أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

سيدتي ترصد كفاح الشباب لمواجهة كورونا داخل 3 قرى

قرى تحت حصار الكورونا
حصار كورونا
قرى تتحدى كورونا
قرى تحت حصار كورونا

دائماً ما تكشف الأزمات عن معادن الرجال، ففي ظل انتشار وباء كورونا في قرى «القيصرية وميت الحارون ونهطاي» بمحافظة الغربية، ظهرت مواقف مجموعة من الشباب لمساعدة كبار السن في الوقاية من الفيروس اللعين، وبدأ الشباب في تعليق لافتات مكتوب عليها إرشادات للوقاية من كورونا، وتوزيع أدوات التعقيم والتطهير على المنازل غير القادرة على شرائها.


ولاحظت سيدتي خلال جولتها انتشار فرق مكافحة العدوى والترصد لفحص أكثر من 1500 مخالط لنحو 34 حالة إصابة بكورونا، سير التحديات التي حرص عليها أكثر من 4500 أسرة من أبناء القرى الثلاث من خلال تدشين حملات التطهير والتعقيم واستخدام معدات وأدوات لرش المطهرات الكحولية لحماية كبار السن من الرجال والسيدات من أصحاب المناعة الضعيفة، فضلاً عن البدء في تنفيذ حملات لطرق الأبواب وتوعية المواطنين بأخطار تفشي عدوى الوباء العالمي «كوفيد-19».
وقال أحد الشباب بالقرية ويدعى على محمد حسن: «بنواصل الجهود والعمل ليلاً ونهاراً، سعياً للقضاء على تفشي كورونا لتأمين أرواح وحياة أهلنا الذين يعيشون فى حالة من الرعب داخل منازلهم ورفعوا راية التحدي بالالتزام بالعزل الصحي لمدة 14 يوماً مع أطفالهم وذويهم»، لافتاً إلى أن شباب القرية دشنوا مبادرة لتطهير وتعقيم كافة مساكن المشايخ؛ حفاظاً على صحتهم ومواجهه أخطار تفشي العدوى.


بينما أشار «محمود جمال»: الحمد لله فرق مكافحة العدوى والترصد التابعة للإدارة الصحية تمارس دورها من خلال الكشف على المخالطين لحالات الإصابة الإيجابية والتي تجاوزت 6، مضيفاً أن هناك تنسيقاً بين كافة ممثلي وقيادات مؤسسات المجتمع المدني للمشاركة في توفير المستلزمات الطبية والماسكات لكافة الأسر والعائلات.


وتحدث أشرف محمود أحد أهالي القيصرية بمركز المحلة، أن انتشار قوات الشرطة وفرض كردون أمني متكامل بمحيط مسجد النصر أحد المساجد الكبرى بذات القرية، لافتاً بقوله «ظهور 10 حالات إيجابية لأفراد عائلتين جاءت نتيجة الاختلاط والزيارات المنزلية كعادات ريفية تسببت في تفاقم الأزمة وانتشار العدوى وإثارة الرعب والذعر في قلوب كافة الأسر والعائلات بذات القرية والتي يتجاوز عدد سكانها 20 ألف نسمة».


وأشار الشاب الثلاثيني للتعاون بين الجهات التنفيذية بقطاعي الصحة ومجلس المدينة ورجال الشرطة؛ سعياً في تذليل أي عقبات تواجه أهالي القرية، فضلاً عن إلزام محيط مربع العزل الجزئي بوسط القرية لمدة أسبوعين داخل منازلهم للتأكد من سلامتهم صحياً وإجراء كافة الفحوصات الطبية للمخالطين للحالات الإيجابية.


ومن جانبه أصدر الدكتور طارق راشد رحمي، محافظ الغربية تعليماته إلى الدكتور أحمد عطا نائب محافظ الغربية بالضرورة التنسيق الكامل مع الدكتور عبدالناصر حميدة، وكيل وزارة الصحة ورؤساء مدن المحلة وزفتي والسنطة؛ سعياً في التأكد من توافر كافة الخدمات اللازمة لرعاية أكثر من 4500 أسرة وعائله للتأكد من حسن الحياة المقدمة لهم طوال فترة العزل الصحي 14 يوماً.


كما شدد محافظ الغربية في تعليماته على ضرورة تفعيل دور مؤسسات المجتمع المدني والجمعيات الأهلية لتوفير كافة السلع الغذائية والتموينية لرعاية كافة الأسر والعائلات الأكثر احتياجاً، فضلاً عن التأكد عن توافر الحملات اللازمة لفحص كافة المخالطين، والتي تقدر أعدادهم بنحو 1500 مخالط وأخذ كافة المسحات والفحوصات الطبية للتأكد من إصابتهم من عدمه ونقل حالات الإصابة الإيجابية من مستشفيات الصدر والحميات إلى مستشفيات الحجر الصحي بمركزي كفر الزيات وسبرباي بطنطا.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X