بلس /أخبار

الطفلة «لينا» محتجزة مع والدتها الممرضة في غرفة واحدة داخل مستشفى عزل «كورونا»

الطفلة «لينا» محتجزة مع والدتها الممرضة في غرفة واحدة داخل مستشفى عزل «كورونا»
الطفلة «لينا» محتجزة مع والدتها الممرضة في غرفة واحدة داخل مستشفى عزل «كورونا»
الطفلة «لينا» محتجزة مع والدتها الممرضة في غرفة واحدة داخل مستشفى عزل «كورونا»
الطفلة «لينا» محتجزة مع والدتها الممرضة في غرفة واحدة داخل مستشفى عزل «كورونا»

داخل غرفة واحدة تجلس «لينا» أصغر طفلة مصابة بكورونا بصحبة والدتها المصابة أيضاً بالفيروس القاتل في عزل مستشفى تمي الأمديد بمحافظة الدقهلية.


والدة الطفلة تعمل في القطاع الطبي ممرضة، وعقب اكتشاف المستشفى التي تعمل فيها إصابتها بالفيروس واحتجازها في المستشفى، وإجراء الفحوصات لأسرتها، تبين أن طفلتها الوحيدة البالغة من العمر 4 سنوات مصابة بالفيروس وتم اختحازها بصحبة والدتها.


نقلت سيارة الإسعاف الطفلة «لينا خالد حسن، 4 سنوات»، إلى مستشفى عزل تمي الأمديد، وأمها تتقطع ألماً، وتأنيب الضمير، كونها السبب في نقل فيروس كورونا إلى طفلتها الوحيدة، «لم أرتاح حتى وجدت بنتي ماشية على رجليها وهي داخل المستشفى»، هكذا تحكي «آية السعيد عبد المقصود»، اللحظات الأولى التي شاهدت فيها طفلتها، وهي تدخل المستشفى «وشي نمل، وشعرت بالصدمة، وأول ما شوفتها ماشية على رجليها، حمدت ربنا، وهي وصلت لي في آخر يوم، في علاجي بالمستشفى، وهانتظرها حتى نخرج سوا».


وصلت «لينا» في وقت حرج، فلقد ظهرت أول مسحة للأم وكانت النتيجة سلبية، إلا أنها أصرت على أن يتم حجز طفلتها معها في نفس الغرفة، فلا تستطيع أن تفارقها، لحظة واحدة بعد اليوم، لأنها تشعر بالذنب تجاهها.


بدأت مأساة الممرضة «آية»، 24 سنة، وهي أصغر ممرضة في مستشفى صدر دكرنس، عندما أصيبت مع 17 من زملائها من أطباء وممرضات المستشفى، فلقد كانت تقضي وقتها بين البيت والمستشفى، دون أخذ احتياطات ولا تدري أنها حاملة للفيروس، فكانت تخالط طفلتها «لينا» وزوجها وأهله، إلى أن أخذت مديرية الصحة مسحة منهم.


وبعدها قررت أن تعزل نفسها في البيت، وابتعدت تماماً عن أسرتها، وعاشت فترة من الخوف حتى جاءت النتيجة إيجابية وذهبت إليها سيارة الإسعاف تنقلها إلى المستشفى «كان خبر إصابتي صعب على نفسي، وكان خطر بعيد عني، ووجدتني فيه، إلا أنني عدت إلى نفسي، فالمفروض أنني من أصبر الناس على المرض، فكيف أجزع منه».


هدأت الممرضة «آية» بعد عزلها بالمستشفى، إلا أنها تذكرت الكحة الناشفة التي كانت تعاني منها «لينا»، في الفترة الأخيرة، فاتصلت بالدكتور سعد مكي، وكيل وزارة الصحة، تحكي له ما حدث لطفلتها قبل نقلها للمستشفى، وتخاف أن تكون قد أصيبت، «ضميري كان واجعني قوي، وكانت استجابة الصحة لي كبيرة، وأخذوا 5 مسحات من المخالطين لي في البيت، وكله الحمد لله طلع سلبي، ما عدا لينا فقط».


استقبل الطاقم الطبي بالمستشفى «الطفلة لينا»، كأصغر مريضة، وأعطوا لها عناية خاصة، «كانوا بيرقصوا معاها، ويغنوا، ويجيبوا لها هدايا، حتى أصبحت غرفتنا مثل السوبر ماركت فيها كل حاجة»، والحمد لله جاءت نتيجة المسحة الأولى للطفلة سلبية، وتنتظر المسحة الثانية بالمستشفى.


استوعبت الطفلة «لينا» كل ما حدث حولها، وكل من يقترب منها من الأطباء أو التمريض، تقول له «أنا عندي كورونا ابعد عني»، وترتدي الكمامة كلما دخل أحدهم الحجرة وتقول: «أنا هانتظر المسحة الثانية، ويارب تكون سلبية حتى لا أعدي بابا».

X