أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

حملة «لمتنا سعودية».. الفنان محمد العيسى: عشقت مدينة دومة الجندل

الفنان محمد العيسى في وادي السرحان توجد به مياه عذبة
الفنان محمد العيسى في قلعة المارد من الخارج
الفنان محمد العيسى في جزء من سور دومة الجندل
الفنان محمد العيسى في متحف بمنطقة دومة الجندل
الفنان محمد العيسى لدى زيارته منار مسجد عمر بن الخطاب رضى الله عنه
الفنان محمد العيسى في المدينة القديمة التاريخية

كشف الفنان السعودي محمد العيسى، لحملة «سيدتي» لمتنا سعودية عن تفاصيل زيارته إلى مدينة دومة الجندل، وما شهده فيها من مقومات سياحية وترفيهية وطبيعية، تشجِّع على زيارتها.
وفي البداية عرَّف العيسى، بموقع المدينة قائلاً: «تتبع دومة الجندل لمنطقة الجوف، وتقع في الجنوب الغربي من سكاكا، عاصمة المنطقة، بمسافة 50 كيلومتراً، وتضم صخوراً كثيرة، تنتمي إلى الدرع العربي، وهي منطقة أثرية، يوجد فيها كثيرٌ من المواقع التاريخية المهمة، في مقدمتها مسجد عمر بن الخطاب، وقلعة مارد، وما يميِّزها وفرة المياه العذبة فيها، إذ تُعدُّ من أهم الأماكن الجيولوجية في السعودية، وتبعد عن الرياض، عاصمة البلاد، نحو 900 كيلومتر، وعن مكة المكرمة 1222 كيلومتراً، ويبلغ عدد سكانها نحو 49 ألف نسمة».

 

بمناسبة اليوم الوطني السعودي الـ 90 مجلة "سيدتي" ومجلة "الرجل" تطلقان حملتهما الكبرى مسابقة لمتنا سعودية

دومة الجندل

وتحدث عن سبب التسمية، مبيناً أن «اسم دومة الجندل يعود، بحسب معجم البلدان لياقوت الحموي، إلى الحصن الذي قام ببنائه دوماء بن إسماعيل، والجندل هي الحجارة، ومفردها جندلة، أي الحصن المنيع الذي بناه دوماء في مكان يمتلئ بالحجارة، وهذا الحصن كان يُضرب به المثل لشدته ومناعته».
كما تطرق العيسى في حديثه عن المدينة إلى طقسها، بالقول: «مناخ دومة الجندل صحراوي قاري، بارد شتاءً وحار صيفاً، ويبلغ متوسط الحرارة فيها 42 درجة في الصيف، و8 درجات في الشتاء، وأكثر الشهور حرارةً فيها هو يوليو، أما يناير فهو الأكثر برودةً، حيث تصل درجة الحرارة فيه إلى ما دون الصفر المئوي، وتشهد المدينة هطول أمطار غزيرة».

المقومات السياحية

وعن المقومات السياحية التي شاهدها خلال زيارته دومة الجندل، قال العيسى: «هناك عديدٌ من المواقع السياحية والأثرية التي زرتها في المدينة، منها قلعة مارد، التي تُعدُّ من أهم المواقع السياحية شمال السعودية، وتسمَّى أيضاً بحصن مارد، وقد بُنيت من الحجارة على مكان مرتفع، يصل إلى 2000 قدم تقريباً، وتطل على دومة الجندل القديمة، وتتكوَّن من غرفٍ عدة، وأربعة أبراج على الجهات الأربع للقلعة، تستخدم للمراقبة، كما تحتوي القلعة على بئرٍ عميقة، يحيط بها سورٌ، يضم فتحات مراقبة.

