اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

من أجل صورة.. أتلف تمثالاً عمره 200 عام

من أجل صورة.. أتلف تمثالاً عمره 200 عام
2 صور

تعرفت الشرطة في إيطاليا إلى رجل نمساوي يبلغ من العمر 50 عاماً، كسر ثلاثة أصابع من تمثال في متحف أثناء وقوفه لالتقاط صورة مع التمثال، وقال تريفيزو كارابينييري، من وكالة إنفاذ القانون المحلية، لشبكة CNN، إن نموذج الجبس البالغ من العمر 200 عام لتمثال النحات الإيطالي أنطونيو كانوفا لـ"باولين بونابرت"، قد تعرض لأضرار في الحادث الذي وقع في 31 يوليو في متحف جيبسوتيكا في بوساجنو بشمالي إيطاليا.

 

إتلاف تمثال أصلي للنحات أنطونيو كانوفا

إتلاف تمثال باولين بونابرت للنحات الإيطالي أنطونيو كانوفا


تم القبض على الرجل، الذي لم يتم الكشف عن اسمه بعد، بكاميرا مراقبة وهو يقفز إلى قاعدة التمثال لالتقاط صورة أثناء «تمدده بجانب العمل»، والتمثال التالف هو النموذج الأصلي المصبوب من الجبس للنحات الإيطالي كانوفا، الذي عاش من 1757-1822م، والذي نحت منه تمثالاً رخامياً موجوداً في معرض بورغيزي في روما.


قالت الشرطة لشبكة CNN، إن الرجل كان برفقة مجموعة من ثمانية سائحين نمساويين وانفصلوا لالتقاط صورة شخصية لنفسه «ممدداً فوق التمثال»، وأثناء قيامه بذلك، كسر ثلاثة أصابع من قدم التمثال اليمنى، وإنه من الممكن أن يكون هناك مزيد من الضرر لقاعدة التمثال الذي لايزال يتعين على خبراء المتحف التأكد منه.


وقد كتب فيتوريو صغاربي، رئيس مؤسسة أنطونيو كانوفا، في منشور على فيسبوك، أنه طلب من الشرطة «الوضوح والصرامة»، وكتب أن الرجل يجب ألا «يظل دون عقاب ويعود إلى وطنه».

 

التعرف إلى المشتبه به

تفرض مقاييس فيروس كورونا، أنه يجب على جميع زوار المتحف ترك معلوماتهم الشخصية لتتبع الاتصال في نهاية المطاف في حالة ارتباط تفشي المرض بزيارة المتحف، وهكذا تم التعرف على الرجل، فعندما اتصلت الشرطة بامرأة سجلت الدخول نيابة عن نفسها وزوجها، انفجرت بالبكاء واعترفت بأن زوجها هو الذي كسر إصبع القدم؛ وفقاً لبيان صحفي صادر عن Treviso Carabinieri، كما أضاف البيان أن الزوج الذي كان مستاءً أيضاً، اعترف ووصف قيامه بهذه الخطوة بـ«الخطوة الغبية»، وعليه تقرر محكمة في تريفيزو حالياً ما إذا كانت ستوجه إليه اتهامات.


هذه المرة ليست الأولى التي يتم فيها إتلاف قطعة فنية قيّمة في محاولة للحصول على صورة لا تنسى، ففي أكتوبر 2018، أضرت امرأة بعملين فنيين، رسمهما فرانسيسكو غويا وسلفادور دالي، بعد أن أصابتهما أثناء محاولتهما التقاط صورة سيلفي في معرض في يكاترينبورغ، روسيا.