سيدتي وطفلك /أطفال ومراهقون

علاج تسنين الأطفال

التسوس يحدث فى الأسنان اللبنية والدائمة
زيارة طبيب الاسنان بصفة دورية
عودى طفلك على استعمال الفرشاة
غسل الاسنان قبل النوم
الكالسيوم وفيتامين "د" ضروريان

 الأسنان تتبدل مرة واحدة خلال حياتنا كلها، بمعنى أن للإنسان مجموعتين لا غير من الأسنان وهما اللبنية والدائمة، وتتم معظم هذه العملية في فترة الطفولة، لذا يجب العناية الجيدة بالأسنان اللبنية- الأولية والأسنان الدائمة، فليس هناك فرصة ثالثة للتعويض، بمركز بحوث طب الأسنان بجامعة القاهرة كان لقاؤنا والدكتورة أسماء الحسيني لشرح مشاكل التسنين في سن الطفولة وطرق علاجها.

ا

حقائق طبية عليك التعرف عليها

الأسنان اللبنية -الأولية- تتكون أثناء فترة الحمل، فيجب على الأم الحامل التأكد من أن تغذيتها غنية بالمواد الأساسية الخاصة بتكوين الأسنان؛ مثل الكالسيوم وفيتامين"د" مع إضافةأملاح الفلور بكميات يحددها طبيب الأسنان، لا داعي للقلق من توقيت ظهور السنة الأولى للطفل فقد تظهر بين عمر ثلاثة الأشهر وعمر السنة، وفي الأغلب تكون أحد القواطع السفلية الأمامية، ولكن غالبية الأطفال تظهر السنة الأولى في الشهر السادستقريباً، مرحلة التسنين مؤلمة للطفل ومصدر تعب وسهر للوالدين، وعلامات ظهور الأسنان تختلف من طفل لآخروتتمثل في: ازدياد لعاب الطفل، عض كل مايقع تحت يديه، يعض أصابعهأوأصابع والديه، قلة الشهية، انتفاخ في اللثتين واحمرارهما، احمرار الجهة التي تنمو بها السنة الأولى، ويصبح الطفل أكثر عصبية وتوتراًفي الليل أو النهار، مع ارتفاع طفيف في درجة الحرارة، ويصبح برازه مائعاً وإصابته بإسهال أو رشح.

التسنين بعد العام الأول من العمر

تظهر خلال هذه الفترة ثلاث مجموعات من الأسنان اللبنية: الضروس الصغيرة بدءاً من اثني عشر شهراً والأنياب من 16-20 شهراً، ثم الضروس اللبنية الكبيرة من 20-24 شهراً، ويصاحبها بعض المضايقات فيشكو الطفل من الآلام ويمتنع عن تناول غذائه وقد تتورم اللثة، وتبديل أو ظهور الأسنان الدائمة تبدأ هذه المرحلة حوالي السنة السادسة بظهور ضرس كبير بعد آخر ضرس لبني في كل فك، وقد يتسبب في بعض الآلام والالتهابات، وتبدأ الأسنان الأمامية في"الخلخلة"-فقدان الثبات- ابتداء من السنة الخامسة-تقريباً- لتحل محلها الأسنان الدائمة بعد ذلك.

مشاكل الأسنان في سن الطفولة

1- التسويس، أو نخر الأسنان وتحدث فيالأسنان اللبنية أوالأسنان الدائمة، وقد يترتب عليه آلامأو خراج تحت السنة،أو قد ينتشر التسويسإلى السنة المجاورة، لذا ينصح بعرض الطفل على طبيب الأسنان.

2- تغيرات في لون الأسنان أو اصفرارها، وتنتج من تناول المضادات الحيوية وبالذات مشتقات التراميسين سواء أخذها الطفل أو أخذتها أمه خلال الحمل أو فترة الرضاعة من الثدي.

3- سواد الأسنان، ينتج من تناول بعض مركبات الحديد ويختفي عند توقف إعطاء الحديد، ويظهر أحياناً نقط سوداء دون تناول دواء به حديد، ويفسرها الطبيب بأنها بقايا الغشاء الذي كان يغلف السنة قبل ظهورها.

