اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

مديرة دار رعاية تسرق أموال المقيمين لترسلها لعشيقها

مديرة دار رعاية، تسرق أموال المقيمين لترسلها لعشيقها
مديرة دار رعاية، تسرق أموال المقيمين لترسلها لعشيقها
مديرة دار رعاية، تسرق أموال المقيمين لترسلها لعشيقها
3 صور

قامت مديرة دار مسنين في بريطانيا بسرقة 23 ألف جنيه إسترليني من المقيمين، وأرسلت الأموال إلكترونياً إلى عشيقها، الذي تعرفت عليه عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

ووفقاً لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية؛ فإن محكمة كارديف كراون، بمدينة كارديف عاصمة مقاطعة ويلز البريطانية، أمرت بسجن المديرة هيلين هيوز لمدة 18 شهراً، وتوقيفها عن العمل لمدة عامين، كما أمرت بتنفيذها 200 ساعة عمل بدون أجر.

وأضافت الصحيفة أن هيلين، اعترفت أمام المحكمة بتهمتي الاحتيال وخمس سرقات، ارتكبتها في الفترة من ديسمبر/ كانون الأول 2012 وحتى نوفمبر/ تشرين الثاني 2018.
وقال محامي المديرة: «إنها كانت ضحية لعملية احتيال قاسية».

قال المدعي جايسون هويل: «كان ضحايا هيلين هيوز خمسة مسنين في دار الرعاية، وهم أرامل في الثمانينيات والتسعينيات، وتوفيت اثنتان منذ 6 سنوات، بعد أن تمكنت من خداعهم والحصول على بطاقات الائتمان الخاصة بهم على مدى ست سنوات، وسحبت 23 ألف جنيه من مدخراتهم لإعطائها لحبيبها على الإنترنت».

أما مالك دار الرعاية بيشنو خانال؛ فقال في بيان: «إن سلوك هيوز أساء لسمعة المنزل؛ حيث لم يوفر أموال الجنازات لاثنين متوفين سرقتهما»؛ مشيراً إلى أنه تم دفع تكاليفها من الأموال الخاصة لدار الرعاية، كما تم دفع التعويض لكافة ضحاياها.

وذكرت المحكمة، خلال نطقها للحكم، أن هيوز البالغة من العمر 56 عاماً، ليست لديها إدانات سابقة، ولكنها ارتكبت خيانة للثقة والأمانة أثناء عملها في دار رعاية أشتون بارك كير هوم في مدينة نيوبورت، جنوب مقاطعة ويلز.

وفي نفس السياق، سرقت عاملة رعاية تعمل في منزل للمسنين لمدة 18 عاماً، سرقت 6000 جنيه إسترليني من المقيمين.
استمعت محكمة ديربي كراون إلى ناتالي مانشسترالتي، شرحت للمحكمة كيف أخذت الأموال من حسابات المسنين بحجة جمع الأموال لدار الرعاية والبدلات الشخصية الخاصة بهم.
وعندما تم القبض عليها ومواجهتها، اعترفت بأنها أنفقت النقود «على أشياء سخيفة».
بكت المتهمة البالغة من العمر 36 عاماً في قفص الاتهام؛ لأنها حكم عليها بتهمة السرقة لمدة 10 أشهر مع وقف التنفيذ لمدة عامين.