اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

اللجنة العليا للأخوة الإنسانية تطلق الموقع الرسمي للصلاة من أجل الإنسانية

2-.png
اللجنة العليا للأخوة الإنسانية تطلق الموقع الرسمي للصلاة من أجل الإنسانية
4-.png
اللجنة العليا للأخوة الإنسانية تطلق الموقع الرسمي للصلاة من أجل الإنسانية
1.png
اللجنة العليا للأخوة الإنسانية تطلق الموقع الرسمي للصلاة من أجل الإنسانية
3-. png
اللجنة العليا للأخوة الإنسانية تطلق الموقع الرسمي للصلاة من أجل الإنسانية
2-.png
4-.png
1.png
3-. png
4 صور
أعلن المستشار محمد عبدالسلام، الأمين العام للجنة العليا للأخوة الإنسانية، إطلاق الموقع الرسمي للصلاة من أجل الإنسانية، على شبكة الإنترنت، لتلقي مشاركات الناس من البلدان كافة يوم الخميس القادم 14 مايو، تلبية لدعوة الصلاة من أجل رفع خطر الوباء العالمي كورونا المستجد كوفيد 19، الذي يهدد البشرية كلها.
خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد عن بعد، بمشاركة مستشار بابا الفاتيكان يؤنس لحظي، والمديرة العامة السابقة لليونسكو إيرينا بوكوفا، للتفاعل الكبير مع دعوة الصلاة من أجل الإنسانية من قادة وشعوب العالم يعزز التضامن الإنساني، ويمنحنا الأمل في تحقيق وحدة عالمية، تقوم على مبادئ الأخوة الإنسانية، من أجل سلامة وأمن وصحة الجميع.
إن تجمع العالم للصلاة والدعاء لله لرفع الوباء، يجسد الحلم في وحدة إنسانية حقيقية يحتاجها العالم اليوم أكثر من أي وقت مضى.
وأصدرت اللجنة العليا للأخوة الإنسانية بياناً، دعت فيه القيادات الدينية وجموع الناس حول العالم للصلاة والصيام والدعاء؛ من أجل الإنسانية، يوم الخميس 14 مايو الجاري، والتوجه لله تعالى بصوت واحد ليحفظ البشرية، وأن يوفقها لتجاوز جائحة كورونا.
وقد لاقت الدعوة استجابة وتفاعلاً كبيراً من عدد من الرؤساء والقادة والمنظمات الدولية والإقليمية والمؤسسات الدينية، وعدد من الشخصيات الفاعلة والمؤثرة حول العالم، بالإضافة إلى ترحيب شعبي بهذه المبادرة التي تهدف تحقيق وحدة إنسانية عالمية في مواجهة جائحة كورونا.
يذكر أن اللجنة العليا للأخوة الإنسانية هي لجنة دولية مستقلة، تضم مجموعة من الخبراء والقادة في مجال حوار الأديان والثقافات، بهدف تحقيق الغايات السامية لوثيقة الأخوة الإنسانية التي وقعها فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، وقداسة البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، في الرابع من فبراير 2019 في العاصمة الإماراتية أبوظبي، وذلك برعاية سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، راعي وثيقة الأخوة الإنسانية.