سيدتي وطفلك /أطفال ومراهقون

مشاكل الطفل في العاشرة من عمره

مع بلوغ الأطفال سن العاشرة، سيبدأ الكثير منهم في التفكير في أنفسهم كمراهقين، ويتصرفون بشكل أكثر نضجاً، لكن سيبقى آخرون أكثر شبهاً بالطفل، جسدياً وعاطفياً، فهي فترة انتقالية يمكن أن تقدم تحديات مع بدء الأطفال في تبني نهج المراهقة. الدكتور أحمد عبدالعال من مستشفى برجيل.
 

 

متى يجب أن أبدأ بالتحدث مع طفل عشر السنوات عن البلوغ؟

 

البلوغ هو تلك المرحلة التي تحصل خلالها تغيرات في جسم الطفل ليصبح بالغاً. ومن المهم (ومن أجل راحة الطفل على المدى البعيد) أن يتحدث الوالدان مع طفل عشر السنوات عن هذه التغيرات قبل حصولها. فإذا لم يتجهز الطفل لهذه التغيرات، فربما يصاب ببعض الخوف منها وربما يتساءل عما إذا كان هناك "شيء خطأ" في جسمه. ويحتاج الأطفال إلى أن يعرفوا ما يجب توقعه وأن هذه التغيرات أيضاً هي طبيعية تماماً.
ويبدأ البلوغ عند الإناث قبل الذكور عادة،أي في سن ما بين 8 سنوات و 13 سنة عند الإناث وفي سن ما بين 9 سنوات و 14 سنة عند الذكور. ويتطور كل طفل بوتيرة خاصة به، ويختلف العمر الفعلي لكل طفل تبعاً للعديد من العوامل، بما فيها الجنس والتاريخ العائلي والخلفية العرقية. وحتى إن لم يظهر طفلك علامات البلوغ المبكرة، ربما يبدأ بملاحظة ظهورها لدى بعض أصدقائه بالفعل، وربما تكون لديه أسئلة عن التغيرات التي يراها.

متى تنضج مشاعر الطفل؟

• في سن العاشرة، يطور الأطفال إحساسهم بشكل أفضل، يستعد الكثيرون لبدء المرحلة المتوسطة، أو الإعدادية، ويستعدون للتنقل في أوضاع اجتماعية جديدة.
• بالنسبة للفتيات، اللاتي يتطورن جسدياً بشكل عام بمعدل أسرع، ويدخلن البلوغ في وقت مبكر عن الأولاد، يمكن أن يؤدي الانتقال إلى المراهقة إلى مجموعة من المشاعر: الإثارة، وعدم اليقين، والخوف، وحتى الإحراج.
• قد ترين بعض التقلبات في عواطف طفلك في سن العاشرة.
• في سن العاشرة، يمكنهن الشعور بالغيرة من بعضهن البعض.
• يتمتع الأطفال في سن العاشرة بقدرة جيدة على الشعور بمشاعر الآخرين، وقراءة لغة الوجه والجسم.
• في سن العاشرة، يعد ضعف قبول الأقران في سن العاشرة مؤشراً قوياً على المشكلات السلوكية والعاطفية في مرحلة المراهقة.
• قد يلاحظ الآباء أن الأطفال في سن العاشرة يبدأون في التفكير في مستقبلهم، وفي كل ما يحيط بهم، فهم يقعون على أعتاب المراهقة، ولديهم المهارات اللغوية، والقدرة المعرفية على جمع المعلومات، وصياغة الآراء، والأفكار المنظمة جيداً.

ما هي مشاكل الأطفال في سن العاشرة؟

التقلبات المزاجية

• قد يحاول طفل يبلغ من العمر 10 سنوات مواكبة العمل المدرسي الصعب أكثر من أي وقت مضى، والعمل على التواؤم مع الأصدقاء والتواصل معهم، والتعامل مع التغيرات الجسدية للنمو، وهذا يجعلهم أكثر عرضة للتقلبات المزاجية. حيث تكثر مشاحناته مع الأشقاء خصوصاً الأصغر سناً.

اضطراب السلوك

• الرفض المتكرر لطاعة الوالدين، أو شخصيات السلطة الأخرى.
• تكرار التغيب عن المدرسة.
• عدم التعاطف مع الآخرين.
• كثرة الكذب.

تقليد الأكبر سناً

الطفل في العاشرة يعجب ويقلد الشباب الأكبر سناً في كل السلوكيات سواء الحسنة والسيئة.

الإحباط، الغضب، الشعور بالذنب، القلق والحزن

في هذا السن يواجه طفلك العديد من المشاعر الجديدة غير المريحة، وعليك أن تساعديه في التعامل معها.

الغيرة، المصلحة

الفتيات في سن العاشرة عادة ما يغَرْنَ من بعضهن البعض سواء في اللبس، أو التصرف.

الخصوصية

عليك أن تسمحي لطفلك بالحصول على بعض الخصوصية مع الأصدقاء. فالأطفال بعمر عشر سنوات أكثر وعياً بأجسادهم، وهم أكثر عرضةً للخصوصية عند الاستحمام، وارتداء الملابس، كما أنه من المرجح أن ينتبهوا لأشياء مثل الملابس، وتسريحات الشعر، وما يفكر به أصدقاؤهم ويرتدونه.

الاستقلالية

ينتقل الطفل البالغ من العمر 10 سنوات نحو استقلالية أكبر في إدارة وتنظيم العمل المدرسي، والواجب المنزلي، حيث تظهر عليهم علامات العناد، العصبية وعدم تنفيذ الأوامر فيجب الحرص في التعامل مع هذه المرحلة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X