أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

النيابة العامة السعودية تكشف حقائق جديدة ومثيرة عن قضية "خاطفة الدمام"

أدينت بخطف ثلاثة أطفال رضع قبل نحو 20 عاماً، ليكبروا في كنفها حتى أصبحوا شباناً

كشفت النيابة العامة السعودية تفاصيل جديدة حول قضية "خاطفة الدمام"، السيدة التي أدينت بخطف ثلاثة أطفال رضع قبل نحو 20 عاماً، ليكبروا في كنفها حتى أصبحوا شباناً إلى أن انكشف أمرها عندما أثبتت فحوصات الحمض النووي أنسابهم الحقيقية، وعادوا إلى أسرهم الأصلية لدى محاولتها استخراج بطاقاتٍ شخصية لاثنين منهم.


حيث ظهر ماجد الدسيماني، المتحدث الرسمي للنيابة العامة، ليروي تفاصيل دقيقة عن القضية التي شغلت السعوديين طوال الأشهر الماضية بسبب تفاصيلها الكثيرة والغريبة، تزامناً مع تغطية إعلامية واسعة من قِبل وسائل إعلام محلية وعربية.


وقال الدسيماني في برنامج تلفزيوني: إن "الخاطفة مريم في الستين من عمرها، وأن قضيتها انكشفت بعد أن كبر المخطوفون، وقرروا تصحيح أوضاعهم القانونية من أجل العمل، لكونهم لا يمتلكون أوراقاً ثبوتية". مؤكداً أن "مريم لم تكن ممرضةً، ووالد منار ومحمد، ابنةُ وابن الخاطفة الحقيقيان، ليس له أي علاقة بعمليات الخطف، والنيابة وجَّهت لزوجها الثاني تهمة المشاركة معها في اختطاف طفلٍ ونسبته إليه بأوراق مزورة".


وأوضح متحدث النيابة، أن "منار ومحمد ابنا مريم من زوجها الأول، وليس لديهما علم أو علاقة بعمليات الخطف"، لافتاً إلى أن "مريم تدَّعي أنها تزوجت خمس مرات، لكنَّ الثابت من خلال الأوراق الرسمية، أنها تزوجت مرتين فقط".

 


وكشف الدسيماني عن أن "عملية خطف نايف القرادي، حصلت في مستشفى القطيف عام 1414هـ، حيث انتحلت المتهمة صفة ممارسة صحية، ودخلت على أم نايف، وأخذت منها الطفل بذريعة التطعيم، بينما خطفت يوسف العماري من جانب أمه وهي نائمة عام 1417هـ، وتركت مكانه ورقة كتبت فيها: اطمئني سوف نعيده بعد عشرة أيام، وقد استندت النيابة إلى تلك الورقة بعد استرجاعها من المحفوظات للتأكد من كون كاتبتها هي نفسها مريم بعد مقارنة الخط، وفي عام 1420 هـ، خطفت موسى الخنيزي من مستشفى الدمام أيضاً، حيث أخذت الطفل من أم موسى بذريعة تنظيفه، وكانت تحمل كيساً، وجدناه لديها عندما ألقي القبض عليها بعد كل تلك السنين".


وأكد متحدث النيابة، أن "مريم كانت تقوم بأعمال السحر والدجل، ولم يثبت أنها اختطفت الأطفال لبيعهم، أو الاتجار فيهم، أو التسول بهم، بل كانت تقوم بأعمال السحر لحمايتهم، على حد وصفها".


ولفت إلى أن "التحقيقات لم تثبت علاقة أي شخصية مشهورة بالخاطفة مريم، كما لم تثبت إدانة أي أحد في المستشفيات بالتواطؤ مع الخاطفة في جرائمها".


وقال الدسيماني: إن "شخصية مدربة الخطف، المدعوة سلطانة، خيالية، ولم يثبت أن مريم عضوٌ في عصابة، أو تنظيم لخطف الأطفال، إذ راجت خلال فترة التحقيقات شائعات عن وجود شريكة، أو شركاء لمريم في جريمتها، بينهم سيدة تدعى سلطانة، كما أن التحقيقات أثبتت أن لا وجود لفتاة اسمها ابتهال المطيري، ولا علاقة لمريم بمخطوفات شقة حي الجلوية".


ونفى متحدث النيابة ما أشيع حول تورط مريم في أي قضايا قتل، وقال: إنها احتفظت بالحبال السرية لبعض الأطفال المخطوفين في منزلها لتثبت بأنها عثرت عليهم ولم تختطفهم فيما لو اضطرت إلى ذلك في المستقبل.


كما نفى ما أشيع عن أن هناك فتاة أخرى مختطفة غير الأطفال الثلاثة، وعمرها 24 عاماً، وتعيش في منزل آخر.


وفاجأ الدسيماني المتابعين بأن النيابة العامة بدأت في إجراءات عن طريق الإنتربول الدولي لملاحقة صحفي مقيم خارج السعودية بعد أن سعى إلى بث شائعات تمس النظام العام، والإساءة إلى الأجهزة الأمنية ورجال الأمن في نزاهتهم، على حد وصفه، إلى جانب ملاحقة آخرين.


وقال الدسيماني: إن النيابة بدأت في متابعة القضية والتحقيق فيها بأواخر الشهر السابع من العام الماضي، فيما ظهرت القضية للإعلام وفي مواقع التواصل الاجتماعي في وقت متأخر من فبراير الماضي.


وشدد على أن "خاطفة الدمام" ليست مختلة عقلياً، وأنها وزوجها الثاني، وشخصاً يمنياً يُدعى منصور يواجهون مطالب النيابة العامة بإعدامهم إلى جانب مطالبتها بعقوبات تعزيرية مغلَّظة على اثنين آخرين شهدا على أن نايف قرادي أول المخطوفين ابن الخاطفة مريم، مشيراً إلى أن أحد الشاهدين موجود في دولة خليجية منذ سنوات ويجري استرداده عن طريق الإنتربول أيضاً.

#فيديو
المتحدث الرسمي للنيابة العامة د. #ماجد_الدسيماني:#خاطفة_الدمام ليست مختلة عقليا، وهذه هي قائمة المتهمين معها، والتهم التي وجهناها لهم..#خاطفة_الدمام_في_ليوان_المديفر#الليوان pic.twitter.com/6Ks7Taw348

— الليوان (@almodifershow) May 16, 2020
ونوَّه الدسيماني إلى غموض المرأة، وحرصها على العزلة عن الناس، والانقطاع عن الأهل، ما أجَّل الكشف عن الجريمة، لكنَّ القصة افتضحت مع أول احتكاك بأول جهاز حكومي، لافتاً إلى كون الخاطفة ربَّت أبناءها المزعومين على الخوف من الأجهزة الأمنية.


https://twitter.com/almodifershow/status/1261768887219089409

مواضيع ممكن أن تعجبك

X