أسرة ومجتمع /ثقافة وعلوم

يومان على إطلاق "مسبار الأمل" الإماراتي إلى كوكب المريخ

15 يوليو موعد إطلاق مسبار الأمل
مسبار الأمل
مسبار الأمل

عقد مدير مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ "مسبار الأمل"، عمران شرف، مؤتمراً صحفياً مباشراً عبر الإنترنت اليوم، حول مراحل إطلاق ومهام المسبار الإماراتي، الذي يمثل أول مهمة عربية إلى كوكب المريخ، قائلاً: "إن الإمارات لديها عدة برامج لعمليات استكشاف الفضاء ونأمل إرسال رائد فضاء إلى المريخ في المستقبل".

 

ما الذي سيحدث بعد إطلاق "مسبار الأمل

 

من المقرر أن ينطلق "مسبار الأمل" يوم الأربعاء، 15 يوليو 2020، في تمام الساعة 00:51:27  بعد منتصف الليل من "مركز تانيغاشيما الفضائي" في اليابان، وبعد إطلاقه وفصل المحرك، سيتم فصل اللوحات الشمسية عن المسبار، حيث ستعمل بفعل أشعة الشمس التي تصل بشكل كاف إلى كوكب المريخ، الرابع في الترتيب من حيث البعد عن الشمس، ومن المتوقع أن يتم الحصول على إشارة من المسبار بعد نحو 20 إلى 30 دقيقة من ذلك، حيث سيرسل "مسبار الأمل" أول صور في الرحلة، بعد 28 يوماً من انطلاقه.

 

مسبار الأمل سيقدم صورة شاملة للفصول المختلفة للمريخ

ذكر عمران شرف أن مسبار الأمل سيقدم ولأول مرة للمجتمع العلمي في العالم صورة شاملة عن الفصول الجوية المختلفة لكوكب المريخ لمدة سنتين متتاليتين، ويحمل المسبار 3 آلات عملية لدراسة المناخ على المريخ، إضافة إلى مقياس لدراسة درجات الحرارة، الجليد، بخار الماء والغبار، وذلك حسب موقع "الإمارات اليوم".

 

لماذا كوكب المريخ؟

لم يقع الاختيار على كوكب المريخ لدراسة غلافه الجوي عبثاً، بل لعدة أسباب هامة سيساهم تفسيرها في فهم مستقبل كوكب الأرض أيضاً، حيث كشفت أبحاث أجرتها وكالة الإمارات للفضاء أن كوكب المريخ المشابه في تكوينه للأرض، كان يتمتع بالدفء والرطوبة، إضافة إلى امتلاكه غلافاً جوياً سميكاً قبل مليارات السنين، إلا أنه تحول إلى كوكب صحراوي جاف بغلاف جوي رقيق إثر تعرضه إلى عوامل محددة، وهنا يأتي الدور الهام لـ"مسبار الأمل" في إجراء دراسة معمقة، لكشف هذه العوامل التي قد تقدم أيضاً إجابات حول أصل تشكل الكون.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X