أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

من هو عراب غسل اليدين؟

أول من أوصى بغسل اليدين
عراب غسل اليدين
عراب غسل اليدين
أول من أوصى بغسل اليدين
عراب غسل اليدين

"أغسلوا أيديكم"... أصبح شعاراً بارزاً في زمن انتشار COVID-19 ، طريقة سريعة ورخيصة للحفاظ على صحتكم، بدون شك سنسمع هذه العبارات في كل نصيحة صحية.

لكن... قد تتفاجأ عزيزي القارئ أنّ غسل اليدين هو عادة جديدة نسبياً، فقد تطلب الأمر عقوداً وتغيرات كبرى حدثت في المجتمع أواخر القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين ليصبح غسل اليدين من البديهيات.
شهدت تلك الفترة من التاريخ تغيرات كبرى، منها اكتشاف الجراثيم، وتغيرات بالجملة في نظرية الأمراض، بالإضافة إلى نشوء بنية تحتية ساعدت العلماء على توثيق اكتشافاتهم وتبادل الأفكار فيما بينهم، وفوق هذا حملات تسويقية ضخمة أطلقها مصنعو الصابون، ولكن ما علاقة الصابون وغسل الأيدي بهذه التغيرات الكبيرة؟؟


أول من طلب غسل اليدين في العالم

إغناس سيملفايس


بدأت القصة بحدود العام 1840 في جناح التوليد في المشفى العام بفيينا، في تلك الفترة كانت الولادة رحلة محفوفة بالمخاطر، وكان الوقت الذي يلي الولادة مباشرة، وقتاً دقيقاً وحرجاً للغاية، حيث عانت النساء حينها مما يسمى «حمى الولادة» أو حمى النفاس، التي كانت تخطف نحو 14% من أرواح النساء بعد الولادة، وترتفع هذه النسبة إلى ما يقارب 80% أثناء انتشار الأوبئة، وهذا ما حير جمهور الأطباء حينها.

في هذا الوقت طبيب الولادة المجري، "إغناس سيملفايس" الذي سيلقب لاحقاً بـ «عراب غسيل الأيدي»، أجرى عدة تحقيقات تحرى من خلالها الأنماط المختلفة لانتقال العدوى، في زمن لم تكن فيه الجراثيم مكتشفة بعد، وكانت الأمراض تعزى لجسيمات تنتج عن تفكك المواد العضوية، وتنتشر كالأبخرة في الهواء.

وبناءً على هذه التحقيقات، اقترح إغناس، أنه على الأطباء غسيل أيديهم لإنقاذ الأمهات الجدد، وعلى الرغم من أن قلة من الناس أخذوا بنصيحته، في حينها، إلا أنه يعتبر الآن عراب غسيل الأيدي، التي أصبحت في يومنا هذا شعاراً للنجاة من جائحة كورونا.



الاستهتار بأهمية غسل اليدين

الاستهتار بغسل اليدين


في تفاصيل القصة، تضمن جناح التوليد في المستشفى الذي يعمل فيه إغناس 3 غرف توليد، تدير القابلات واحدة منها، فيما يتولى أطباء الجراحة الغرفتين الباقيتين، فلاحظ إغناس أن نسبة الوفيات في الغرفة التي تديرها القابلات وهي 7% كانت أقل من الغرف الأخرى، التي بلغت فيها النسبة 16%.
وبملاحقة هذه الملاحظات، تبين له أنه على عكس القابلات اللواتي اقتصرت مهامهن على توليد الأطفال، فقد تولى الجراحون العديد من المهام الأخرى ومن ضمنها تشريح الموتى، ولم يهتموا بغسل أيديهم عند التنقل بين هذه المهام، وهذا لا يعني بالضرورة أن القابلات كن يغسلن أيديهن، إلا أن مهامهن كانت محدودة.

إلا أن لحظة الحقيقة جاءت عام 1847 عندما خسر زميل لإغناس، إصبعه بمشرط طبي أثناء تشريح جثة، وأدى ذلك لوفاته، فافترض إغناس أن زميله أصيب بحمى النفاس وانتقلت العدوى لجرحه من الجثث، وبدأ يطلب من الأطباء أن يغسلوا أيديهم بالكلور بعد تشريح الجثث.
لكن هذه الخطوة البسيطة كان لها شأن كبير بعد أن تسببت بخفض وفيات قسم الولادة إلى 3% فقط.
وعلى الرغم من صحة بعض النظريات التي وضعها إغناس، إلا أن أفكاره قد رفضت بما فيها غسل اليدين، وتوفي إغناس في عمر 47 عاماً، وتقول بعض الفرضيات أنه مات بنفس الداء الذي كان يحاول استئصاله، بعد أن جرحت يده وأصيب بإنتان أودى بحياته.



إقناع المجتمع بضرورة غسل الأيدي

اقناع المجتمع بضرورة غسل اليدين


لم يكن إغناس هو الوحيد الذي آمن بإمكانية انتقال الأمراض، بل شاركه بعض الأطباء بعده وقبله هذه الأفكار، لكن للأسف كل هذه الفرضيات لم تكن دافعاً لدى الناس والأطباء للاهتمام بنظافة أيديهم.
إلى أن انطلقت الحملات التسويقية التجارية في القرن الـ 19 التي تروج لمنتجاتها من الصابون، عن طريق التأكيد على ضرورة غسل اليدين، وكان الصابون حينها من منتجات العناية بالجسم كأغراض التجميل.

وبينما روج مسؤولو الصحة العامة للنظافة الشخصية للصحة على نطاق أصغر، استغلت شركات الصابون الصحف المتداولة على نطاق واسع ثم المجلات، والتلفزيونات وإذاعات الراديو والإعلانات، لنشر فوائد الصابون بين جميع شرائح المجتمع، فعلى صوت التجار المتحمسين لبيع الصابون للربح، على أصوات الأطباء.

وعلى الرغم من أن الأجيال الحالية يغسلون أيديهم أكثر من أسلافهم، إلا أن أول الإرشادات الوطنية حول نظافة اليدين لم ينشرها مركز السيطرة على الأمراض حتى الثمانينيات، وفي أوقات الأزمات مثل الحروب العالمية، روج مسؤولو الصحة العامة لغسل اليدين كشكل من أشكال الواجب الوطني للناس كي يكونوا أصحاء ونظيفين.

وفي عام 1995، بدأت اللجنة الاستشارية لممارسات مكافحة العدوى، بمركز مكافحة الأمراض والوقاية منها بالتوصية بأن يقوم مقدمو الرعاية الصحية بتنظيف أيديهم بالصابون المضاد للميكروبات أو بعامل مطهر غير مائي عندما يغادرون غرف المرضى الذين يعانون من البكتيريا والكائنات الحية الدقيقة الأخرى المقاومة للأدوية.


وفي عام 2002، أضافت المبادئ التوجيهية، معقمات اليدين القائمة على الكحول كمعيار للحفاظ على نظافة اليدين في إعدادات الرعاية الصحية.

وعلى الرغم من أن الآثار الوقائية لغسل اليدين، باتت جلية في يومنا هذا، إلا أن معدلات الالتزام به سواء من الجمهور أو من مراكز الرعاية الصحية مازال منخفضاً، لكن ربما يكون COVID-19 هو بداية حقبة جديدة في غسل اليدين.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X