أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

العثور على أكبر سلحفاة في التاريخ عاشت قبل 10 ملايين عام

عالم الحفريات أدوين
السلحفاة العملاقة
الحجم التقريبي للسلحفاة
بقايا السلحفاة
مكان تواجدها على الخريطة
بقايا السلحفاة

تم العثور على بقايا أكبر سلحفاة موجودة على الإطلاق تزن أكثر من 1طن، ولديها قذيفة قرنية بثمانية أقدام قد تستخدمها لمحاربة السلاحف الأخرى قبل 10 ملايين سنة.

وبحسب موقع «ديلي ميل» يدرس علماء الحفريات في جامعة زيوريخ بقايا من النوع الذي تم اكتشافه حديثًا باسم Stypendemys geographicus.


يقولون إنها كانت السلحفاة الأكبر في كل العصور، وكانت تتجول في بيئة تشبه المستنقعات في ما يعرف الآن بكولومبيا قبل حوالي 10 ملايين سنة، بينما كان يصل وزن السلاحف الأخرى بين 600 و1500 رطل (270 إلى 700 كيلوجرام) في المتوسط، وعادة ما يتراوح طولها بين 55 إلى 63 بوصة (140 إلى 160 سم).


يقول الباحثون إن اكتشاف رفات العديد من السلاحف العملاقة في البرازيل وفنزويلا وكولومبيا، ساعد في إعطاء صورة أفضل للزواحف الضخمة.
يقول الباحثون إن السلحفاة كانت تحتوي على درع مدرع كان يمكن استخدامه في المعارك حتى الموت مع خصومها الذكور على الأصحاب أو الطعام.


كانت السلحفاة تعيش في أمريكا الجنوبية في منطقة كانت تشبه العالم الضائع من المخلوقات الغريبة الضخمة بما في ذلك الجرذان والتماسيح الهائلة.
تم العثور على الجزء الأكبر من البقايا في مقبرة الحيوانات المعروفة باسم لا فنتا La Venta في صحراء تاتاكوا في كولومبيا.


وتمتد قوقعة هذه السلحفاة إلى أقل من 8 أقدام أي ما يقرب من ضعف حجم أقرب سلاحف نهر الأمازون.


وللمقارنة، فإن أكبر سلحفاة اليوم هي السلحفاة البحرية Leatherback، لها غلاف يبلغ طوله حوالي 5 أقدام ويبلغ طوله الإجمالي 7 أمتار.
في حين أنهم لم يؤكدوا الطول الإجمالي للـStypendemys بما في ذلك الرأس والساقان، فقد كان أكبر من أكبر السلاحف اليوم.


وقال عالم الحفريات والمؤلف الرئيسي للاكتشاف «إدوين كادينا» إن الحيوان المنقرض الآن هي أكبر سلحفاة برية في كل العصور. إن البقايا تشمل أكبر قذيفة سلحفاة كاملة تم تحديدها على الإطلاق. إنها ضعف حجم أكبر سلحفاة اليوم، الجلد البحري Dermochelys coriacea».


النتائج التي نُشرت في مجلة ساينس أدفانسز تشير إلى أنها كانت الأنواع العملاقة الوحيدة في المناطق الشمالية الحديثة. تم التعرف عليها لأول مرة في عام 1976 من بقايا اكتشاف في فنزويلا.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X