أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

اليوم العالمي للأطفال ضحايا الاعتداءات

اليوم العالمي للأطفال ضحايا الاعتداءات
اليوم العالمي للأطفال ضحايا الاعتداءات
اليوم العالمي للأطفال ضحايا الاعتداءات

إنه من الحقائق المحزنة، أنه في الحالات التي يندلع فيها الصراع المسلح؛ فهو أكثر أعضاء المجتمعات ضعفاً؛ أي الأطفال، الأكثر تضرراً من عواقب الحرب، وأكثر الانتهاكات الستة شيوعاً هي: تجنيد الأطفال واستخدامهم في الحرب والقتل، والعنف الجنسي، والاختطاف والهجمات على المدارس والمستشفيات، والحرمان من وصول المساعدات الإنسانية.
أعلنت الجمعية العامة، 19 أغسطس 1982 في دورتها الاستثنائية الطارئة السابعة المستأنفة، ونظراً لما روعها من «العدد الكبير من الأطفال الفلسطينيين واللبنانيين الأبرياء ضحايا أعمال العدوان التي ترتكبها إسرائيل»، الاحتفال بيوم 4 يونيو من كل عام بوصفه اليوم الدولي لضحايا العدوان من الأطفال الأبرياء.

6772471-247199605.jpg


واقد أعلنت اليونسيف تحت عنوان: أوقفوا الهجمات على الأطفال، إن الغرض من هذا اليوم هو الاعتراف بمعاناة الأطفال، من ضحايا سوء المعاملة البدنية والعقلية والنفسية، في جميع أنحاء العالم، ويؤكد هذا اليوم التزام الأمم المتحدة بحماية حقوق الأطفال، ويسترشد عملها باتفاقية حقوق الطفل، وهي من أكثر معاهدات حقوق الإنسان الدولية التي صدقت على مر التاريخ.
ففي السنوات الأخيرة، زاد عدد الانتهاكات المرتكبة ضد الأطفال في العديد من مناطق الصراع، ولا بد من بذل المزيد من الجهود لحماية 250 مليون طفل يعيشون في بلدان ومناطق متأثرة بالنزاع، كما يجب بذل المزيد من الجهود لحماية الأطفال من استهداف المتطرفين العنيفين، وتعزيز القانون الإنساني الدولي وحقوق الإنسان، وكفالة المساءلة عن انتهاكات حقوق الطفل.
تزودنا خطة التنمية المستدامة لعام 2030 بالخطة الرئيسية العالمية لضمان مستقبل أفضل للأطفال، يتضمن جدول الأعمال الجديد لأول مرة 16 هدفاً محدداً لإنهاء جميع أشكال العنف ضد الأطفال، وإنهاء إساءة معاملة الأطفال وإهمالهم واستغلالهم.
ووفقاً للأمم المتحدة في الصين؛ فإن إحصاءات إساءة معاملة الأطفال تشمل:

6772466-386943639.jpg


قتل أكثر من مليوني طفل في النزاع في العقدين الأخيرين.
حوالي 10 ملايين طفل لاجئ تعتني بهم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.
في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، يموت حوالي 80 ألف طفل سنوياً من العنف الذي ينشب داخل الأسرة.
أصبحت إساءة معاملة الأطفال في بؤرة الاهتمام العالمي، وتعمل الأمم المتحدة بجد للمساعدة في حماية الأطفال في جميع أنحاء العالم، أحد العوامل الرئيسية هو عملية المفاوضات والعمل الدولي الذي تتمحور حوله اتفاقية حقوق الطفل.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X