أسرة ومجتمع /مجتمع أون لاين

مخترعة سعودية تتعرض للتنمر بسبب جهاز كورونا.. ووزير الاتصالات وأمير يدعمانها

وقالت أنها لن تسامح أي أحد كان السبب في تقليل رزقي
وأوضحت بأن المشروع كان سينتهي كلياً بسبب تقليل بعض الناس من جهودها الذاتية التي بذلتها على هذا الابتكار.

أعربت المخترعة السعودية عائشة السقاف عن أسفها لحملة التنمُّر والانتقادات الكبيرة التي طالتها بعد كشفها عن أحدث اختراعاتها لمواجهة جائحة فيروس كورونا والوقاية من الإصابة بالعدوى على حسابها الشخصي في موقع تويتر.
وقالت السقاف، في مقطع فيديو: إنها تشعر بخيبة أملٍ وأسفٍ من كل شخص انتقد اختراعها بشكل غير لائق.

وأكدت السقاف أنها لن تسامح كل مَن قلل من شأنها وشأن اختراعها، مبينةً أنها أصبحت ممنوعةً من الإعلان عن اختراعاتها على حسابها الشخصي، وأن المشروع كان سينتهي كلياً بسبب تقليل بعض الناس من جهودها الذاتية التي بذلتها على هذا الابتكار.

وحول عن مشروعها، قالت السقاف: "في الأزمة الحالية ومن أجل تقليل انتشار الفيروس، بحول الله، بنيت جهاز TelePen لتسلُّم قلمٍ للضغط على الأزرار والشاشات بشكل آمن ونظيف". مضيفة أن "الجهاز صُنِعَ بكل حبٍّ في السعودية، وتحديداً في ورشتي الصغيرة في المنزل، وقادرة على إنتاج كميات كبيرة بإذن الله".

وأشارت إلى أن الفكرة جاءتها من حاجة كثيرٍ من الناس إلى استخدام أجهزة الصراف الآلي، والأجهزة الإلكترونية الأخرى في المعارض والمتاجر والبنوك والشركات، موضحةً أن القلم الجديد يمكنه أن يساعد حامله على الضغط على كل تلك الأجهزة دون الحاجة إلى لمسها والإصابة بالعدوى.

وبيَّنت السقاف "طرحت جهاز الكمامات والقفازات قبل يومين، وكانت هناك عملية تنمُّر غير مبررة علي وعلى مشروعي. المشروع بالكامل بنيته في السعودية، وفي منزلي تحديداً من قطع وبرمجة، ما عدا الشاشة التي يمكن الاستغناء عنها، وأفتخر بذلك حتى لو لم يُعجب بعض الناس".

وأثارت هذه التغريدة، التي عبَّرت فيها عائشة عن استيائها من موجة الإحباط التي مورست ضدها، حالةً كبيرة من التعاطف معها من قِبل المغردين الذين أكدوا تأييدهم لأفكار واختراعات السقاف، ورفضهم ممارسات المتنمِّرين والمحبطين الموجودين بشكل هائل في مواقع التواصل الاجتماعي.

وجاء في مقدمة المغردين تأييداً للمخترعة السعودية، الأمير سطام بن خالد آل سعود، الذي غرد: "فكرة رائعة أختي عائشة تستحقين عليها الإشادة والاحترام، ما عليك من تعليقات البعض السلبية ولا تجعليها تهزم طموحك ونجاحك بل اجعليها دافعاً لتثبتِ لنفسك ولهم بأنك ناجحة.. همة السعوديين مثل جبل طويق".

كذلك، أبدى عبدالله السواحة، وزير الاتصالات وتقنية المعلومات، دعمه للسقاف وفخره بابنة وطنه، داعياً فريق العمل في الوزارة إلى متابعة اختراعها، وتقديم الدعم اللازم لمشروعها بما يحقق نجاحه، قائلاً: "نحن فخورون بك يا مبدعة.. سيتواصل معك زملائي في الوزارة".

من جهتها، ثمَّنت عائشة مبادرة الأمير سطام ووزير الاتصالات، معبرةً عن سعادتها بهذا الدعم المعنوي الجميل.

أيضاً، أكدت الكاتبة والأديبة والصحافية السعودية خيرية إبراهيم السقاف فخرها بعائشة، لافتة إلى أن اسمها سيكون له صدى ولمعان كبير في المستقبل، قائلة: "أنت قادمة بقوة".

يذكر أن لعائشة السقاف اختراعات عدة، منها شاحن جوال للطوارئ، يُستخدم لمرة واحدة، وآلة خدمة ذاتية لشراء المنتجات، وقد حظيت باهتمام وسائل إعلام محلية لقاء اختراعاتها المهمة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X