أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

في ظاهرة غريبة.. ملايين العراقيين يحتفلون بميلادهم في اليوم نفسه!

في ظاهرة غير مألوفة خاصة بالعراقيين دون غيرهم من شعوب الأرض، احتفل حوالي 40% من سكان العراق بأعياد ميلادهم في يوم واحد هو الأول من شهر تموز \ يوليو، وهذا ما يفعلونه كل عام رغم اختلاف أعمارهم وسنوات ولادتهم، وإن كان المحتفلون بهذا اليوم هم في الأغلب ممن بلغوا الستينيات من العمر، عدا من أبصر النور في هذا اليوم حقيقة ولم يكن يوم ميلاده مفبركاً وغير حقيقي كما هو الحال من الآخرين.


البحث عن حلٍ وسط

6853401-695366410.jpg


وتبدأ الحكاية قبل ثلاثة وستين عاماً عندما قررت دائرة الأحوال المدنية العراقية إجراء الإحصاء السكاني في عام 1957، وكانت هنالك حملة واسعة لتسجيل المواليد في عموم العراق ممن لم تسجل مواليدهم في هذه الدائرة، وتبين من هذه الحملة أن هنالك أعداداً كبيرة جداً من الناس لم يكونوا يكترثون بتسجيل أسمائهم في سجل الأحوال المدنية، أو يتمهلون في هذا الأمر إلى أن يصل الطفل إلى سن المدرسة فيذهبوا وقتها لاستخراج الأوراق الرسمية الخاصة به، واللافت أن كثيرين منهم كانوا يجهلون يوم الولادة بسبب تركيز الأهل على سنة الولادة وعدم الاهتمام باليوم، كما أن بعض العوائل كانت تتجنب تسجيل المواليد الذكور خشية إلحاقهم بالخدمة العسكرية الإلزامية عندما يبلغون الثامنة عشرة من العمر، وكي تخرج دائرة النفوس من هذا المأزق اختارت الأول من شهر تموز \ يوليو تاريخاً موحداً لميلاد هؤلاء الأشخاص كحل وسط؛ كون هذا الشهر يقع في منتصف العام، وبذا لا يغبن حق الطفل في التسجيل في المدرسة ولا تضيع شهور من حياته.


عوائل ترفض تسجيل مواليدها في هذا اليوم

inaf_20200701151226682.jpg


ومن طرائف هذه الظاهرة أن يتواجد بين أفراد العائلة الواحدة أكثر من شخص بنفس تاريخ الميلاد، أو يكون تاريخ ميلاد الزوج هو نفس تاريخ ميلاد زوجته وأمه وربما أخته أيضاً، إذا ما كانوا جميعاً من مواليد السنوات التي سبقت عام 1957، كما أن هذه الظاهرة غير المألوفة كانت قد أوقعت في العقود الماضية كثيراً من الفرق الرياضية أو الفنية التي تسافر بشكل جماعي بكثير من المآزق، عندما يكتشف موظف الجوازات في البلد الذي يسافرون إليه أن يوم الميلاد هو نفسه في كل الجوازات؛ مما يتطلب مزيداً من التحقيق خوفاً من وجود حالات تلاعب وتزوير، ولكنهم يتفهمون الأمر في النهاية حين يتولى رئيس الوفد إيضاح الأمر، ومن تبعات توحيد يوم الميلاد أيضاً، أن الدوائر العراقية التي تقدم خدماتها للمواطنين على أساس تاريخ الميلاد، عادة ما تشهد ضغطاً وزحاماً كبيراً في الشهر السابع من السنة، ولعل هذا ما دفع كثيراً من العوائل الشابة التي تستقبل مواليدها في الأول من تموز \ يوليو، إلى تغيير تاريخ الميلاد ليكون في اليوم الذي يليه أو يسبقه؛ كي لا يلتحق طفلهم بركب حاملي تاريخ الميلاد غير الحقيقي، وقد شاعت هذه الحالة في كثير من مستشفيات الولادة في العراق، كما حاول بعض كبار السن تغيير مواليدهم بعد أن عرفوا يوم ميلادهم الحقيقي، ولكن مثل هذه الحالات ماتزال قليلة ولا تشكل ظاهرة.


هل يتحول هذا اليوم إلى مناسبة وطنية؟


وعادة ما تشهد مواقع التواصل الاجتماعي تهنئة جماعية في الأول من الشهر السابع بسبب كثرة من يحتفلون بعيد ميلادهم في هذا اليوم، وصعوبة تهنئة كل شخص على انفراد، ويكتفي المهنئون بعبارة «عيد ميلاد سعيد للجميع»، أو «عيد ميلاد سعيد يا عراقيين»، وهذا ما دفع بعض الناشطين المدنيين إلى تقديم مقترح لاعتبار هذا اليوم مناسبة وطنية يحتفل بها الجميع، كما هو الحال مع عيد الشجرة وعيد الأم وعيد الأب؛ خاصة وأن هذا اليوم هو العيد القومي للعراقيين الآشوريين أيضاً.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X