مشاهير /مشاهير العالم

أديل تكشف إسم الكتاب الذي ألهمها وغيّر حياتها ووزنها للأفضل

أديل
أديل

في حياة كل امرأة نجحت بتغيير حياتها للأفضل مصدر إلهام مصيري دفعها لقرار التغيير الجريء والشجاع،قد يكون الحب في حياة امرأة أو رغبة التغيير والحرية من قيود حياة مملة أو كتاب مميز صادق بتوجيهاته للذات الإنسانية،والمغنية البريطانية أديل كشفت سر تغيير حياتها للأفضل ونجاحها بخفض وزنها،وأوضحت أن مصدر إلهامها الأكبر في هذا التغيير،يعود فضله كله لكتاب مميز جداً،فما هو هذا الكتاب؟
بعد أكثر من عام على خسارتها وزنها الزائد،واكتسابها رشاقة مثالية تكاد لا تعرف إنها هي أديل السابقة، كشفت المغنية البريطانية الشهيرة أديل، صاحب الفضل في تغيير شكلها وحياتها للأفضل والأجمل، وأوضحت أن الفضل كله يعود إلى كتاب "تنمية ذاتية" الذي ألهمها للقيام بتغيير كبير في حياتها وهو الذي ساعدها في العثور على الفرح والحرية وأنقذها من التوتر والإرهاق، على حد وصفها.
وشرحت النجمة البريطانية أديل،التي تعيش وتقيم حالياً في مدينة لوس أنجلوس الأمريكية،كيف تغيرت حياتها للأفضل بشكل كامل بعد أن قرأت كتاب التنمية الذاتية : "Untamed, Stop pleasing, Start Living" لمؤلفته الكاتبة جلينون دويل.
وقامت أديل البالغة من العمر "32 عاماً" والحائزة على جائزة "غرامي"  بنشر غلاف الكتاب عبر حسابها الخاص بموقع التواصل الإجتماعي "أنستغرام" الذي يتابعها فيه أكثر من 38 مليون شخص ،وحثت الملايين من معجبيها ومتابعيها حول العالم على قراءته إذا كانوا يريدون ويرغبون في إجراء تغييرات مهمة في حياتهم ،وكتبت قائلة لهم:" إذا كنت مستعداً فهذا الكتاب سيهز عقلك ويجعل روحك تصرخ".
وأضافت أن أي شخص يريد تصفية ذهنه وتغيير نفسه، يجب أن يقرأ الكتاب، مشيرة إلى أنها لم تكن تعرف أنه المسؤول الوحيد عن فرحتها وسعادتها وحريتها.
وتم وصف الكتاب بأنه جزء من الإلهام، وجزء من المذكرات، ويستكشف الفرح والسلام اللذين نكتشفهما عندما نتوقف عن السعي لتلبية توقعات العالم، في الدعاية الخاطئة، وتشرح الكاتبة جلينون دويل أنها قررت التخلي عن توقعاتها للعالم واستعادة نفسها الحقيقية الجامحة.

 

دعت أديل معجبيها إلى التمسك بالحياة والعمل على إسعاد الذات بكل الطرق

أديل

وما جعل أديل تكشف إسم هذا الكتاب الساحر نفسياً ،مشاركتها بالتوعية من خطر أمراض الصحة العقلية،ودعوتها معجبيها إلى التمسك بالحياة الغالية الثمينة والعمل على إسعاد الذات بكل الطرق وعدم الإستسلام أبداً.
لكن بعض المعجبين شعروا بخيبة أمل،فبعد أن توقعوا أن تخبرهم أديل بقرب إصدارها ألبوماً غنائياً جديداً لها وتروج له في حسابها بأنستغرام،طلبت منهم قراءة كتاب تنمية ذاتية،وقد سألها أحدهم: متى يصدر ألبوم جديد لك؟،فأجابته:بصراحة لا ليس لديّ أي فكرة .
 يشار إلى أن أمراض "الصحة العقلية" باتت مصدر قلق كبير في بريطانيا والولايات المتحدة ودول أخرى كثيرة،حيث يجبر اليأس والمرض العقلي والإكتئاب البعض إلى الإستسلام والإنتحار دون سابق إنذار.
وكانت حسب بعض التقارير الصحفية في بعض وسائل الإعلام،قد أبدت أديل فخرها بفقدان أكثر 45 كيلوغرامًا من وزنها، مشيرة إلى أنها أرادت أن تكون أم أكثر صحة من ذي قبل من أجل إبنها الوحيد البالغ من العمر سبع سنوات.
وكشفت المدربة الشخصية لآديل السبب وراء المظهر الجديد للنجمة، مشيرة إلى أنه يعود إلى نظامها الغذائي لأنها "لا تحب ممارسة الرياضة".
وتردد إن أديل فقدت وزنها بمساعدة "ساحرة الجسم البرازيلي" التي تقيم في لوس أنجلوس، كاميلا جوديس، والتي ساعدتها على تحقيق وزن تحسد عليه.
لكن أديل ورغم عدم حبها الكبير للرياضة ،تعشق حركات رياضة "البيلاتيس" ،ومارستها في الفترة الأخيرة برفقة جارتها دوقة ساسيكس ميغان ماركل قبل شراء الأخيرة منزلاً جديداً في "سانتا باربارا" قرب صديقتها المقربة الإعلامية أوبرا وينفري.

 

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"


 

X