4- ضمور الأسنان، أي كونها سهلة التفتيت، ويرجع هذا إلى نقص الكالسيوم وفيتامين"د" خلال فترة تكوين الأسنان فتكون عادة مختلفة في اللون عن بقية الأسنان.

5- عيوب شكلية في وضع الأسنان، نتيجة عيوب في الفك وتحتاج غالباً إلى تقويم للفك والأسنان بعد العام الثالث عشر، وقد تنتج من عادة مص الإبهام؛ بدفع الفك العلوي إلى الأمام، أو لاستعمال السكاتة أو اللهاية.

6- الحوادث والأسنان، نتيجة سقوط الطفل على فكه وأسنانه فيحدث شرخ في عظام الفك أو فقدان سنة أو أكثر، وقد تتحرك سنة أو أكثر، وكسر لسنة أو أكثر، وفي كل الحالات يجب استشارة الطبيب.

طرق علاج مشاكل التسنين

 

المواظبة على إعطاء الطفل فيتامين"د"، والتأكد من حصوله على عنصر الكالسيوم-اللبن ومنتجاته- تجنب إعطاء الطفل الحلوى مع التأكد من توافر أملاح الفلورالهامة التي تحمي الأسنان وتقاوم التسويس وتمنع التفتت، وهذه الأملاح متوفرة في ماء الشرب،مع تعويد الطفل على عادة استخدام الفرشاة مرتين يومياً على الأقل، وغسل الأسنان بعد الأكل أو تناول كوب من الماء وخاصة بعد أكل الحلوى.

هناك استعداد للتسوس لدى بعض الأطفال،وعلى الوالدين عرض الطفل على طبيب الأسنان بصفة دورية لمتابعة عملية التسنين، مع عدم الإكثار من تناول السكريات كـ"البنبون"؛ حتى لا تتكاثر البكتريا على الأسنان، وتزداد ضرراً عندما يعتاد الطفل أن ينام وفي فمه الحلوى؛ إذ يستمر أثرها الضار طوال فترة الليل مكونة الأحماضالتي تهاجم الأسنان، وتؤديإلى نخرها.

امتنعي عن شراء الملبس والبنبون وإدخالهاإلى البيت، وإذا طلب الطفل شراءها مع دخول الحضانة أو المدرسة فاشرحي له أضرارها على الأسنان، أوأرشديهإلىأسرع طريقة لتناولها كالإسراعفي مضغها وأكلها ثم شرب الماء وغسل الأسنان جيداً بعد ذلك بالفرشاة، واجعليه يواظب على غسل الفم بعد كل وجبة وقبل النوم.

دربي ابنك على استعمال الفر شاة مع المعجون ابتداء من العام الثاني وتعليمه الطريقة المثلى للغسل بها، والتخلص من أي بقايا طعام، وتأكدي من حصول الطفل على الكمية التي تلزمه من مادة الكالسيوم وفيتامين"د"، فهما ضروريان لتكوين الأسنان وسلامتها، مع تعريض الطفل للشمس؛ حتى يتسنى له الاستفادة من فيتامين"د"، أما الفلور فهو مادة يمنع التسوس ويقوي طبقة المينا المغلفة للأسنان.

 خلع أو تركيب سنة إضافية!

 

كثيراً مايتردد أطباءالأسنانفي خلع السنة سواء أكانت لبنية أو دائمة، إذإن خلو الفك من سنة يحرك الأسنان المجاورة نحو بعضها لتملأ هذا الفراغ بلا نظام مما يسبب تشويهاًفي الفك وخللاًفي ترتيب الأسنان ونظامها، أما تركيب سنة صناعية بدلاً من المفقودة فان هذا الإجراء يصعب في حالة الأسنان اللبنية وفي فترة الطفولة عادة؛ إذ إن أي محاولة لتثبيتها قد تعوق نمو الفك، وما يترتب عليه من تأخر في ظهور الأسنان الدائمة وتحرك الأسنان اللبنية نحو بعضها البعض وتشويه الفك.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X