مسجد عمر بن الخطاب

ويتابع العيسى: كذلك زرت مسجد عمر بن الخطاب وسط المدينة القديمة، وهو من أهم المساجد الأثرية في السعودية، ويقال إن مَن بناه هو الخليفة عمر بن الخطاب عام 17 للهجرة عندما كان متوجهاً إلى بيت المقدس، وقد بُنِي من الحجارة، وتمَّ ترميمه أكثر من مرة، وله مئذنة مرتفعة، ويقال إنها أول مئذنة بُنيت في العصر الإسلامي، وشاهدت أيضاً سور دومة الجندل الذي يوجد في الغرب من المدينة، ويبلغ ارتفاعه نحو خمسة أمتار، وبُنِي من الحجر بأسلوب بناء قلعة مارد نفسه، وله جدار طيني من الداخل.

بحيرة دومة الجندل

ومن المعالم التي تشتهر بها المدينة وأعجبتني خلال زيارتي لها بحيرة دومة الجندل في الشرق منها، وقد تكوَّنت بسبب تصريف مياه المطر والمزارع في المحافظة، وهي في ازدياد نتيجة ضخ مياه مشروع الري والصرف فيها، ومما لفت انتباهي في المدينة التمور التي تنتجها، ومن أهم أصنافها حلوة الجوف، إضافة إلى الزيتون الذي يضاهي زيته بجودته أفضل الزيوت في العالم».
يذكر أن مجلتَي «سيدتي» و«الرجل» ومواقعهما الإلكترونية ومنصاتهما المختلفة أطلقت على مواقع التواصل الاجتماعي الحملة الوطنية الخاصة «لمتنا سعودية»، وذلك بمناسبة اليوم الوطني السعودي الـ90، والذي يصادف في 23 سبتمبر من كل عام.
هذه الحملة التي تحتفي بالمناسبة الوطنية الكبرى بتوجه جماهيري جديد يشارك فيها مختلف فئات المجتمع، من داخل السعودية وخارجها؛ لتأكيد مسيرة ناهضة من التطور والعمران من خلال مسح شامل لكل مناطقه، وما تتميز به من كنوز وتراث وعمران بالإضافة إلى الارتباط التاريخي والوجداني لكل من يعيش تحت سمائه.
وتنقل الحملة إلى جمهور المجلتين إضاءات مختلفة تاريخية وجغرافية وسياحية وحضارية واجتماعية وثقافية بأسلوب جديد يستفيد من التطور التكنولوجي، والنهضة الرقمية التي تشهدها المملكة، وينقل بمختلف أنواع التعبير وأدواته حقائق كثيرة تؤكد تلاحم وتكامل الالتفاف الوطني للسعودية التي يتعرف العالم حالياً على وجهها الجديد.
وتقدم الحملة فرصة للمبدعات والمبدعين؛ لتقديم ما يرغبون من إسهامات للانضمام إلى المسابقة الكبرى، والتي تشمل أيضاً فئة الجمهور العام الذي يمكن لكل شخص أن يشارك بأي نوع من الإبداع يعبر فيه عن اعتزازه بالوطن، سواء كان صورة فوتوغرافية أو قصيدة أو لوحة أو فيديو أو أغنية أو التعريف بقطعة أثرية يحتفظ بها، أو زي شعبي أو أكلة تقليدية بالإضافة إلى المبدعين والمبدعات للشباب الذين يفتحون آفاقاً جديدة من التعبير الذي يخاطب العالم.
وستنشر مجلتَا «سيدتي» و«الرجل»، كل المشاركات على منصاتهما وفي أعدادهما الإلكترونية، كما ستحصل أفضل الإسهامات على جوائز وشهادات تقدير موقعة من رئيس التحرير.

للمشاركة في الحملة:

يمكن لكل من يرغب في المشاركة إرسال ما يريد التعبير عنه في فيديو أو صورة أو تسجيل صوتي أو رسالة مكتوبة إلى البريد الإلكتروني للحملة:

[email protected]
أو:
[email protected]

كما يمكن إضافة الاسم والمدينة ورقم الهاتف لمن يرغب بالتواصل معه مباشرة.

أو عن طريق الرابط التالي:

مسابقة لمتنا سعودية

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X