بلس /أخبار

استخدام البول في البناء على سطح القمر

استخدام البول في البناء على سطح القمر

في حين أن فكرة بناء المنازل على القمر قد اقتصرت ذات مرة على عالم الخيال العلمي، إلا أن وكالة ناسا تأمل أن يُصبح الحلم حقيقة في المستقبل القريب. وبحسب موقع «ميرور» فقد كشف العلماء عن مواد بناء غير عادية إلى حد ما لقواعد القمر، ألا وهو بول رواد الفضاء.


فقد أشارت دراسة جديدة أجراها باحثون من جامعة بوليتكنيك في كارتاخينا إلى أن اليوريا - وهي مادة كيميائية موجودة في بول الإنسان - يمكن استخدامها كملدنة في خرسانة الهياكل على القمر.


قال الباحثون إن استخدام اليوريا كمادة يمكن أن يحل مشكلة الاضطرار إلى نقل مواد البناء من الأرض إلى القمر.


قال البروفيسور «رامون باميز»، مؤلف الدراسة: «سنستخدم ما هو موجود لعمل خرسانة جيوبوليمر التي سيتم استخدامها على القمر من مادة ريجوليث (مادة فضفاضة من سطح القمر) والمياه من الجليد وهي موجودة أيضاً في بعض المناطق على القمر، فقد رأينا من خلال هذه الدراسة أنه يمكن أيضاً استخدام منتج النفايات، مثل بول الموظفين الذين يشغلون قواعد القمر، المكونان الرئيسيان لسائل الجسم هذا هما الماء واليوريا، وهو جزيئ يسمح بكسر الروابط الهيدروجينية، وبالتالي يقلل من لزوجة العديد من الخلائط المائية».


في الدراسة، اختبر الباحثون استخدام اليوريا كملدن لبناء أسطوانات من الطين، وقد تم تسخين الأسطوانات حتى 80 درجة مئوية، قبل اختبار مقاومتها.


في حين أن النتائج مبكرة، إلا أنها تشير إلى أن اليوريا من البول يمكن أن يكون بمثابة ملدنات موثوقة في المستقبل.


قالت «آنا لينا كوجنيسن»، إحدى الباحثات في الدراسة: «لم نحقق بعد في كيفية استخراج اليوريا من البول، حيث نقوم بتقييم ما إذا كان هذا ضرورياً حقاً، لأنه ربما يمكن أن تكون مكوناته الأخرى أيضاً تستخدم لتشكيل الخرسانة الجيوبوليمر، يمكن استخدام الماء الفعلي في البول للخليط، إلي جانب ذلك الذي يمكن الحصول عليه على القمر، أو مزيج من كليهما».

X