أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

يوميات العائلة المالكة البريطانية

الملكة تستقبل «بوريس جونسون» رئيس الوزراء
العائلة المالكة
الملكة «إليزابيث»
«زارا»
الأمير «تشارلز» و«هاري» و«ويليام» وزوجاتهما
«تشارلز» يقوم بمهامه الملكية
«كاميلا»
«ميجان ماركل» و«هاري»
الأمير «ويليام»
الأمير «هارى»
«تشارلز» يعمل كبستاني
«ميجان ماركل»
الأميرات «بياتريس» و«يوجين»

عقب تخلي الأمير هاري وميجان ماركل عن واجباتهما الملكية، راود الكثيرين التساؤل عما تفعله العائلة الملكية البريطانية غير الاحتفالات، المراسم الرسمية، الأعياد...
وبحسب موقع «ميرور» بينما يستعد الأمير «هاري» و«ميجان ماركل» لحياتهما الجديدة بعد ترك العائلة المالكة والتنحي عن واجباتهما، تم إلقاء نظرة على ما يحصلون عليه بالضبط - وأعضاء آخرون من العائلة - كل يوم.


الملكة

lmlk.jpg


رغم كونها 93 عاماً، إلا أن لديها جدولاً مزدحماً للغاية.
عادة ما تستيقظ في الساعة 7:30 صباحاً تستمع لبعض الموسيقى، ثم يحين وقت العمل الورقي.
تقضي الملكة أيامها في الرد على الرسائل، الفروسية، وعقد اجتماعات مع طاقمها واجتماع وتحية الدبلوماسيين والأساقفة والقضاة وكبار العسكريين، وعندما تنتهي أوراقها واجتماعاتها، يعتقد أنها تأخذ كلابها في نزهة، كما يُقال إنها تستمتع بالتصوير كهواية.
في وقت مبكر من المساء، تدرس تقريراً عن الإجراءات البرلمانية لنفس اليوم، ويوم الأربعاء تلتقي برئيس الوزراء.
في السنوات الأخيرة، بدأت الملكة بتسليم بعض من أعمالها إلى أفراد العائلة الأصغر سناً، بما في ذلك «كيت» و«ميجان»، لتخفيف حمولتها قليلاً.

 

الأمير تشارلز

tshlz.jpg


مثل الملكة، يجب على «تشارلز» مواكبة كل ما يحدث في الحكومة، لذلك يقضي الوقت كله يوم في الأعمال الرسمية، كما يرأس 13 جمعية خيرية في المملكة، لذا من المفترض أن كل هذه الأمور تجعله مشغولاً.
وكبستاني شديد، قام «تشارلز» بتأليف كتابين عن البيئة، الانسجام: طريقة جديدة للنظر إلى العالم، ومستقبل الغذاء.
ليس ذلك فحسب، بل إنه يكرس وقتاً لهواية أخرى وهي الرسم بألوان الماء.
أما عن دوره كوريث في الملك، فيُعتبر «تشارلز» هو المسؤول عن دوقية كورنوال - إمارة خاصة أسسها إدوارد الثالث في عام 1337.
تغطي كورنوال ما مساحته 52. 760 هكتاراً في جميع أنحاء المملكة المتحدة، بما في ذلك المزارع والمناطق السكنية والمباني التجارية والمحاجر.
توفر مبلغاً كبيراً من الإيرادات كل عام، والذي يُستخدم لتمويل الأعمال العامة والخاصة والخيرية لـ«تشارلز» و«ويليام» و«هاري» وزوجاتهما.
وبصفته المدير، يُعد «تشارلز» هو المسؤول عن الإشراف على كل شيء، بمساعدة فريق من 150 موظفاً.


كاميلا

kmyl.jpg


تدعم «كاميلا» زوجها الأمير «تشارلز» وهو يقوم بواجباته الملكية، كما تقوم بمهامها الفردية، وأصبحت راعية أو رئيسة لأكثر من 90 منظمة وجمعية خيرية منذ انضمامها إلى العائلة المالكة.
بالإضافة إلى كونها زوجة الأب لـ«ويليام» و«هاري»، فإن الدوقة لديها طفلان خاصان بها - «لورا لوبيز» و«توم باركر بولز» وأحفادها، الذين تقضي معهم الكثير من الوقت.


الأمير ويليام

wylym.jpg


منذ تركه العمل بدوام جزئي لطائرة إسعاف شرق أنجليان، ركز الأمير «ويليام» على الأبوة والالتزامات الملكية.
قال «ويليام»: أنا أب جديد وأتولى واجباتي ومسؤولياتي تجاه عائلتي على محمل الجد وأريد أن أربي أطفالي كأناس طيبين مع فكرة الخدمة والواجب للآخرين على أنها مهمة للغاية».
في وقت فراغه، يمارس «ويليام» الرياضة ويستمتع بالتزلج.


كيت دوقة كامبريدج

kyt_0.jpg


«كيت» هي أيضاً أم لـ«جورج»، «شارلوت» و«لويس»، ولكن لديها الكثير من الواجبات والمسؤوليات الملكية.
تحدثت «كيت» مؤخراً عن شعورها بالذنب تجاه أطفالها عندما تغادر المنزل للذهاب إلى العمل.
تعمل «كيت» في جمعيات خيرية، حتى أن معظم الأعمال الخيرية التي تقوم بها موجهة نحو الأطفال، وكان آخر مشروع لها هو استطلاع الأسئلة الخمسة الكبرى.
في عام 2017. تعاونت أيضاً مع زوجها الأمير «ويليام» لإطلاق برنامج Heads Together.


