أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

الشعوب الأكثر نشاطاً في العالم

الشعوب الأكثر نشاطاً في العالم
الشعوب الأكثر كسلاً
الشعوب الأكثر نشاطاً في العالم
الشعوب الأكثر نشاطاً في العالم
الشعوب الأكثر نشاطاً في العالم

استخدام الهواتف الذكية بشكل كبير في السنوات القليلة الفائتة، أفسح المجال للعلماء والباحثين، لإجراء العديد من الدراسات والإحصاءات، معتمدين على تطبيقات هذه الهواتف وميزاتها، وفي هذا السياق وعلى مستوى عالمي، حلل علماء من ستانفورد في دراسة لمعرفة الدول الأكثر نشاطاً في العالم، بيانات المستخدمين لـ 68 مليون يوم، اعتماداً على نظام حساب الخطوات اليومية في تطبيقات الهواتف الذكية من أجل تحديد مدى نشاطنا الفعلي.

ووجد الباحثون وفقاً لـ مجلة فوربس، أن متوسط عدد الخطوات المتخذة في جميع أنحاء العالم كان 4961 خطوة، أي أقل بكثير من توصيات وزارة الصحة والعمل والرفاهية في اليابان، التي أكدت ضرورة أن يمشي الشخص من 8000 إلى 10.000 خطوة يومياً.
وكشفت الدراسة التي أجريت على 700000 شخص، عام 2018، الدول الأكثر نشاطاً حول العالم تبعاً لهذا المقياس.


الشعوب الأكثر نشاطاً في العالم

الشعوب الأكثر نشاطاً في العالم



احتلت هونغ كونغ المرتبة الأولى بشكل عام، حيث بلغ متوسطها 6880 خطوة في اليوم، بينما جاءت إندونيسيا في المرتبة الأخيرة، وبلغ متوسطها 3513 فقط.

وفي رسم توضيحي نشرته الصحيفة، تم ترتيب الدول الرئيسة المشمولة في البحث، وفقاً لعدد الخطوات، وفيه يظهر أن الشعب الصيني يمشي بمعدل وسطي 6189 خطوة يومياً ، متقدماً قليلاً عن اليابان التي بلغ معدلها الوسطي 6،019 خطوة، وبعدها روسيا، ثم كوريا الجنوبية، ثم بريطانيا.

فيما يميل الأمريكيون إلى أن يكونوا أقل نشاطًا، بمعدل 4،774 خطوة. ولا يزال هذا الرقم متقدمًا على الهند حيث يصل عدد الخطوات إلى 4،297 خطوة.

وفي المرتبة الـ 14 بلغت خطوات الشعب السعودي بمعدل وسطي 3.807 خطوة يومياً.



الدول الأقل نشاطاً في العالم

الدول الأقل نشاطاً في العالم



وفي دراسة أخرى، نشرت صحيفة الديلي ميل في وقت لاحق من العام نفسه 2018، تقارير جديدة حول مستويات التمارين، والأنشطة البدنية في جميع أنحاء العالم، وكشفت عن الدول الـ 20 الأقل نشاطاً، أو الأكثر كسلاً في العالم.

في هذا التقرير تتمتع الكويت بأدنى مستويات النشاط البدني - حيث أن 67 % من سكانها لم يتمكنوا من الوصول إلى الحد المطلوب من النشاط البدني اليومي.

وفي الطرف الآخر من المقياس، فإن 5.5% من الأشخاص في أوغندا لا يمارسون تمارين كافية للحفاظ على صحتهم.
بينما توجد إلى جانب أوغندا ست دول أخرى يقل فيها نشاطها عن 10% هي: موزامبيق، وليسوتو، وتنزانيا، ونيوي، وفانواتو، وتوغو.

وتصنف النتائج التي نشرتها منظمة الصحة العالمية بريطانيا في المرتبة 46 من بين 168 دولة في جدول الدوري.
حيث يعرض حوالي 36% من البريطانيين صحتهم للخطر من خلال عدم ممارسة الحد المطلوب من الرياضة المعتدلة كل أسبوع.

وتحث منظمة الصحة العالمية الناس على القيام بممارسة التمارين الرياضية المعتدلة لمدة 150 دقيقة على الأقل في الأسبوع، مثل ركوب الدراجات أو المشي السريع، أو ممارسة التمارين الرياضية مثل الجري لمدة 75 دقيقة.
هذا ويشعر الخبراء بالقلق من أن الأزمة المتزايدة في أنماط الحياة غير النشطة تعرض الملايين لخطر الإصابة بالسرطان والسكري وأمراض القلب.

الشعوب الأكثر نشاطاً في العالم

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X