم الضوء بانبعاث الإشعاع المحفّز، وهو إشعاع كهرومغناطيسي تتساوى الفوتونات فيه بالطول الموجي والتردد، فتتداخل الموجات لتتحوّل في ما بعد الى نبضة ضوئية متماسكة وشديدة الطاقة.

تابعي المزيد: ماسك الزبادي لترطيب بشرة المراهقات


طريقة علاج تصبغات الوجه بالليزر

علاج تصبغات الوجه بالليزر
علاج تصبغات الوجه بالليزر


تعتمد آلية علاج تصبغات الوجه بالليزر على خطوات معينة يتم اتباعها بالتدرج، وهي على الشكل التالي: في البداية، تقوم أشعة الليزر بتفتيت جزيئات المناطق المتصبغة في الوجه، والتي تشتمل على كمية عالية من صبغة الميلانين، من ثم تقوم بتحويلها الى أجزاء صغيرة يسهل التخلص منها وإزالتها. وتتم هذه العملية استناداً الى نوع البشرة ولون التصبغات، بالتالي قد تكون بعض أنواع البشرة بحاجة الى أكثر من جلسة ليزر، وربما الى ست أو سبع جلسات، مع فترة راحة بين كل جلسة وأخرى، وذلك وفق ما يقرره الطبيب المختص، علماً أن مدة كل جلسة تتراوح بين العشر دقائق والثلاثين دقيقة. وقبل البدء بجلسة الليزر، يتم تخدير المنطقة لتجنب الشعور بأي ألم. وخلال الخضوع للعلاج بالليزر، يتم استخدام علاجات أخرى، من بينها السيروم المبيض الذي يساعد البشرة في امتصاص الليزر بشكل عميق.

تابعي المزيد: علاج المسامات الواسعة في الوجه بالليزر


أضرار الليزر على بشرة الوجه

أضرار الليزر
أضرار الليزر


بالرغم من فوائد تقنية الليزر في إزالة تصبغات الوجه والقضاء عليها بشكل نهائي، إلا أنها قد تترك في بعض الأحيان أضراراً على البشرة، إذ تسبب بعض الحروق الواضحة على البشرة، لا سيما النوع الداكن منها كونه يمتص الأشعة بشكل أكبر مقارنة مع البشرة الفاتحة. كذلك، قد تظهر على بشرة الوجه تصبغات جلدية من نوع آخر سببها الاختلاف في كمية الأشعة من منطقة الى أخرى في الوجه. كما قد تصاب بشرة الوجه بعد الخضوع لتقنية الليزر، بعدوى فطرية ناجمة عن عدم تعقيم الجهاز بالشكل الكافي، إضافة الى الشعور بالحكة أو الوخز والتنميل. من هنا، تأتي أهمية اختيار طبيب مختص يمتلك خبرة كافية في مجال الليزر.

تابعي المزيد: ماسك بياض البيض والنشا للوجه

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X