«ميجان ماركل» والأمير «هاري»

hry_0.jpg


حتى نهاية العام الماضي، كان يوم «ميجان» و«هاري» يشبهان إلى حد ما «كيت» و«ويليامز»، لقد أمضيا وقتهما في رعاية ابنهما «أرشي» والعمل مع المحسنين والجمعيات الخيرية.
«هاري» هو رئيس أو سفير أو راعي عدد من المنظمات بما في ذلك الحدائق الأفريقية واتحاد الرجبي لكرة القدم ومنظمات أخرى.
كما أقام وأصبح الآن راعياً لألعاب Invictus، وهو حدث تنافسي للجنود المصابين أو الجرحى أو المرضى والنساء والمحاربين القدماء.
بعد فترة وجيزة من الانضمام إلى العائلة المالكة في 2018، حصلت «ميجان» أيضاً على عدد من المهام.
مثل زوجها، اختارت أسباباً قريبة من قلبها بما في ذلك المسرح الوطني الملكي، والجمعية الخيرية الحيوانية مايهو وجمعية سمارت وركز، والتي تساعد النساء على العودة إلى العمل من خلال الموضة.
ولكن ابتداءً من أبريل (نيسان)، سيتغير كل شيء، حيث يتراجع الزوجان عن حياتهما الملكية.
لقد قالا إنهما سيواصلان العمل مع مؤسساتهما الخيرية القائمة، لكنهما سيواجهان تحديات جغرافية، حيث سيكون مقرهما في كندا معظم الوقت.
وبما أنهما لم يعودا ملكيين ويخططان للاستقلال المالي، سيكون الزوجان أحراراً في كسب أموالهما الخاصة - ويعتقد الخبراء أنه يمكنهما كسب الملايين.
رغم أنه تم منعهما من استخدام كلمة «رويال» في علامتهما التجارية، إلا أنه من غير المحتمل أن يؤثر ذلك على إمكاناتهما في الكسب بسبب انتشارهما العالمي وعلاقتهما بالأغنياء والمشاهير.
يعمل «هاري» و«ميجان» بالفعل على تطوير روابط مع عمالقة الخدمات المصرفية الاستثمارية، حيث يخططان لجني الملايين.


الأميرات «بياتريس» و«يوجين»

ywjyn.jpg


الأميرتان «بياتريس» و«يوجين» هما من كبار العائلة المالكة اللذان ليسا من أفراد العائلة المالكة العاملين، مما يعني أنهما سوف يضطران إلى الخروج وكسب أموالهما الخاصة.
تعمل «بياتريس» في مجال التمويل والاستشارات، وهي حالياً نائبة رئيس الشراكات والإستراتيجيات في شركة البرمجيات أفينيتي.
تشمل الخبرات السابقة لـ«بياتريس» زميل في Sandbridge Capital وهي شركة أسهم خاصة صغيرة تركز على المستهلك.
زميلة في تطوير الأعمال في شركة سوني بيكتشرز التلفزيونية، حيث بدأت «بياتريس» حياتها المهنية كمحللة أبحاث في شركة ثروة خاصة بوتيك.
حصلت «بياتريس» على شهادة في التاريخ وتاريخ الأفكار من جامعة لندن، كلية جولدسميث.
تزوجت الأميرة «يوجين» من «جاك بروكسبانك» العام الماضي وهو يعمل كمخرج في معرض لندن للفنون Hauser & Wirth، ويعيشان في قصر كنسينجتون.
تشارك الأميرات أيضاً في عدد من المؤسسات الخيرية والمنظمات غير الهادفة للربح التي يهتمان بها.
وستشغل «بياتريس» أيضاً التخطيط لزفافها الملكي في الوقت الحالي، والذي من المقرر أن يُقام في 29 مايو (أيار).


«زارا» وزوجها «مايك تيندال»


مثل أبناء عمومتهما الملكيين، فإن آل «تيندال» هم أيضاً أفراد العائلة المالكة الذين لا يعملون، مما يعني أنهما مضطران للخروج للعمل أيضاً.
اتخذت الأميرة «آن» قراراً بعدم منح أطفالها ألقاباً ملكية، مما يعني أن «زارا» كانت لديها واحدة من التنشئة الملكية الأكثر طبيعية.
سُمح لها أيضاً بالحصول على مهنة خاصة بها، لأنها ليست مقيدة من قبل العائلة المالكة.
«زارا» فارسة ناجحة للغاية وأصبحت في عام 2012 أول عضو في العائلة الملكية تفوز بميدالية أولمبية - حيث حصلت على الميدالية الفضية في ألعاب لندن.
في عام 2006 تم تسميتها شخصية الرياضة للعام.
لقد كانت وجه عدد من الشركات الضخمة، بما في ذلك العلامات التجارية للسيارات والأطفال.
تقاعد الزوج «مايك» الآن من مسيرته كلاعب الرجبي. يظهر في بودكاست أسبوعي للرجبي، حيث يشارك أحياناً الأسرار الملكية.
https:--www.mirror.co.uk-news-uk - news-what - royals - actually - day - queen - 21617245

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X